#عالشارع_الاحد: لبنانيون يعتصمون ضد ضرائب السلطة

#عالشارع_الاحد، هاشتاغ يحتل الصدارة التويترية منذ يومين، ويرفع الصوت ضد الضرائب الجائرة التي فرضتها حكومة المحاصصة على الشعب اللبناني.

“القصة مش رمانة القصة قلوب مليانة”، بهذه العبارة يمكن تلخيص واقع الشعب اللبناني الذي فاض به الكيل أمام سلطة تستنزفه حتى الموت جوعاً أو الهجرة بحثاً عن حياة كريمة، ففيما تتسابق دول العالم في تأمين الأفضل لمواطنيها، يتسابق سياسيو لبنان على مفاهيم السرقة تحت عنوان “زيادة الضرائب”.

#عالشارع_الاحد، وهو عنوان التحرك الذي ضجّت به مواقع التواصل الاجتماعي وهو عبارة عن حملة دعت إليها مجموعة ميديا هاشتاغ.
تحرك الأحد ليس تظاهرة منظمة، وما من فئة محددة تقف وراء الحشد إليه، هو ببساطة صوت كلّ لبناني ضاق من الخضوع للسلطوية، وهي مطالبة من الذات قبل الآخر الانتفاض على هذه الممارسات، فسلطتنا التي لم تكتفِ بسرقتنا تحت عناوين ضريبية، حوّلت منابرها يوم أمس إلى متراس ضد المجتمع المدني ليصف بعض وجوه السلطة المواطنين الممتعضين من الضرائب بالبذاءة وقلة التهذيب وذلك على خلفية مطالبتهم المشروعة بحقوق مستوجبة!

بالعودة إلى هذا الهاشتاغ (#عالشارع_الاحد)، وناشطو ميديا هاشتاغ الذين أطلقوا حملتهم منذ يومين، وذلك على خلفية كونهم لا ناشطين وإنّما بالمرتبة الأولى لبنانيين متضررين من الزيادة الضريبية في بلد لا منفعة به لشعبه.

في هذا السياق يوضح الناشط في ميديا هاشتاغ “هادي جعفر” لـ”جنوبية” أنّه “ليست ميديا التي تحشد ليوم الأحد، الدعوة بدأت بشكل عفوي، إذ أنّ المواطنون أخذوا قراراً منذ أقرت الضرائب بالتظاهر يوم الأحد، ونحن كمجموعة ناشطة عالسوشيال ميديا أخذنا قراراً بالتضامن والمشاركة في هذا الحشد”.

إقرأ أيضاً: ماروني رداً على الإتهامات لـ«جنوبية»:نحن في الكتائب ثابتون سواء كنّا في الحكومة أو لم نكن

مضيفاً فيما يتعلق بأسباب دعمهم لهذه التظاهرة ومشاركتهم بها: “هذ الموضوع يطال لقمة كل لبناني وكل بيت ويطالنا جميعاً بآخر كم فلس تبقى في جيبتنا”.

 

ليتابع جعفر “الفكرة التي يهمنا أن نضيء عليها، أننا لن نعتصم ضد أي أحد، وتحركنا ليس لإسقاط الحريري كما يحاول البعض أن يروج، حتى موقفنا السياسي من سلاح حزب الله لن يكون حاضراً، نحن سوف نتظاهر ضد الضرائب وإقرارها وضد جميع منن يحميها”.

خاتماً “ما من شعب في أيّ دولة في العالم تفرض عليه الضرائب إلا ويتظاهر. اللبنانيون جميعهم مدعوون للتظاهر ضد أي طرف يدعم هذه الضرائب، لنتظاهر لأجل حقوقنا كشعب ثم نعود بعدها لاصطفافاتنا السياسية”.

 

بدوره فجر ياسين وهو أحد ناشطي ميديا هاشتاغ أيضاً، أكّد لـ”جنوبية” أنّ “المظاهرة غير مسيسة طبعاً والشعب اللبناني مشارك فيها وليس الأحزاب، هذه المظاهرة قد دعا إليها المجتمع المدني ومن سيشارك فيها من مناصري الاحزاب سيشارك كمواطن لبناني وليس كمنتسب لحزب”.

إقرأ أيضاً: خشية من ان تتسبب الضرائب بثورة اجتماعيّة؟

متابعاً “هذه المظاهرة لن تكون كسابقاتها لم ولن تكون مسيسة ولن يسمح لأي حزب تسييسها أو التدخل بها”.
ليردف ياسين “أعتقد أنّ حزب الكتاب هو الوحيد الذي من الممكن أن يشارك فيها لأنّه قد رفض الضرائب وصوت ضدها”.

في السياق نفسه علّق الناشط في ميديا هاشتاغ طارق جميل أبو صالح لموقعنا قائلاً “نحن نتظاهر في وجه الضرائب لا غير وليس ضد أي أحد، هناك عدة طرق لتمويل السلسلة غير الضرائب التي تؤخذ من جيوبنا ، وأبسطها إيقاف الهدر والفساد اللذين يسجلان اكثر من مليار وتسعمائة مليون دولار فساد سنوياً”.

مضيفاً “الطبقة الوسطى قد تقلصت من سياسة هذه السلطة الاقتصادية وهي التي تحافظ التوازن، والضرائب الجديدة تستهدف هذه الطبقة والطبقة الفقيرة، ونحن نطالب الجميع بالمشاركة للمطالبة بحقوقهم”.

https://twitter.com/be_honest7/status/842472151215153152

آخر تحديث: 21 مارس، 2017 5:14 ص

مقالات تهمك >>