سياسة التهديد الإيراني والتنصل

لا تريد إيران الحرب مع الولايات المتحدة، وقد أعلنت ذلك. ولا تريد أميركا الحرب مع إيران وقد أعلنت ذلك.. وتحت هذا السقف يلعب الطرفان، وكلمات ازدادت شراسة العقوبات الامريكية؛ ارتفع منسوب المشاكسات الايرانية، لكن طهران التي ثبت أنها تهاجم الناقلات النفطية؛ لا تجرؤ على تبني أفعالها؛ فتعتمد خطابين؛ تهديد بالفعل ثم تنصل من القيام به.

بعد اعتراض البحرية البريطانية السفينة الإيرانية المحملة بالنفط لصالح نظام الأسد؛ هدد الجنرال باقري أن الأمر “لن يمر دون رد”، وبعد يومين اعترضت مراكب إيرانية سفينة بريطانية؛ ما اضطر فرقاطة إنكليزية للتدخل.. ومع أن الواقعة مصورة أمريكياً وبريطانياً؛ فقد تنصلت منها إيران، وأعلن وزير خارجيها “الظريف” أن “المزاعم –الأمريكية البريطانية- لا قيمة لها”!

آخر تحديث: 12 يوليو، 2019 4:27 م

مقالات تهمك >>