لمص الإبهام وقضم الأظافر فوائد!

في دراسة جديدة لجامعة أوتاجو في دنيدن/نيوزيلندا، والتي من المقرر أن يتم نشرها في عدد أب من مجلة طب الأطفال (Pediatrics): الأطفال الذين يمصون إبهام ويقضمون أظافرهم – وهي عادة غالباً ما يحاول الآباء تثبيطها – أقل عرضة للإصابة بالحساسية.

اقرأ أيضاً: لمحبي البخور… هذه مضاره!

– تشير الدراسة إلى أن مص الإبهام وقضم الأظافر ربما يعرض الأطفال للمزيد من الميكروبات، وهذا بدوره يعزز من الوظيفة المناعية لديهم ويجعلهم أقل عرضة لتطوير الحساسية.
– الدراسة:
استخدم الباحثون بيانات تتبعت 1,037 مشارك منذ الولادة إلى سن الرشد (ما يقارب أكثر من 40 عاما).
تم جمع معلومات من آباء المشاركين حول عادات مص الإبهام مص وعادات قضم الأظافر في سن 5 و 7 و 9 و 11 عاما.
خضع المشاركون لاختبارات وخز الجلد (لكشف الحساسية) عندما كانوا في عُمر 13 و 32 سنة.
تكون نتيجة هذا الاختبار إيجابية إذا كان الجلد حساس لمادة واحدة على الأقل.
تشير النتيجة الإيجابية أنّ الشخص في خطر أعلى لتطوير حساسية من مصدر حساسية معين، مثل القطط والكلاب والخيول، والعشب، العث، غبار المنزل، أو الفطريات المحمولة في الجو.

قضم الأظافر
– النتائج:
في سن 13 عاماً: 38% من المشاركين الذين كانت لديهم عادات مص الإبهام وقضم الأظافر كان لديهم اختبار الحساسية ايجابياً لواحدة من المواد على الأقل مقارنةً بنسبة 49% في المشاركين الذين لم تكن لديهم هذه العادات.
بقيت هذه الروابط واضحة في سن 32عاماً و كانت قوية حتى عندما أخذ الباحثون في الاعتبار عوامل قد تؤثر عليها، مثل نوع و تاريخ من الحساسية في الآباء والأمهات، و ملكية الحيوانات الأليفة في مرحلة الطفولة، حالة التدخين لدى الوالدين، والرضاعة الطبيعية.
– على الرغم من هذه النتائج، فإن الباحثين لا يوصون الآباء بتشجيع أطفالهم على مص الإبهام وقضم الأظافر. فليس من الواضح ما إذا كانت هناك فائدة صحية حقيقية.

(الطبي)

آخر تحديث: 14 يوليو، 2016 5:52 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>