كتاب برتوكولات حكماء صهيون حقيقة أم كذبة؟

حسن مشيمش
إن الدكتور والمفكر الراحل عبد الوهاب المسيري الذي كان يعتقد بحتمية زوال اسرائيل كما زال النظام العنصري في جنوب افريقيا يقول إن كتاب "برتوكولات حكماء صهيون" كذبة وقد استضافته شاشة المنار التابعة لحزب الله منذ سنوات قبل وفاته.
اعلان

بروتوكولات حكماء صهيون هي وثائق تتحدث عن خطة لغزو العالم زعم أنّ “اليهود” كتبوها. وهي تتضمن 24 بروتوكولاً كتعاليم وتوصيات في خطة مسبقة لسيطرتهم على العالم، وقد زعم أيضا انه تم تطويرها من مجلس حكماء اليهود بهدف تدمير المسيحية والهيمنة على العالم . يحتوى هذا الكتاب على عدّة تقارير تكشف خطة سرية للسيطرة على العالم، تعتمد هذه الخطة على العنف والحِيَل والحروب والثورات وترتَكز على التحديث الصناعي والرأسمالية لتثبيت السلطة اليهودية.

فكرة كراهية اليهود هي جوهر الصهيونية

يحاول الدكتور عبد الوهاب المسيري في كتابته حول الصهيونية كسر سجن أوهام و أساطير البروتوكولات وما تبعها من هزيمة نفسية لحقت بنا، كما يكشف لنا عن حقيقة الصهيونية وعلاقتها باليهودية.

يبدأ الكتاب بالإجابة علي سؤال هام “هل البروتوكولات حقيقة أم كذبة؟”. فيبين عدم صحتها و يدحضها و مصادرها بالأدلة و يبين تناقضها مع الواقع، وبالتالي تتهاوي صحة النظرية القائلة بأن اليهود نسل الشر في العالم المتحكم بكل شيء، والتي تتناقض مع الرؤية الإسلامية.

أكد الدكتور عبد الوهاب المسيري أن بروتوكولات حكماء صهيون زائفة مضللة وأن الإصرار على نسبتها لليهود لا يخدم القضية العربية. وقال إن قضية كراهية اليهود تخدم الصهيونية نفسها باعتبارها حركة عنصرية حاول الغرب بها تخليص أوروبا من اليهود عن طريق تهجيرهم إلى مكان بعيد.

وأوضح الدكتور المسيري صاحب موسوعة “اليهود واليهودية والصهيونية” أن فكرة كراهية اليهود هي جوهر الصهيونية التي تصور اليهود وكأنهم أناس يكرهون البشرية وممتلئون بالحقد ضد البشرية، وأنهم يتحكمون في اقتصاد العالم بامتلاكهم لرأس المال.

وأضاف أن هدف الصهيونية من ترويج هذه الأفكار هو “بث الرعب في قلوب المسلمين والعرب” عن طريق تضخيم قوة اليهود “حتى يكسبوا الحرب النفسية قبل أن يدخلوا ميدان المعركة”. كما حذر المسيري من استخدام البروتوكولات كأداة لاتهام اليهود “لأن الاتهام سيرتد إلى نحر العرب بأنهم عنصريون وعرقيون”. وأضاف أن معظم الكتاب العرب أسسوا كراهيتهم للدولة الصهيونية في ضوء البروتوكولات ومن الصعب تغيير “خريطتهم الإدراكية.. وأسوأ ما يصيب الإنسان أن يتحطم نموذجه الإدراكي”.

البروتوكولات الصهيونية

وتساءل قائلا “حينما تخبرنا البروتوكولات الملفقة أن اليهود هم سبب الشر والخراب في العالم فماذا يفيد ذلك في الحرب اليومية ضد الجيب الاستيطاني الصهيوني؟”، مشيرا إلى أنه أثناء زيارته إلى جنوب لبنان أخبره قادة المقاومة إنّ “نقطة التحول عندهم كانت عندما أدركوا أن اليهود ليسوا قوة خارقة، وأن بالإمكان هزيمتهم”.

اليهود نسل الشر في العالم المتحكم بكل شيء

ويتابع المسيري “يلاحظ هنا أن هذه العبارات تضفي على اليهود صفات الإله المتحكم في كل شيء، القادر علي كل شيء، الذي يعز من يشاء و يذل من يشاء، فهل يعقل أن نصدق أن هناك من البشر العاديين من يتسمون بصفات الله عز وجلّ حتى لو ادّعى حكماء صهيون ذلك؟ ألا يتناقض هذا مع فكرة الإيمان بالله نفسها؟”.

السابق
السيد محمد حسن الامين (2):الحرية الفكرية أطلقها الإسلام وقيّدها الحكام‏
التالي
حريق قرب المنازل في خراج القرقف عكار والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده

التعليقات معطلة.