الـ«أف 35» الشبحية: تفوق جوي لإسرائيل

اسرائيل تحصل على طائرة جديدة تمتاز بقدرات تدميرية هائلة.. فما هي هذه الطائرات؟

ليلة الأمس (الأثنين)، نجحت وزارة دفاع الكيان الإسرائيلي، بشراء 17 طائرة F-35 شبح من الولايات المتحدة الأميركية. وتعد طائرة “لوكهيد مارتن أف 35″، من أكثر الطائرات قوة في العالم. وستتسلم إسرائيل طائرتين بحلول شهر تشرين الثاني القادم، لتستكمل الصفقة على مراحل.

وبحسب “جيروزاليم بوست”، تبلغ قيمة كل طائرة، 112 مليون دولاراً، بينما تتوقع حكومة تل أبيب أن تنخفض الاسعار إلى أقل من 80 مليون في السنوات اللاحقة. وعقب إتمام الصفقة، تحدث وزير دفاع إسرائيل أفيغدور ليبرمان عن نجاحها، بالإضافة إلى النقلة النوعية والإستراتيجية التي شكلتها لسلاح الجو لديهم، ذلك أنها ستمنع أي تهديد خارجي وتحمي الإسرائيليين والحدود.

وتسعى إسرائيل إلى بناء أسطول جوي قوامه طائرة “أف 35″، وتطمح لإمتلاك مئة طائرة من هذه الفئة بحلول عام 2030.

يقول موقع “defense industry daily”، المتخصص بمتابعة الاخبار التفصيلية الصادرة عن وزارة الدفاع الإسرائيلية، ان الطائرات الجديدة ستكون بديلاً، عن سرب الطائرات الإسرائيلي المكون من “أف 15” و “أف 16”.

حيث إن خطة الحكومة الإسرائيلية تذهب إلى إنهاء خدمة الطائرات القديمة التي إستخدمها سلاح الجوي في حروبه السابقة، ليحل مكانها عدد أصغر من طائراتF-35 الأحدث والتي تسبب دماراً أكبر.

إقرأ أيضاً: الحرب الاسرائيلية على لبنان: حقيقة أم تهويل؟

وعلى ضوء صفقات الطائرات الحربية بين الدول الأجنبية وإسرائيل، حاولت حكومات تل أبيب منذ العام 2005  عقد صفقات مع الولايات المتحدة الأميركية لشراء طائرة “أف 22″، وعَبر حينها المسؤول عن الصفقات العسكرية زئيف سنير عن شعوره الآسف بسبب تعنت أميركا على موقفها الرافض بيع الطائرات.

 

وفي الخمس سنوات الاخيرة، زودت إسرائيل أسطولها البحري برادارات وصواريخ دفاعية ألمانية الصنع وعالية الجودة، ونشرت منظومات دفاعية من “مقلاع داود” و”القبة الحديدة” و “السهم الذهبي”، وبدلت التركيبة الكلاسيكية لجيشها بإستحداث المزيد من الفرق غير التقليدية.

تقول التحليلات الإسرائيلية الراهنة، أن بن يامين نتنياهو إستعجل إبرام الصفقات الضخمة بعد تنامي شعور الخطر لديه من حزب الله وإيران وحركة حماس والتنظيمات الإرهابية التكفيرية، الذين يتوعدون بتدمير المنشآت الحيوية الإسرائيلية.

إلا أن حزب الله يشكل التحدي الأكبر، فقد أثبت الحزب جدارته في الحروب التي خاضها في سوريا، وإستطاع تغيير معادلات إقليمية لصالح محوره، ومطلع العام الحالي سُربت معلومات ترجح حصوله على صواريخ مضادة للطائرات والسفن.

إقرأ أيضاً: حزب الله يعلن عن طائرة «درون» حربية..تستطلع وتقصف

لذلك ترى الصحف الإسرائيلية أنّ طائرات “أف 35” ستكون ذات فاعلية في إستهداف أماكن إنتشار حزب الله على الخريطة الممتدة من سوريا إلى لبنان، إلا انها لن تعيق عملياته العسكرية في حال نشوب الحرب.

ففي حديث سابق لقائد القوات الجوية عمير أشيل مع “هآرتس”، أكد ان الطائرات الإسرائيلية لن تتوقف عن تنفيذ غاراتها رغم تأكيد التقارير الأمنية انهم سيستقبلون مئات الصواريخ يومياً.

آخر تحديث: 29 أغسطس، 2017 9:17 م

مقالات تهمك >>