سليمان يرد على رعد: لبنان يُحكم من بعبدا وليس من حارة حريك

نسبت وكالة “اخبار اليوم” وفق “الديار” نقلا عن زوار رئيس الجمهورية ميشال سليمان أنه “لن يختم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عهده بشكل روتيني، بل يسعى لترك بصمات واضحة في عدة مجالات وان كانت الصلاحيات الرئاسية محدودة جدا، كما يعلن المواقف الصريحة والواضحة وان كانت لا ترضي هذا الفريق او ذاك، وخصوصا انه لا يرغب بتمديد ولايته وهذا ما كان قد اعلنه بوضوح بالامس في ما ادلى به امام نقابة الصحافة حين اكد ان هناك انتخابات رئاسية خلافا لما يحكى داعيا النواب الى القيام بواجبهم”.
واوضح زوار القصر الجمهوري ان “سليمان اخذ منحى بأن يختم عهده بالمواقف المقتنع بها شخصيا، انطلاقا من ان ليس لديه ما قد يخسره على المستوى الشخصي، وخصوصا ان ليس لديه لا حزب ولا تيار سياسي”. وقد سئل: لماذا هذه المواقف لم تكن ظاهرة منذ بداية العهد، فكان الجواب: الظروف لم تكن تسمح.
وعن المواقف التي اعلن عنها سليمان بالامس، اوضح هؤلاء الزوار انها تأتي في سياق ما يعلن عنه سليمان منذ فترة، وخصوصا انه الوحيد الذي يخلق توازنا مع الخلل الذي احدثه “حزب الله” في البلد، نظرا الى موقعه الرسمي، وهو يشكل سدا منيعا بوجه هذا الخلل، والدليل ان سليمان هو الوحيد الذي تلقى اتصالا من السعودية على الرغم من كثرة المدافعين عنها. ولفت الزوار الى ان الاتصال السعودي بسليمان جاء على مستوى رفيع جدا وقد يكون من الملك عبدالله بن عبد العزيز شخصيا.
اضاف الزوار إن “مواقف سليمان فيها تأكيد لجميع الدول وتحديدا الخليج ان الموقف الرسمي يصدر عن بعبدا وليس عن حارة حريك، بحيث لا يمكن محاسبة لبنان نتيجة مواقف حارة حريك، بل مواقف بعبدا تصوّب هذا المسار وتحدد الموقف الرسمي للدولة اللبنانية”.

آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2013 11:50 ص

مقالات تهمك >>