سورية: استنزاف الايديولوجيا

لم يعد خافيا ان الاستنزاف هو الهدف الابرز لاستمرار الأزمة السورية. ليس من حماسة دولية يمكن رصدها تشير الى ارادة ملحة لدفع اطراف الأزمة من اجل الجلوس الى طاولة المفاوضات. كلنا يذكر ان الاستنفار الاميركي الشديد في سورية كان هدفه مصادرة الاسلحة الكيميائية وتفكيك مصادر انتاجها، فيما لم يدفع ايّ مشهد آخر من مشاهد المأساة السورية حكومات الدول الكبرى، والاميركية تحديدا، من اجل اتخاذ خطوة عملية لوقف الموت والدمار. دخل حزب الله وتقاطرت ميليشيات شيعية وسنيّة من الجوار ومن غيره الى المسرح السوري، ولم يستفز هذا السلوك المجتمع الدولي.
في الجانب الاسرائيلي ليس من اطمئنان كامل لمجريات الاحداث في سورية. الجغرافيا السياسية متحركة وغير ثابتة. وهذا بحد ذاته يفرض على الحكومة الاسرائيلية المزيد من المراقبة والاستعداد لكل الخيارات. لكن اسرائيل تراقب ايضا نتائج الصراع الدموي على حدودها الشمالية، وهو ما يدفع الحكومة الاسرائيلية الى التعبير عن رغبتها في استمرار هذا الصراع، الذي هو الأقل ضررا بالنسبة الى حماية حدودها وامنها الاستراتيجي، ان لم نقل الخيار الجيّد، او الافضل.
ليست التصريحات والمواقف العدائية تجاه اسرائيل هي ما يعني اسرائيل وأمنها. المهم هو اولويات الخصم والتحديات التي تحدد سلم الاعداء. بالتأكيد قتال اسرائيل من سورية او لبنان، او توتير الجبهة اللبنانية او السورية مع اسرائيل، ليس واردا في ذهن ايّ مواطن مقيم جنوب سورية او في جنوب لبنان. بل يمكن المجازفة بالقول ان لا احد في العمق اللبناني او السوري يمكن ان يؤيد قيام مجموعة معادية لاسرائيل بعملية عسكرية ضد الاحتلال الاسرائيلي، سواء في الجولان او في مزارع شبعا.
الاستقرار في جنوب لبنان وعلى الحدود مع اسرائيل هو انجاز لحزب الله سواء كان مطلباً اسرائيلياً او العكس. فابناء الجنوب يعتبرون هذا الاستقرار مكسبا حققه حزب الله ولن يسمحوا بالتفريط به من الجانب اللبناني. كما ان حزب الله، الذي اثبت التزامه بالمحافظة على هدوء الحدود مع اسرائيل، لا سيما بعد حرب العام 2006، يدرك ان هذا الاستقرار هو مصدر قوة دولية له، ومصدر التفاف شعبي حوله، وان اللعب بهذه الثروة الامنية السياسية قد يفقده هذه الميزة.

 

السياج التقني
قوة الاستقرار في الجنوب وعلى حدود اسرائيل هي حصيلة تقاطعات اقليمية ودولية ومحلية، التفريط بها شبه مستحيل في ظل المعادلة القائمة. في المقابل تبدو الساحة السورية المتفجرة هي ايضاً حصيلة تقاطعات بهدف الاستنزاف. والاستنزاف هنا لا يقتصر على البعد الانساني والعسكري وعلى الدمار الذي لحق بهذا البلد. اذ ثمة استنزاف لكل القضايا والشعارات الايديولوجية التي قامت على شعارات كبرى كقضية فلسطين او الصراع مع الغرب. او تلك التي نادت بالوحدة العربية او الاسلامية. فالمشهد السوري، كما العراقي واليمني اليوم، احدث ارباكا ايديولوجيا ونظرياً. كما انه كشف هشاشة هذه الايديولوجيات التي بدت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بنظام مصالح اقليمي او دولي، اكثر من ارتباطها بشعاراتها او الايديولوجيا التي بشرت بها ونشأت منها.
العدو لم يعد خارجيا، . حجم العداء بين المتقاتلين على ضفتي الانقسام المذهبي اكبر بكثير ولا يقاس بحجم العداء مع اسرائيل او الشيطان الأكبر. في العراق يتشبث العراقيون (حكومة وحشداً شعبيا) ومن ورائهم ايران، بالدور الاميركي في محاربة داعش. ومهما قيل في اتهام السياسة الاميركية من قبل المنظمات التي تديرها ايران في العراق، فانّ ايّ دعوة لعدم التنسيق مع اميركا في العراق لم تصدر عن مسؤول قريب من ايران. في سورية العدوّ ايضا هو الارهاب او “النصيرية” او “السعودية” او حزب الله وايران. التعبئة مذهبية وقبلية وطائفية، لا مكان لاسرائيل فيها. وادلجة الصراع انتقلت من ايديولوجيا العداء لاسرائيل، الى ايديولوجيا مواجهة التكفيريين. وهي في عمقها ادلجة مذهبية نتيجتها العملية تهميش العداء لاسرائيل لحساب ترسيخ العداء الايديولوجي للمسلم الآخر. فيما واشنطن يزداد طلب ودّها ورضاها عمليا.
ليس يسيرا على الايديولوجيات التي قامت على العداء لاميركا والغرب، باعتبارهما يمثلان خطرا وجودياً على الامة الاسلامية او العربية، ان ينتقلا الى ضفة الحوار والاتفاق مع هذا العدو. لأن في ذلك انقلابا وتقويضا لكل المنظومة الايديولوجية التي جرى الترويج لها واريقت الدماء في سبيل ترسيخا. السبيل الوحيد للانتقال بأقل الخسائر الممكنة يكمن في خلق عدوّ بديل. هنا الارهاب هو البديل بكل مضامينه ودلالاته المذهبية.
باختصار فان الايديولوجيات الاسلامية او القومية تنازع بعدما غرقت في تناقضاتها. اذ انها بعدما رذلت مهمة بناء النموذج الوطني لحساب القضية الكبرى، خلصت اليوم الى الانخراط في حروب اهلية. ونزعة الالغاء التي شكلت اساسا في سلوك المنظمات الايديولوجية الاسلامية، والانظمة التي حكمت باسم فلسطين، ها هي توفر مزيدا من الامان لاسرائيل بالتبشير بحروب اهلية مديدة.

السابق
وزير داخلية جديد في الأردن بعد يومين على استقالة سلفه
التالي
المبادرة الرئاسية لعون تواجه الحائط المسدود تطوّر مهم في ملف العسكريين هذا الأسبوع؟

التعليقات معطلة.