نجوم الأمس.. معجبو مشاهير اليوم

لم يعد مستغرباً أن يسعى نجوم الغناء في العالم العربي إلى بناء صداقات مع مشاهير السوشل ميديا، فهم بذلك يحققون شهرة زائدة ويحافظون على وجودهم في الساحة الفنية، دون النظر إلى تأثير ذلك على أرشيفهم الفني أو ظهورهم بصيغة "فانز" للمشاهير الجدد.

بعد انتشار الأغنية العراقية في العالم العربي مع أسماء جديدة احتلت منصات التواصل الاجتماعي وحققت مشاهدات مليونية طغت على معادلة النجوم في التواجد، أدى ذلك إلى اندفاع الفنانين العرب لتقوية علاقاتهم بمشاهير الساعة العراقيين، فكثرت الأعمال المشتركة على طريقة الديو كما كثر الاحتفاء بالأسماء الجديدة في حسابات النجوم وسهراتهم.

وليس العراق فحسب، بل المغرب فسعت يارا إلى الغناء مع الفنان المغربي الدوزي وأعاد الشاب خالد تجديد أغنية “عبد القادر” مع فرقة راب مغاربي. في حين كانت الحفلات واللقاءات المباشرة هي أكثر المحطات التي تكشف خوف النجوم من سيطرة مشاهير السوشل ميديا على المشهد الراهن.

اقرأ أيضاً: هل تسرق شركة سامر الفوز نصوص الدراما؟!

وبذلك لا نستغرب احتفاء جائزة BIAF بالفنان المصري محمد رمضان كنجم جديد للأغنية وسط تفاعل كبير من قبل الفنانة التونسية لطيفة والفنان الللبناني وليد توفيق الذي غنى لمحمد رمضان في عيد ميلاده.

بالمقابل، حضرت النجمة إليسا حفل الفنان ناصيف زيتون في مهرجان أعياد بيروت كمعجبة بأعمال ناصيف تجلس على المقاعد بين الجمهور لدعم نجم سوري بعد التصريحات المثيرة للجدل التي أبدتها عن وضع اللاجئين السوريين في لبنان.

اقرأ أيضاً: هل انتهى عصر البرامج الكوميدية؟!

في حين فضل بعض النجوم مواكبة السوشل ميديا لمنافسة الشباب الجدد، فقدمت الفنانة نوال الزغبي كليب تستعرض فيه أنوثتها على طريقة الفنانة هيفا وهبي، كما تحولت صفحات النجمات إلى مساحة لاستعراض إطلالاتهم بشكل مبالغ فيه قد ينعكس سلباً على إنتاجهم الفني.

هل وقع النجوم في الفخ إذاً عندما وضعوا نفسهم في خانة مشاهير السوشل ميديا، أم هل تلفظ مواقع التواصل الاجتماعي نجوم الأمس لتفرد المساحة لظواهر تنمو وتكبر وتنتهي في إطار الفضاء الإلكتروني!!

آخر تحديث: 22 يوليو، 2019 4:42 م

مقالات تهمك >>