قصف متواصل على الجنوب: عمليات لحزب الله وقرار اسرائيلي لافت!

جنوب لبنان

تتواصل العمليات العسكرية جنوبا بين حزب الله واسرائيل، وصباح اليوم، دوّت صافرات الإنذار، في بلدات في الجليل الأعلى تحسّباً لتسلل مسيّرة من جنوب لبنان إلى شمال إسرائيل. 

كما تعرضت أطراف الناقورة في جنوب لبنان إلى قصف مدفعي إسرائيلي. واستهدف القصف المدفعي اطراف طير حرفا ، الضهيرة، واطراف علما الغربية ،واطراف وادي حسن مجدلزوين.

في المقابل، اعلن حزب الله انه استهدف “تجمعاً ‏لجنود العدو الإسرائيلي في تلة الطيحات بالأسلحة الصاروخية وأصابه إصابة مباشرة”. ‏

وقرابة العاشرة ليلاً أُفيد عن قصف على أطراف بلدات رامية والناقورة وعلما الشعب وعيتا الشعب والضهيرة وأودية محيطة ببلدات زبقين والناقورة بقذائف المدفعية الثقيلة ما أدّى إلى أضرار جسيمة في شبكة الكهرباء في بلدة الضهيرة التي باتت بمعظمها على الأرض.

كما أطلق الجيش الإسرائيلي قبيل منتصف الليل الفائت من مواقعه المتاخمة لبلدة الناقورة نيران رشاشاته الثقيلة على الأحراج المتاخمة للخط الأزرق وجبلي اللبونة والعلام.

ودعا الأهالي والسكّان شركة كهرباء لبنان إلى إجراء صيانة للأضرار التي تلحق بشبكة الكهرباء بعد كل قصف إسرائيليّ.

وعند منتصف الليل، أطلق الجيش الإسرائيلي قذائف مباشرة وبشكل متقطّع على أطراف بلدة عيتا الشعب.
وحتى صباح اليوم، حلّق الطيران الحربي الإسرائيلي فوق منطقة صور والساحل البحري وكانت القنابل المضيئة تملأ سماء القطاعين الغربي والأوسط.

تقليص عدد الجنود

في السياق، أفادت وسائل إعـلام اسرائيلية, اليوم الاربعاء, ان :” قرر الجيش الإسرائيلي تقليص عدد الجنود المقاتلين المتمركزين في المستوطنات المتاخمة للحدود اللبنانية وتقليص القوات العسكرية التي تتمركز هناك”.

واضافت, “قرر الإبقاء على القوات الاحتياطية المحلية التي من المفترض أن تتعامل مع اي حدث تسلل”.

ولفتت, “جنود الاحتياط في القوات المحلية للمستوطنات يعانون من صعوبات عقلية، حيث أنهم بعيدون عن عائلاتهم المشتتة ودائمًا في حالة استنفار ويواجهون خطر صواريخ حزب الله الموجهة طوال الوقت”.

السابق
نفذ أكثر من 100 عملية سلب بقوّة السّلاح.. توقيف أحد المتورطين بجرائم سلب وإطلاق النّار في صبرا!
التالي
بعدسة جنوبية. بعد تلويح الشركات المستوردة بالإضراب.. طوابير الذلّ عادت امام محطات البنزين والمستشفيات تناشد!