الأكراد يستردّون سد الموصل من «داعش» بدعم أميركي

مقر الرئاسة الاميركية

ذكرت “المستقبل” أن المقاتلات التابعة لسلاح الجو الأميركي شنت بأمر من الرئيس باراك أوباما بحسب ما أعلن البيت الأبيض أمس، 14 غارة جوية ضد مواقع تنظيم “داعش” قرب سد الموصل في شمال العراق، موفّرة لقوات البيشمركة الكردية غطاء جوياً عسكرياً مكّنها من استعادة السد الاستراتيجي من يد التنظيم الذي انسحب تحت وطأة الهجمات الصاروخية الأميركية:
– أعلن البيت الابيض في بيان أمس، إن الرئيس الأميركي باراك اوباما أبلغ الكونغرس أنه وافق على ضربات جوية أميركية في العراق للمساعدة في استعادة السيطرة على سد الموصل الذي قال البيان انه امر يتفق مع هدف أوباما الخاص بحماية المواطنين الأميركيين في العراق.
– قال البيت الابيض في بيان: “تعطل سد الموصل يمكن أن يهدد أرواح عدد كبير من المدنيين ويهدد الافراد الأميركيين والمنشآت – بما في ذلك السفارة الأميركية في بغداد – ويمنع الحكومة العراقية من توفير خدمات حيوية للسكان العراقيين”. وأضاف “هذه العمليات محدودة في طبيعتها ومدتها ونطاقها وتنفذ بالتعاون مع حكومة العراق وبناء على طلبها”.
– أكدت وزارة الدفاع الاميركية ان طائراتها العسكرية وطائرات من دون طيار قصفت مقاتلي تنظيم “داعش” بالقرب من سد الموصل لليوم الثاني على التوالي الأحد.
– ذكرت القيادة الاميركية الوسطى ان المقاتلات والقاذفات الاميركية والطائرات من دون طيار شنت 14 غارة الاحد بالقرب من سد الموصل.
– قال المسؤول في أكبر الأحزاب الكردية علي عوني: “تمت استعادة السيطرة بشكل كامل على سد الموصل”، مشيراً الى ان المعارك تدور حالياً في منطقة تلكيف.
– اكد ضابط في قوات البيشمركة ومسؤولون حزبيون آخرون ان قوات البشمركة استعادت السد الذي يزود منطقة نينوى المجاورة بالكهرباء فضلاً عن ري المزروعات.

السابق
الولد سرّ أبيه (1)
التالي
التحالف الشيعي واثق من قدرة العبادي على تشكيل الحكومة

اترك تعليقاً