رسالة من شيعي فايسبوكي إلى “الأمين على الروح والدم”

 
نعتذر من سماحتك لكوننا لا نرغب، ولا نجيد، وليس من شيمنا، ولا من ثقافتنا الدينية الشرعية؛ أن نكون غير ذلك!...

ننصحكم >>