فوز ترامب… وعدالة المساواة في الكراهية !

ثارت أميركا على نفسها وانتخبت دونالد ترامب رئيسا لجمهوريتها قبل ساعات، وأطاح شعبها بمرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون.

لم يفق العالم من صدمته بعد، وهو الذي نام على حرير احصاءات واستفتاءات تؤكد فوز كلينتون بفارق 5 نقاط على الأقل.

انه نهاية حلم أوباما المزعوم الإنساني واللاعنصري وبداية عصر العنصرية الصريحة وعصر أميركا للأميركيين.

انها نهاية العولمة ونهاية “نهاية التاريخ” وبداية عصر التقوقع والإنكماش السياسي والاقتصادي العالمي.

الأميركيون انتقموا وأسقطوا الشعارات البراقة الفارغة، أما بالنسبة لنا نحن العرب أو “الشرق أوسطيين” كما يحب العم سام أن يسمينا، فإنه وبعد ان جرّبنا إنسانية سياسة أوباما في سوريا وليبيا واليمن والعراق والتي كلفتنا حروبا ونزاعات، فلنجرّب عنصرية ترامب الذي يكره المسلمين والسود والمكسيكيين والسعوديين والايرانيين بالتساوي…عسى ان تكون تلك المساواة في الكراهية… عدالة !

 

آخر تحديث: 9 نوفمبر، 2016 1:38 م

مقالات تهمك >>