حنّا غريب يضاعف راتبه الكبير من جيوب فقراء لبنان؟

معظم الناطقين باسم "الأساتذة" هذه الأيام تزيد رواتبهم عن 5 و 6 ملايين ليرة شهريا. وسلسلة الرتب والرواتب ستضاعف رواتبهم، وهم 26200 رجل وامرأة، بأن تسحب إيراداتهم من جيوب الفقراء في لبنان وهم يقاربون الـ4 ملايين. فهل هذا عدل يا حنّا غريب؟

كأنّها لعبة القطّ والفأر بين هيئة التنسيق النقابية والسلطة اللبنانية. الدولة – القطّ تتهرّب والفأر – الهيئة يهاجم بذكاء. لكنّ الضحية هم المواطنون، أصحاب المنزل الذي يخترب ويتلف الطرفان أثاثه وعليه أن يبحث عن عمل إضافي ليؤمّن المصاريف الجديدة التي منها ستموّل الدولة السلسلة.

سلسلة الرتب والرواتب هي علاقة الدولة بموظّفيها. ففي العام 1997 سجّلت الدولة اللبنانية إقرارا شاملا لسلسلة الرتب والرواتب، ومن بعدها عملت القطاعات العامة على اجتزاء حقوقها، كلّ بحسب قوّته وحجم تأثيره، ما أفقد السلسلة توازنها بين القطاعات وبات هناك فارق كبير بين رواتب الأساتذة الجامعيين ورواتب الأساتذة الثانويين، ورواتب الأساتذة في الابتدائي، وقِس على ذلك.

حكومة الرئيس نجيب ميقاتي اتُّفق خلال جلستها الأخيرة قبيل اعلان استقالتها قبل سنة تقريبا على الإيرادات التي منها ستمّول الخزينة العامة سلسلة الرتب والرواتب الجديدة. وأهمّ البنود المطروحة هي زيادة الضريبة على القيمة المضافة من 10 إلى 15 %، أو ربما 13 %، ورفع الضرائب على الطوابع وفواتير الهاتف والسجل العدلي والاتصالات ورخص البناء واستثمار المياه العقارات. وهذه كلّها من جيوب الفقراء، وهناك اقتراح وحيد لأخذ “الفتات” من الأغنياء، بـ”فرض رسم أشغال الأملاك البحرية وفرض غرامة تساوي ضعفي قيمة رسم الاشغال على الاشغال المخالف دون ان يعطي ذلك أيّ حق مكتسب من اي نوع كان للمخالفين”.

في قراءة بسيطة نلاحظ أنّ الحكومة أقرّت تمويل سلسلة الرتب والرواتب من جيوب المواطنين اللبنانيين كلّهم. إذا المواطنون كلّهم في لبنان يدفعون ثمن أداء السياسيين الذين لا يلتزمون بقانون الموظفين.

ومعروف أنّ جزءا كبيرا من موظفي القطاع العام لا يعملون إطلاقا، ليس أوّلهم عمال السكّة الحديد وإدارة الشمندر السكري، وليس آخرهم المعلّمون الذين جزء كبير منهم أيضا لا يداوم ولا يعطي عدد الساعات المطلوبة منه، ومعروف أنّ مستوى التعليم الرسمي متدنّ جدا مقارنة بالتعليم الخاصّ، رغم أنّ الأساتذة هم أنفسهم يدرّسون هنا.. وهناك.

لماذا لا تقوم السلطات بعملية تصفية لمعرفة الأعداد الحقيقية لمن عيّنتهم واسطات لأنّهم ينتمون إلى حزب فلان أو علتان؟ فبعض القوى السياسية هي السبب في تردي الوضع الإقتصادي والمعيشي، وليس الدولة التي يجب على الجميع العمل على بنائها وليس تهديمها.

في المقابل يلوّح الأساتذة بانتفاضة شعبية تقودها رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، مجدّدين اعتراضهم على المسّ بأرقام السلسلة. ولكن نسأل: من يتحمّل أعباء هذه السلسلة؟

اللافت أنّ الكتل النيابية، الممثلة في الحكومة، اتفقت مع الهيئات الاقتصادية على تقليص النفقات الجارية في الموازنة، من خلال دعم مؤسسة كهرباء. أي أنّ القوى السياسية التي حوّلتها إلى مجلس النواب، هي التي رفضتها هناك. واللبنانيون لا يفهمون كيف يتمّ ذلك!

هنا يمسك الأساتذة بالدولة واللبنانيين من رقاب أولاد لبنان كلّه، بوقف التدريس ووقف الامتحانات الرسمية.

الحلّ الوحيد حاليا هو رفع TVA، إضافة إلى رفع الدعم عن فواتير الكهرباء، أي تكبيد كلّ لبناني مصاريف إضافية يومية لزيادة رواتب الأساتذة والموظفين بنسبة 121 % تقريبا.

نائب رئيس هيئة التنسيق النقابية يوسف زلغوط قال لـ”جنوبية” إنّه “يوجد في لبنان 6000 أستاذ ثانوي و19000 أستاذ في الابتدائي والمتوسط. و1200 في المهني”. أي أنّ مجموعهم 26 ألفا و200 أستاذ، سيثقلون كاهل 4 ملايين لبناني لمضاعفة رواتبهم، وهذا ليس عدلا إطلاقا.

لكنّ زلغوط يقول إنّ “هناك أساتذة رواتبهم لا تتعدّى 640 ألف ليرة، أي الحدّ الأدنى للأجور”. ولا يذكر أنّ  هناك أساتذة يعلّمون في المدارس الخاصّة أكثر من الساعات العشرة المسموح لهم بها، وينتجون 3 و4 و5 آلاف دولار شهريا، ستتضاعف مع تعديل الرواتب، في حين أنّ الذين سيدفعن الثمن ينتجون أقلّ من ربع إنتاج هؤلاء الأساتذة.

فإلي أين تأخذنا يا حنّا غريب؟

السابق
الى أين تأخذنا يا حنّا غريب؟
التالي
خمسة أسئلة للسّيسي، رجل مصر الغامض

11 تعليق

أضف تعليقا

  1. mahdy قال:

    يعني بدي هنيكي سارة على بعد نظرك وقدرتك الفائقة عل التحليل الإستراتيجي وعلى متابعتك لألعاب القط والفار والمعلومات الخطيرة لي وردت بمقالتك… وأنا بس بحب قول : سرقة النواب والوزراء ورؤساء الطوائف والأحزاب + إستبعاد الواسطة من التوظيف + الفساد الإداري وسوء التخطيط كفيلين بتمويل سلاسل و تأمين وظائف لكافة الشباب و تحسين البنى التحتية… وأكيد المسؤول الأول والأخير عن الوضع السيىء هو الشعب لي حاطط الزعماء على راسو وماشي .ملاحظة أخيرة (إقتصادياً : زيادة الأجور تعني زيادة الإنفاق على السلع الكمالية وهذا من شأنه تسريع العجلة الإقتصادية وخلق فرص عمل)

  2. Omar Deeb قال:

    يعني شي بيضحك هالمقال
    بالخلاصة لازم حضرتك يخفضولك معاشط للنص بما أنو نص نهارك على الفايسبوك وتضييع الوقت
    هيك بتكون المساواة ستنا
    أما بخصوص الأساتذة بكل الفئات فهني يللي عم يعلموا ولاد الفقرا يللي انتوا ما عندكن شغل غير تتمسخروا عليهن
    وحقوقن أهم بكتير من طق الحنك تبع الصحافة الصفرا

  3. Guest قال:

    على قولة عبلة كامل: أدعي عليكي ب ايه وانتي فيكي كلّ العبر…

    لا معروف عم تحكي سياسة أو اقتصاد أو بلّوط

    خسارة فيكي اسم هيك مجلّة

    يلعن اخت هيك بلد كلّ حمار بيعرف يمسك قلم بيصير صحافي

  4. abdulkhalek قال:

    عن جد إنك فهيمة وبتحللي ولكن مش عارف منين جايبي هاذكاء والتحليل الفلهوي ,بس عن جد لأي صف بالمدرسة وصلتي حتى تكوني بهالقمة من الغباء والجهل أو إنك عايشة ع الطريقة اللبنانية اللي بيدفع أكثر بكتبلو وبعملو سلوى وبقول له انت شخص فاضل ودولاراتك أفضل ,ضيعان أسمك فيك وضيعان التربة اللي تربيتيها
    قلم الBIC سعرو 250 ليرة إنتي أديش سعرك؟

  5. journalist قال:

    يا سلام ع هالستاتوسات الفيسبوكية اللي مجمعة من هون وهون وملزقة بشبه مقال هجين عن القلم الصحافي
    عيب

  6. صحافي أحمر مش أصفر قال:

    طيب أنا كيف رح يكون إلي عين قول إني صحافي بعد هلمقال مثلاً؟

  7. Ayman Fadel قال:

    اتمنى أن يكون اسمك (سلوى فاضل) حقيقي كي تخسري أي فرصة للعمل في صحيفة محترمة
    أولاً: حنا غريب راتبه ليس كبيراً، أنا أعرفه واتحفظ عن ذكره وأظن أن الرشوة التي حصلتي عليها لقاء مقالك البخس أكبر من راتبه
    ثانياً: لن يضاعف حنا غريب راتبه بإقرار السلسلة بأحسن حالاته ما تقولينه كذب وإن لم يكن فالمصيبة أعظم
    ثالثاً: حنا وأمثاله كثر من أساتذة التعليم الرسمي هم من أعطوني العلم، عند تغطيتي لتحركات الهيئة أسلم عليهم فرداً فرداً… هم من علموني ويحق لهم لأنهم هم من يبني الإنسان أن يحصلوا على أبسط حقوقهم بالكرامة
    رابعأً: أصحابك في الهيئات الاقتصادية لماذا لا تذهبين وتسألينهم عن أرباحهم من افقارنا؟ هل أسمي لك بالإسم وكم يكسبون؟ كم يكسبون من سرقة أملاكك وأملاكي البحرية والنهرية؟ كم يكسبون من سرقة الضرائب تحت مسمى (الدين العام) كم يكسبون من سرقة سوليدير من أصحابها؟ كم يكسبون من الفساد والسمسرات والرشى والتهريب على المرفأ وفي المطار؟

    حنا غريب في كل تحركاته منذ 3 أعوام حتى الآن يقول: لا لتمويل السلسلة من جيوب الفقراء لا لرفع الضريبة على القيمة المضافة لا لرفع الضرائب على الفقراء في المقابل يا سلوى
    اصحاب المصارف يقولون لا لرفع الضرائب على الريوع المصرفية (أرباحهم وأرباح المودعين من لا شيء إلا اعمال الربى) لا للمس بالمخالفات البحرية والنهرية (لأنها لهم) لا لرفع الضرائب على أرباح الريوع العقارية (لأنهم يكسبون منها عشرات المليارات من مضارباتهم التي لا يحكمها شيء) يرفضون دفع 160 مليون دولار من الريوع المصرفية تحت حجة ماذا؟ القطاع المصرفي سيتضرر؟؟ هم يربحون أكثر من 6 مليار دولار سنويا ويرفضون دفع 160 مليون دولار منها، بينما كل الاساتذة والموظفين في القطاع العام 200 ألف عائلة لن يكلفوا هذه المصارف والفاسدين الذين وراءهم إلا ستمئة مليون دولار (أقل من مليار دولار)
    سلوى السلسلة لن يأخذها حنا إلى بيته المتواضع ولن يشتري بها سيارة جديدة بدلاً عن السيارة التي يفوق عمرها 21 عاماً التي يقتنيها… إذهبي يا سلوى لا وفقك الله في الصحافة

اترك تعليقاً