سقوط سنجار منعطف

“للمرة الأولى منذ سقوط الموصل في قبضة جهاديي الدولة الإسلامية يخسر الاكراد جزءاً من اراضيهم. فيوم السبت الماضي توجه المقاتلون الإسلاميون نحو مدينة زمار الواقعة على مسافة ساعة شمال غرب الموصل على اطراف المنطقة الكردية، والتي تعتبر منطقة استراتيجية لحاجة الدولة الإسلامية الى تزويد الموصل، العاصمة الجديدة لخلافتهم، بالكهرباء. ومن هناك توجه الإسلاميون نحو سنجار غرب الموصل وهي مدينة ايزيدية – كردية بالغة الاهمية بالنسبة الى الأكراد والدولة الإسلامية. وبعد معارك طاحنة نجح الإسلاميون في السيطرة على المدينة ودفعوا سكانها الى الفرار… حتى الآن ظل الأكراد بمنأى عن تقدم الدولة الإسلامية الى حد أثار الشكوك في وجود اتفاق ضمني بينهما. من هنا ان سقوط سنجار هو بمثابة منعطف قد يشكل بداية المواجهة بين الأكراد والدولة الإسلامية”داعش” .

السابق
وهبي يجتاز 100 كلم في الجنوب
التالي
مخاطر تقدّم الجهاديين نحو مناطق كردية: الحاجز العسكري الوحيد

اترك تعليقاً