هل يستطيع الجيش اللبناني حماية الحدود من إرهاب داعش؟

بعد عودة الحديث عن الأمن الذاتي الذي عاد بقوة بعد تفجيرات بلدة القاع، وما صحبه من محاولة تهميش دور الجيش اللبناني وقدراته، عاد السؤال الأهم إلى العلن من جديد هل الجيش قادر على حماية الحدود والتصدي للإرهابيين الذين يهددون أمن اللبنانيين؟
اعلان

بعد سلسلة الهجمات الانتحارية التي تعرضت لها بلدة القاع الحدوية مؤخرًا، عاد الحديث عن الأمن الذاتي، إضافة إلى بروز ظاهرة انتشار السلاح بين ايدي المدنيين في البلدة الذين قرروا امتشاق أسلحتهم والنزول الى الشارع لحماية انفسهم.
ردّة فعل أهل القاع بعد التفجيرات الارهابية وحملهم السلاح، لاقت ردود فعل تراوحت بين السلبية والايجابية على الصعيدين الرسمي والشعبي.

فبين رفض مظاهر التسلّح و الرأي الذي قام بتأييد خطوة الدفاع عن الأرض ضدّ الارهاب، عاد السؤال الأهم إلى العلن من جديد. هل الجيش قادر على حماية الحدود والتصدي للإرهابيين القادمين من الاراضي السورية الذي يهددون أمن اللبنانيين؟

إقرأ أيضاً: أهل القاع فخورون بحمل سلاحهم مع الجيش ضدّ الإرهاب

رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والعلاقات العامة عميد الركن السابق الدكتور هشام جابر أكّد لـ«جنوبية» أنّ «الجيش استطاع حماية كل المواقع التي تمركز عليها منذ سنتين في القرى الحدودية مع سورية، على الرغم من قدراته المحدودة. ولكن الثغرات الجغرافية ان كان ثبت تسلل الارهابيين منها الى القاع يقع فيها أي جيش في العالم وأي منطقة في العالم،لذلك فان الجيش يستطيع ان يحمي مواقعه والمناطق الحدودية من هجمات داعش وغيرها».

بلدة القاع

تابع جابر «استطاع الجيش اللبناني الذي سقط منه شهداء أثناء تصدّيه أكثر من مرة لهجومات داعش وجبهة النصرة تدمير قواعدهم ومراكزهم في المناطق الحدودية المقابلة لبلدة رأس بعلبك، وأن يخوض حربا استباقية ووقائية ضدّ الارهابيين المتمركزين على الحدود».

إقرأ أيضاً: رئيس بلدية القاع لجنوبية: نحن مع الجيش ولم نطلب مساعدة حزب الله

وختم جابر «ولكن بعديد وعداد الجيش فهو بالتأكيد لا يستطيع حماية كافة الحدود مع سوريا، لذلك يحتاج الجيش الى تجهيز وتسليح ولكن بسبب هدر الأموال ووقف الهبة السعودية ورفض الهبة الايرانية وعرقلة الهبة الروسية بقي الجيش الضحية الوحيدة ولم يسلح».

إذًا ما يحتاجه الجيش اللبناني هو ثقة أبنائه به ووقوفهم خلفه في كل الساحات، ووضع خطة لتجهيز الجيش، وزيادة عديده. كي يعود القوة الشرعية الوحيدة على الأراضي اللبنانية.

السابق
السيسي يعشق نتنياهو.. وهذا هو السر
التالي
بالفيديو: متظاهرون يهاجمون موكب العبادي ويرشقونه بالطوب والحجارة..