هذه هي هوية القاتل الطليق في شوارع الاشرفية

تشير المعلومات الى أن “ابو العضلات” الذي اعتدى على جورج الريف طعناً بالسكين في منطقة الصيفي امس، ليس سوى طارق.ي احد مرافقي صاحب أحد المصارف في لبنان يدعى أ. ص. وهو نفسه أحد الذين اعتدوا على الملهى الليلي maison blanche منذ مدة ومحاولة قتل مازن زين، ومن ضمن الذين شاركوا بقتل الشاب ايلي نعمان في سد البوشرية، وهم المجموعة نفسها التي اعتدت على الاستاذ ايلي فرح في مدرسة زهرة الاحسان في الاشرفية، وقد اطلق سراحه بتدخلات سياسية فبقي يسرح ويمرح حاصداً المزيد من الضحايا من دون ان يرتوي من الدماء، متكلاً على أن هناك غطاء يحميه.

فإلى متى تستمر دويلات المحسوبيات والغطاء السياسي والامني والقضائي، وهل تنتهي إمارات رجال الاعمال الذين يسرحون ويمرحون مع زعرانهم وهم يدوسون على القانون والناس وكراماتها وارواحها وممتلكاتها؟

لعل ما حصل مع جورج الريف، الزوج والوالد لأربعة اولاد يكون نهاية هذه الجلجلة التي يعيشها المواطنون في الجمهورية اللبنانية، فيحاكم الجاني ويحاسب فتكون خاتمة الأحزان ويكون عبرة لمن اعتبر. جورج الريف ضحية جديدة من ضحايا التفلّت من العقاب وغياب المحاسبة. لماذا؟

آخر تحديث: 19 يونيو، 2018 12:11 م

مقالات تهمك >>