شكوك حول إعلان عودة 200 ألف نازح الى سوريا؟

هل يأتي الاعلان عن عودة حوالي ربع مليون نازح سوري هو نوع من إعلام سياسي دعما للعهد؟

صرّح منذ أيام وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ان حوالي مئتي ألف نازح سوري قد عادوا الى بلدهم مؤخرا. ويبقى السؤال هل عادوا الى قراهم الآمنة؟ ام انهم عادوا، لكن الى اماكن لم تصل إليها المعارك؟ وهل تتابعهم هيئة شؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة؟

إقرأ أيضا: اللاجئون السوريون في البقاع.. مأساة مستمرة دون توقف

استيضاحا للامر، وفي اتصال مع الدكتور كامل مهنا، رئيس مؤسسة عامل الدولية التي تهتم بالنازحين واللاجئين السوريين، والتي قدمت لهم مليون ونصف خدمة لهم منذ بدء توافدهم الى لبنان، يقول  الدكتور كامل مهنا، ردا على سؤال عن صحة خبر عودة 200 ألف سوري الى بلاده، يقول في هذا الاطار إن: “هذا الكلام غير صحيح، لأن منظمة الأغذية العالميّة قدمت منذ أيام قليلة مليون و100 ألف حصة غذائية للنازحين، وهو عدد النازحين السوريين المسجلين في لبنان”.

لاجئون

وبحسب الدكتور مهنا، وتعليقا على كلام الوزير باسيل، قال ان: “أعتقد أن هذا الكلام لا يعدو كونه كلاما سياسيا”. وختم بالقول “هناك نازحين يدخلون سوريا، ويعودون الى لبنان يوميا، فربما قصد الوزير هؤلاء”.

وقد حاولنا الاتصال بوزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي عدة مرات وعلى عدة أيام، الا انه لم يرد على اتصالات “جنوبية”، علما ان وزارته وزارة ناشئة حديثا، فلا مكاتب ادارية، ولا مكتب إعلامي لها.

وكانت معلومات قد أكدت لـ”جنوبية” ان اجتماعا قد عقد أمس في مجلس الوزراء لكافة الجمعيات التي تهتم بالنازحين واللاجئين في لبنان.

إقرأ أيضا: ملاجئ السوريين.. من المخيّمات إلى الكاريبي

من جهة أخرى، توقعت المديرة الجديدة للمكتب الألماني للهجرة ارتفاعا ملحوظا في أعداد طالبي اللجوء الذين يعودون طواعية إلى بلدانهم. إذ سترفع الحكومة الألمانية من الدعم المالي الخاص باللاجئين الذين يقررون طواعية مغادرة البلاد.

وقد خصصت الحكومة الالمانية ميزانية قدرها 40 مليون يورو لدعم العائدين طوعية. ويذكر أن 54 ألف لاجئ استفادوا عام 2016 من التحفيزات المالية الحكومية والتي ساعدتهم على انطلاقة جديدة في بلدانهم الأصلية بمبلغ مالي يصل الى 21 مليون يورو.

آخر تحديث: 9 مارس، 2017 3:24 م

مقالات تهمك >>