تعرّف على 8 كوارث تسببت بها «نيترات الأمونيوم» تشبه كارثة انفجار بيروت!

انفجار مرفأ بيروت
كارثة انفجار مرفأ بيروت أودت بحياة ما يزيد عن ١٣٥ شخصا وآلاف الجرحى، وخلفت خسائر بمليارات الدولارات، بسبب تكدس أطنان من مادة الأمونيوم في المخازن.
اعلان

وقع انفجار هائل يوم الثلاثاء في الرابع من أغسطس/آب عام 2020 في مرفأ بيروت وبالقرب من وسط المدينة، ما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة الآلاف، ووفقاً للتصريحات فإن الانفجار نجم عن شحنة من “نترات الأمونيوم” تقدّر بنحو 2750 طناً، موجودة منذ 6 سنوات في مستودع من دون إجراءات وقائية.

وقد خلف الانفجار موجات ضغط صادمة في أنحاء العاصمة اللبنانية، فتضررت الواجهات الزجاجية للمباني وانهارت الشرفات، وقال وزير الداخلية اللبناني “محمد فهمي” أن هذه المواد هي شديدة الانفجار مصادرة ومخزنة في المرفأ منذ عام 2014 .

ما هي نيترات الأمونيوم؟

“نيترات الأمونيوم” هي مادة كيميائية لها الصيغة “NH4NO3″، وتكون على شكل بلورات عديمة اللون تتسيل بسهولة لدى تماسها مع الهواء، وهي مادة شائعة الاستخدام في الأسمدة الزراعية، بسبب محتواها العالي من الآزوت.

وعلى الرغم من خطورة التعامل مع مادة نيترات الأمونيوم، إلا أنها كثيراً ما تستخدم في الأسمدة لتحسين محتوى النيتروجين فيها، خاصة أن تلك المادة مستقرة نسبياً في معظم الظروف المناخية، وغير مكلفة في التصنيع، وهو ما يجعلها البديل الكيميائي الشائع لمصادر النيتروجين الأخرى الأكثر تكلفة.

وتعتبر نيترات الأمونيوم مركباً شديد الانفجار يستخدم في تصنيع القنابل والمتفجرات التي تستخدم في المناجم وهذا لسهولة اشتعاله لوجود الأوكسجين الوفير في الجزيئات.

وبحسب الدراسات “من الصعب جداً إشعال نيترات الأمونيوم، كما أنه ليس من السهل تفجيرها، إلا إذا حدث تماس مع مادة غير متوافقة أو مصدر شديد للحرارة.

وبالتالي يجب أن يخضع التخزين لقواعد من أجل عزل “نيترات الأمونيوم” عن السوائل القابلة للإشتعال، كالوقود والزيوت وغيرها، كذلك السوائل المسببة للتآكل، والمواد الصلبة القابلة للإشتعال أو حتى المواد التي تبعث حرارة عالية.

اقرأ أيضاً: فيديوهات توثق لحظة وقوع الإنفجار في بيروت: اصابات واضرار كبيرة!

وإليكم 8 كوارث سابقة فجعت البشرية بسبب «نيترات الأمونيوم»

  1. أول حادثة مسجلة في التاريخ كانت بمصنع “بي أي أس أف” في أوباو بألمانيا، وأسفرت عن مقتل 561 شخصاً وذلك عام 1921، وكان سبب الكارثة هو خلط نيترات الأمونيوم مع ديناميت بطريقة خاطئة، وهو ما تسبب في انفجار نحو 4500 طن من المزيج القاتل.
  2. وفي عام 1947، اهتزت مدينة بريست الفرنسية إثر انفجار سفينة الشحن النرويجية “أوشن ليبرتي” التي كانت محملة بـ”نيترات الأمونيوم”.
  3. وفي نفس العام أيضاً، قُتل 486 شخصاً في تكساس الأمريكية، بعدما انفجرت سفينتا شحن محملتان بنيترات الأمونيوم في الميناء، وسقط أكثر من 3000 جريح.
  4. وفي 19 نيسان/ أبريل عام 1995، فجّر رجل عبوة وزنها طنين من السماد أمام مبنى فيدرالي اتحادي في مدينة أوكلاهوما، ما أسفر عن مقتل 168 شخصاً.
  5. وفي فرنسا خلال العام 2001، انفجرت كمية كبيرة تبلغ نحو 300 طن من نيترات الأمونيوم داخل مستودع لأحد المصانع في الضواحي الجنوبية لمدينة تولوز، إذ تم سماع دوي الانفجار من على بعد 80 كيلومتراً، وأدى إلى مقتل 30 شخصاً وألحق دمارا في المدينة الرابعة لفرنسا.
  6. في عام 2004، انفجرت عربات قطار محملة بنيترات الأمونيوم في مدينة رينغشون بكوريا الشمالية، متسببة في سقوط 154 قتيلاً وإصابة أكثر من 1200 شخص، وتدمير ما يزيد عن 8000 منزل في المدينة.
  7. وفي عام 2013 وتحديداً في الولايات المتحدة، تم تفجير مخزون نيترات الأمونيوم في مصنع “ويست فيرتلايزر” للأسمدة في بلدة ويست غرب تكساس بشكل متعمد ما أسفر عن مقتل 15 شخصاً.
  8. وفي عام 2015 بمدينة تيانجين الساحلية الصينية، انفجرت 800 طن من نيترات الأمونيوم، يقال إنها كانت في مستودع البضائع الخطرة بالميناء، متسببة في مقتل 173 شخصاً وتدمير منطقة بأكملها.

السابق
عون في قصره وماكرون بين الشعب المنكوب: المساعدات لن تنتهي بأيدي الفاسدين!
التالي
الحجار لـ«جنوبية»: لا ثقة بنتيجة تحقيق المرفأ الا بالإستعانة بخبراء أجانب