مبادرة الرئيس بري مقدمة لاتفاق دوحة وفرض تنازلات جديدة على 14 آذار.

أطلق رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري مبادرة لمعالجة الازمات التي تعصف بالبلاد، بالدعوة الى طاولة حوار تضم رؤوساء الكتل النيابية ورئيس الحكومة تمام سلام، كما حدد بري مواضيع الحوار حصرا بمواضيع : انتخاب رئيس الجمهورية ، تفعيل عمل مجلسي النواب والوزراء، ماهية وليس إقرار قانون للانتخابات، قانون استعادة الجنسية للبنانيين المغتربين والمهاجرين، بحث اللامركية الادارية، إضافة الى دعم الجيش والقوى القوى الامنية.

 

مبادرة الرئيس بري في الشكل محاولة لتعبئة الوقت الضائع، واستدراج لقوى الرابع عشر من آذار الى حوار اوسع، خصوصا ان المبادرة لم تذكر بند الثلاثية المثيرة للجدل، “جيش وشعب ومقاومة”، وهل قصد الرئيس بري تغييب المعادلة، لانها من باب لزوم ما لا يلزم، ام أنه تعمد حصر الدعم بالقوى الامنية اللبنانية، ليكون ذلك بمثابة قشرة الموز التي ستدفع بقوى 14 آذار الى طاولة حوار بري؟.

 

والمبادرة ايضا، تاتي خارج الاطر التي أقرها إتفاق الدوحة، الذي وضع الدعوة الى طاولة الحوار، في يد رئيس الجمهورية، وسحبها من يد الرئيس بري، وحدد مقرها في قصر رئاسة الجمهورية وليس مقر المجلس النيابي.

 

مصادر متابعة للحراك في صفوف الطائفة الشيعية أشارت الى ان التساؤلات بدأت تتصاعد بشأن مصير “حزب الله” بعد الاتفاق النووي، والتسويات التي يتم التداول بها من موسكو الى باريس مرورا بالرياض وطهران للخروج بحل للازمة السورية ومدى إنعكاس هذه التسويات على حزب الله، المتوجس من تحولات إيرانية، نحو إثبات حسن نواياها تجاه المجتمع الدولي، وتاليا تصبح عودة الحزب من سوريا امرا بديهيا، ولكن وفق اي شروط؟.

وتضيف ان “حزب الله” الذي كان يتطلع الى دور اكبر من خلال مشاركته في الحرب السورية، بدأ يتلمس ضمور دوره السوري، ويريد تعويض خسائره السورية في السلطة اللبنانية، قبل ان تضعه التسوية السورية الآتية عاجلا أم آجلا، خارج المعادلة السورية، واللبنانية ايضا.

وتشير الى ان مبادرة الرئيس بري، محاولة منسقة مع حزب الله، تحاكي الى حد كبير ما جرى في الدوحة بعد غزوة بيروت في السابع من أيار، حيث تم استدعاء قادة قوى 14 آذار الى الدوحة، بعد إحتلال العاصمة، وتم فرض شروط الاستسلام عليهم لفائض قوة سلاح حزب الله، وما دعوة الرئيس بري اليوم إلا محاولة شبيهة بعيار مخفف، لفرض مزيد من التنازلات على قوى 14 آذار، لتأمين خلفية مريحة لحزب الله وتخفف من خسائره السورية، كل ذلك على خلفية ربط النزاع في الشارع المنتفض على تلكوء الحكومة في معالجة ازمة النفايات، والشعارات السياسية التي تم إطلاقها خلال هذه الحملة من اسقاط للنظام الحالي.

 

تظاهرة تظاهرة

وتقول المصادر ان مبادرة بهذا الحجم نسقها الرئيس بري مع حزب الله، ولو كانت النوايا حسنة لكان بري عمل على إقناع الحزب بتسهيل إنتخاب رئيس للجمهورية اولا، ومن ثم وضع أجندة طاولة الحوار كاول بند على طاولة الرئيس المقبل.

وتقول المصادر، ما هو جدوى عقد طاولة حوار في ظل المواقف المعلنة لجميع الاطراف المعطلة لانتخاب الرئيس، وهل سيسهل انعقاد الطاولة إنتخاب رئيس للجمهورية، ام ان الطاولة ستكون مكانا لابتزاز قوى 14 آذار من جديد، بحيث يتم فرض الرئيس الذي يريده حزب الله اولا، او لا تحصل إنتخابات رئاسية، ومن ثم يتم إنتزاع بنود تسيير عمل مجلسي الوزراء والنواب وفق اجندة قوى 8 آذار، ويتم ترحيل قانون الانتخابات الى العهد الجديد.

وتشير المصادر الى ان بامكان طاولة حوار الرئيس بري انتظار نضوج التسويات الاقليمية للازمة السورية وعودة حزب الله الى الدولة بشروط الدولة، وإذا كانت هناك من مكاسب فيجب ان تكون لصالح الدولة ومؤسساتها وليس لفريق سياسي يستفيد من فائض قوته حاليا.

آخر تحديث: 31 أغسطس، 2015 8:56 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>