اخراج حل ازمة النفايات قيد التنفيذ والطاشناق لن يكون عقبة

اذا كان اليوم هو الموعد المفترض لانطلاق الحل الذي أقرته الحكومة لمشكلة النفايات المتراكمة في الشوارع وفي مكبات عشوائية منذ ثمانية أشهر بالعودة الى المطامر مع حوافز مالية دفعت الحل قدماً، فإن التحدي يكمن في فرض تنفيذ الخطة اذا ما ووجهت بعقبات تعمل القوى السياسية المختلفة على تذليلها، وسط اعتراض المجتمع المدني واستكمال الخطوات التصعيدية.

عبارة “العبرة بالتنفيذ” رددها سلام أمام زواره ، بعد ساعات صعبة، شكلت تهديده بوضع استقالته على الطاولة حتى تمكن مجلس الوزراء من إقرار خطة لرفع النفايات من الشوارع، في غضون 55 يوماً ولمدة أربع سنوات، وبحوافز مالية فورية مقدارها 50 مليون دولار للبلديات المحيطة بالمطامر التي استقر الرأي على نقل النفايات إليها.
وينطلق اليوم العدّ العكسي لتطبيق خطة النفايات التي أقرّتها الحكومة أول من أمس وعليه، فإن الاجتماع الأمني المقرر الحادية عشرة قبل ظهر اليوم في السرايا للبحث في التطورات الأمنية الأخيرة، سيخصَّص حيزٌ منه وفق “النهار” للبحث في جهوزية القوى الأمنية لمواكبة تنفيذ خطة رفع النفايات، ومنع أي أعمال شغب أو عصيان يمكن أن تواجهها.
وعلمت “النهار” أنه لم تحدد الساعة الصفر بعد لبدء رفع النفايات، في انتظار جولة أخيرة من الاتصالات لاحتواء الاعتراضات المستجدة، ولتحديد الإجراءات الواجب اتخاذها ومدى الحاجة الى المواكبة الأمنية.
عقدة “الطاشناق” مستعصية
إلى ذلك، ستستمر اتصالات مع النائب أغوب بقرادونيان عن حزب “الطاشناق” حول معمل المعالجة في برج حمود. وأفاد بقرادونيان “المستقبل” بأنّ أحداً “لم يتّصل” به طيلة نهار أمس بشأن متابعة ملاحظات حزب “الطاشناق” حول قرار الحكومة، نافياً امكانية إقامة “باركينغ” للنفايات في موقع برج حمود “قبل التوافق”.
وقال خبراء في هذا الملف لـ”المستقبل” انّ تلبية مطالب بعض القوى السياسية، كما وردت في جلسة مجلس الوزراء تتطلب مالاً يقلّ عن نصف مليار دولار ما يرتّب ديوناً جديدة على الخزينة وأعباء إضافية على الاقتصاد. وأوضحوا أنّ من بين مطالب “الطاشناق” إقرار موازنة لبلديتَي برج حمود والجديدة السدّ، لمدة أربع سنوات، توازي عشرة أضعاف من حصتهما في الصندوق البلدي المستقل.

الحوار الوطني
ارسلان من الرفض إلى وضع الشروط
أشارت “المستقبل” إلى اتصالات ستستمر مع النائب طلال ارسلان الذي انتقل من مرحلة رفض إقامة مركز للمعالجة في “الكوستابرافا” إلى وضع شروط للموافقة من بينها “مراقبة كل تفصيل في المطمر”. وجاء ذلك بعد زيارة قام بها تيمور جنبلاط والوزيران أكرم شهيّب ووائل أبو فاعور لأرسلان.
“الكتائب” تخرج المتن من شمولية قرار مجلس الوزراء
إلى ذلك، يقدم حزب “الكتائب” نموذجه للتعامل مع النفايات من خلال افتتاح مركز فرز النفايات لبلديات المتن في بكفيا اليوم، والذي يدشّنه رئيس الحزب النائب سامي الجميّل كنموذج لتعميم هذا الحل على سائر البلديات، مما يُخرج بلديات المتن من شمولية قرار مجلس الوزراء الذي تحفّظ عليه الحزب، لكنه لا يشجّع أي خطوة لعرقلة التنفيذ.

إقرأ أيضاً: رسالة إلى الحراك: آمنا بك فألحدنا!
الشارع يتحرك بلا زخم
في المقابل، رفضت معظم القطاعات التربوية والانتاجية والمؤسسات العامة ومجموعتا “بدنا نحاسب” و”من أجل الجمهورية” الاستجابة لدعوة مجموعات الحراك المدني الى التصعيد والتعطيل اليوم، فيما اقفلت حملة “طلعت ريحتكم” مداخل بيروت الساعة السابعة صباحاً، تركزت التحركات في الدورة قرب السيتي سنتر والحازمية ومثلث خلدة لساعات عدة “تعبيراً عن رفض سياسة الترحيل والمطامر في حلّ أزمة النفايات”. ومن ثم، اعلنت حملة “طلعت ريحتكم” عن فض التحرك اليوم موضحة “لن نقبل الا بحل بيئي مستدام لملف النفايات سننسحب اليوم من الشارع الا أن تحركاتنا التصعيدية مستمرة”.

إقرأ أيضاً: نعم لـ 14 آذار جديد يقلب الطاولة فوق رؤوسكم جميعًا…

الشكوى ضد “سوكلين”
وعشية بدء التنفيذ، وفيما تبيّن لمجلس الوزراء أن لا بديل عن شركتي “سوكلين” و”سوكومي” للقيام بالكنس والجمع والفرز، لحين إتمام المناقصة لاعتماد شركات بديلة، يستمع النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم وفق “اللواء” إلى “سوكلين” في إطار الشكوى المرفوعة من حزب “الكتائب”، والتي كانت سبب تحفّظ الحزب على قرار الحكومة.

آخر تحديث: 14 مارس، 2016 10:35 ص

مقالات تهمك >>