مشاهدات من أمام المزبلة

 
بقيت أحدجه بنظرتي القاسية حتّى توقّف تماماً عن الكلام، وأخذ ينظر إلى أرض المزبلة، فيما رفاقه ينقلون أبصارهم بيني وبينه...

ننصحكم >>