فيلتمان قد يزور بيروت قريباً

بعد الجلسة المغلقة التي عقدها مجلس الأمن في منتصف الشهر المنصرم واستمع خلالها الى احاطة من الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتنفيذ القرار 1559 تيري رود لارسن في شأن التقرير العشرين للأمين العام حول تنفيذ القرار، والذي حذر من ان 1559 لم يطبق بالكامل، لا بل ان ما تحقق منه معرض للزوال. لفت مصدر ديبلوماسي لـ”المركزية” الى ان المجتمع الدولي يربط بطريقة او باخرى بين القرارين 1559 و1701 الذي سيستمع مجلس الأمن الدولي قريبا لتقرير حول مدى تطبيقه. واشار الى ان لارسن قد دعا مجلس الأمن الى النظر في زيارة لبنان، معتبرا ان مثل هذه الزيارة يقوم بها مساعد لارسن السفير الاميركي الاسبق لدى لبنان جيفري فيلتمان في وقت ليس ببعيد وذلك نظرا لتخصص الاخير في الملف اللبناني وتشعباته.

وأوضح المصدر ان زيارة المسؤول الأممي للبنان تأتي في وقت يؤكد لارسن ان القرار 1701 لا يمكن ان يطبق الا اذا سبقه القرار 1559 ، مشددا على ان نزع السلاح من الميليشيات شرط ضروري وكاف للقرار لتنفيذ القرار 1701.

السابق
مكاري: حوادث طرابلس انتصار لمنطق الدولة والمؤسسات
التالي
الموفد القطري في عرسال ينتظـر جواب الحكومة

اترك تعليقاً