الكيماوي سيغذي الصراع في سوريا

أشارت صحيفة “الغارديان” البريطانية في مقال تحت عنوان “نظام الأسد لا يخاف من رد فعل الغرب”، إلى ان “هناك الكثير من القرائن التي تثبت استخدام الأسلحة الكيميائية في قصف منطقة الغوطة بالقرب من دمشق”، لافتة إلى ان “عوارض الضحايا أيضا، تؤكد استخدام الغازات السامة بصورة كبيرة”.
وتساءلت عن سبب استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي الآن بعد أيام من وصول الفريق الدولي لمفتشي الأسلحة الكيميائية إلى سوريا.
ولفتت إلى أن “هناك تفسيرا محتملا ألا وهو أن القوات النظامية، التي استطاعت إحراز العديد من الانتصارات في الآونة الأخيرة، كانت تحتفي بهذه الإنجازات بهذه الطريقة”، موضحة ان “صمت المجتمع الدولي حول الانقلاب في مصر، والتوتر في تونس، وإزدياد حالة عدم الاستقرار في ليبيا، لربما شجع الجيش السوري على استخدام الأسلحة الكيميائية”.
وأكدت الصحيفة ان “الغوطة لطالما كانت مشكلة لا تنتهي بالنسبه للنظام السوري نظرا لقربها من العاصمة دمشق ومقاومتها للجيش السوري ومساندتها للمعارضة، وهو ما قد يكون شجع على اتخاذ خطوات مبالغ فيها”، معتبرة انه “مهما كانت الأسباب التي تقف وراء استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، فإنها بلا شك ستغذي الصراع الدائر في البلاد ليتسع شيئا فشيئا إلى الدول المجاورة، وهذا أمر مخيف بلا شك”.

آخر تحديث: 22 أغسطس، 2013 10:09 ص

مقالات تهمك >>