«النأي بالنفس» لا يسري على حزب الله!

في الوقت الذي يعلن فيه “حزب الله” نفسه جزءا من محور الدفاع عن إيران؛ يسأل السيد نصر الله الحكومة: “أين هو النأي بالنفس أيها الوفد الرسمي اللبناني في مكة المكرمة”؟ ، ولأن نصر الله يعلم بأنه يطالب الدولة بما لا يلتزم هو به؛ فقد لجأ إلى الصيغة المفخخة الآتية: “نحن قلنا؛ القوى السياسية لا تنأى بنفسها، ونحن أول ناس لا ننأى بأنفسنا، لكننا اتفقنا أن الحكومة اللبنانية تنأى بنفسها، والذي حصل في مكة هذا خلاف الالتزامات”(31/5/2019).

 

كان ليصح كلام نصر الله لو تساوى مع القوى السياسية الأخرى في تصدير المواقف مع هذا الطرف أو ذاك، أما أن يرسل نصر الله قواته إلى سوريا، ويهدد بإشعال الجبهات مع أميركا، ويحفر أنفاقا تتخطى الحدود اللبنانية، ويقيم عروضا عسكرية في “يوم القدس”، ويلوح بـ “تأسيس مصانع لصناعة الصواريخ الدقيقة في لبنان لبيعها للعالم”.. ثم يعيب على الدولة اللبنانية حضورها قمة عربية ترفض اعتداءات إيران على الدول العربية؛ فهذا إعلان منه بأن حزبه هو الدولة التي تقرر، وعلى البقية – بمن فيهم الحكومة- أن لا يكون لهم سياسة خارجية أبداً، وأن يتحملوا نتائج أفعال حزبه.. أبداً.

 

آخر تحديث: 3 يونيو، 2019 11:24 ص

مقالات تهمك >>