حزب الله افتتح معركة عرسال والجيش ليس جزءا من المعركة

مساء أمس الخميس بدأت مدفعية حزب الله بالتمهيد للهجوم المنتظر على جرود عرسال بقصف المواقع العسكرية لجبهة النصرة فيها، كما استهدفت جرود فليطة في القلمون الغربي، فيما اعلنت مصادر.

اذاً حزب الله بدأ المعركة، وبدأ الهجوم المنتظر على جرود عرسال أمس مساءً، بقصف مدفعي كثيف في هذه الاثناء على مراكز النصرة في جرود عرسال.وتمكن حزب الله من السيطرة منتصف الليل على موقعي ضليل الحاج علي وجبل البركان في جرود فليطة بعد هجوم قوي شنه عناصر الحزب على مواقع جبهة النصرة.
وشن الطيران الحربي السوري غارات مكثفة على وادي العويني استهدف بها مراكز “جبهة النصرة”، مشيرة مصادر اعلامية إلى “وقوع اشتباكات بين “حزب الله” و”جبهة النصرة” في العويني التي تقع بين الجرود الغربية لبلدة فليطا السورية وجرود عرسال الجنوبي الشرقية حيث مقرات النصرة”.
وافادت مصادر الاعلام الحربي عن “سقوط 3 مراكز لـ”جبهة النصرة” في وادي العويني الذي يقع بين الجرود الغربية لبلدة فليطا السوري وجرودعرسال الجنوبي الشرقية بيد “حزب الله” بالاضافة إلى سقوط منطقة الكسارات أيضا”.

اقرأ أيضاً: التلّي: لن أخرج من جرود عرسال إلا بالتابوت أو بخروج حزب الله من أرضنا

الجيش ليس جزء من معركة حزب الله

اكد مصدر عسكري رفيع لـ”الشرق الأوسط” أن الجيش اللبناني ليس جهةً في الحرب في جرود عرسال، عند الحدود اللبنانية – السورية، لأن حدودها داخل الأراضي السورية، لافتا الى ان “الجيش معني بالحفاظ على سلامة لبنان وعلى أمن اللبنانيين وكل المقيمين على الأراضي اللبنانية”.
وشدد على ان “الجيش ليس جزءاً من معركة “حزب الله” مع المسلحين، لكن إذا حصل تسلل أو محاولة اختراق للحدود اللبنانية، أو هجوم على مواقع الجيش، فإن المؤسسة العسكرية جاهزة للتعامل مع الواقع ضمن مهامها الطبيعية، لأن مهمة الجيش حماية الحدود، ومنع أي اختراق إرهابي لأمن البلاد، والجيش يحظى بالغطاء السياسي الكامل”.
وشدد على أن “أمن المخيمات مسؤولية الجيش الحريص على حماية اللاجئين السوريين، بمقدار حرصه على أمن اللبنانيين فيبلدة عرسال”، مشيراً إلى أن “الجيش سيعمل على عزل المخيمات عن تجمعات المسلحين، ويمنع تسلل الإرهابيين إلى داخل المخيمات، حتى لا يتحوّل المدنيون ضحية أي مواجهة”. وأضاف: “نحن نراهن على وعي المدنيين في المخيمات، وألا يسمحوا للإرهابيين بالتسلل إلى صفوفهم حتى لا يتخذوا منهم غطاء للإخلال بأمن المخيمات والأمن اللبناني بشكل عام”.

الحريري يؤازر الجيش اللبناني

اعتبر المكتب السياسي لتيار “المستقبل” أنّ “مواقف رئيس الحكومة سعد الحريري الأخيرة وضعت النقاط على حروف الأجندة الوطنية لمحاربة الارهاب، وأكدت على مطلق الدعم الرسمي والمعنوي للجيش وقيادته في كل ما يقوم به على هذا الصعيد، والأهم أنها أمّنت، بالتوازي مع مواقف قائد الجيش العماد جوزيف عون، مظلة أمان حول عرسال بأنّها في حمى الدولة ومؤسساتها الشرعية، ونزعت أي غطاء يجتهد البعض في إعطائه لمشاركة حزب الله في هذه المعركة، ورسمت في وجهه الخطوط الحمر لأي محاولة للعبث بأمن البلدة وتهديد استقرارها، تنفيذاً لأجندته الخاصة”.
ونوّه لصحيفة “المستقبل” بـ”ما يبديه أهالي عرسال من وعي وحكمة بإزاء التطورات الحاصلة، عمادها الوقوف خلف الجيش اللبناني بصفته الدرع الحامية لهم ولكل اللبنانيين، وقد تجلى ذلك، في المواقف المسؤولة التي عبّر عنها رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري في بيانه الأخير، في موازاة ما يبذله وفعاليات البلدة ومخيمات النازحين السوريين من جهود جبارة، لرص الصفوف خلف الجيش، وتفويت الفرصة على الارهابيين وكل المصطادين بأمن البلدة شراً”.

آخر تحديث: 21 يوليو، 2017 2:05 م

مقالات تهمك >>