في يوم المرأة العالمي… بانتظار طابع إميلي نصرالله

بانتظار الطابع البريدي الذي وعدت به الأديبة إميلي نصرالله..

بعد تكريمها من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي منحها وسام الأرز الوطني من رتبة “كومندور”، ما زالت الكاتبة والأديبة الروائية إميلي نصرالله تقابل أيامها بابتسامة تورف الألق على من حولها لا سيما على أسرتها التي تلتف حولها في مقاومتها.

إقرأ أيضا: رئيس الجمهورية يكرّم الأديبة إميلي نصرالله

وعليه، وفي يوم المرأة العالمي، تسأل جمعيات “المجلس الثقافي للبنان الجنوبي” و”جمعية بيت المصور في لبنان” و”جمعية تقدم المرأة في النبطية” و”مؤسسة نجوى القلعاني” و”معرض خليل برجاوي لطوابع البريد” عن الطابع البريدي التذكاري الذي وعد به وزير العدل سليم جريصاتي يوم تمثيله رئيس الجمهورية في تقليد نصرالله الوسام الجمهوري في بيتها بعد تعذرها من الانتقال إلى القصر الجمهوري إذ قال: “بعد الوسام الجمهوري، أعد بصدور طابع بريدي تذكاري تكريماً لاملي نصرالله، لأنها تستحقه عن جدارة”.

وكانت ابنة الكاتبة إميلي أبي راشد نصرالله، مها نصرالله قد صممت طابعاً أولياً طلبه منها الوزير جريصاتي، إذ قامت (مها) لسنوات طوال بتصميم أغلفة كتب والدتها. والطابع الذي صممته مها نصرالله مستوحى من الطوابع التذكارية التي صدرت عن وزارة الاتصالات و”ليبان بوست” في سنة 2011 لمجموعة من الفنانين والشعراء، على نحو: سعيد عقل، فيروز، صباح، وديع الصافي، كركلا، حسن علاء الدين “شوشو”، نبيه أبو الحسن “أخوت شناي” والأخوة بصبوص…

وكانت إميلي نصرالله قد كُرّمت في آب 2017 في ألمانيا التي منحتها وسام «غوته» الفخري، بناء على ما جاء في براءة الجائزة: «إميلي نصرالله إحدى أبرز الكاتبات في العالم العربي، كتبت للصغار والكبار، وخلقت لغة شعرية لتصف زمن الحرب، وهي تستحق هذه الجائزة».

إقرا ايضا: جائزة حنا واكيم 2014 لإميلي نصرالله

كذلك، كرّمها «المجلس الثقافي للبنان الجنوبي» وجمعية «بيت المصوّر» و«مؤسسة نجوى القلعاني» و«المنبر الثقافي» و«جمعية تقدّم المرأة» في النبطية و«معرض خليل برجاوي لطوابع البريد»، ضمن احتفال حاشد أقيم في تشرين الثاني 2017 في مركز جمعية «التخصّص العلمي» في بيروت.

آخر تحديث: 9 مارس، 2018 11:01 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>