العلامة السيد محمد حسن الامين في رثاء الراحل السيد هاني فحص

نعيد نشر كلمة القاها العلامة السيد محمد حسن الامين بمناسبة وفاة العلامة الاديب السيد هاني فحص، وكذلك بمناسبة الاعلان عن تقديم جائزة اكادمية هاني فحص السنوية للوزير السابق طارق متري.

انه مرآة روحي وانكسار دمي
التماعته على ذهب المسافة بين جمر ينقضي
وشرارة تأتي
كان دمي يؤرّقه الرماد
وثَمّ عشب أنت توقظه لذاكرة يسيل القش والزمن
المرمّد من خرائبها

كأنك قادم للتو من ذهب الخطيئة

في جبينك من غوايتنا دم لزج وبين يديك زهرتها..

كانك قادم للتو من دحنون غربتنا
من بريّة الشوك الذي شهد انتفاضة جموحنا..طفلين

كأنك وردة الضدين والمطر المحاصر بينَ بينْ
النكهة الأولى لعريٍ شقنا نصفين
والتأمت غزالات التشرد بين روحينا
احترقنا وابتدأنا ..

جمر يافا زهر غربتنا الجميلة
نحو صبح البرتقال
ثم احترقنا ..جمر يافا قابع شجرا على دمنا
جنوب أضاء غربتنا وكان المدى اوسع من تشردنا
صُعقنا مرة اخرى
احترقنا وابتدأنا من وردة في القلب
أشعلنا حرائق وزعتنا واستقام على هضاب القلب درب القادمين الى مساحة عرينا..طفلين
ترتكب الرياح بياضها بهما
وتقرع باب صمتهما يد أخرى
لتبدأ للتوّ غربة أخرى….

(العلامة السيد محمد حسن الامين في رثاء الراحل السيد هاني فحص . الاونيسكو 14 11 2014)

آخر تحديث: 22 نوفمبر، 2018 11:53 ص

مقالات تهمك >>