داعش تحضر خطة احتلال عرسال واقامة الحد فيها

داعش
لا تزال الإشتباكات في راس بعلبك مستمرة، ولا تستبعد مصادر أن تكون نقطة تحوّل لبدء خطة «إحتلال» داعش لعرسال!

لا تزال منطقة جرود رأس بعلبك تشهد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الصاروخية والمدفعية، وسقوط المزيد من القتلى في صفوف المسلحين وتدمير عدد من آليات المجموعات الإرهابية.

إذ هاجمت المجموعات الارهابية أحد مراكز الجيش المتقدمة صباح اليوم، وقد تصدى لها عناصر المركز. وكان الجيش قد شنّ هجوماً معاكساً  على مواقع الإرهابيين، ودك المواقع بالصواريخ والمدفعية الثقيلة.

ودعت قيادة الجيش وسائل الإعلام إلى عدم بث أي معلومات عن تفاصيل الاشتباكات. وأفادت معلومات أمنية عن وجود مفقودين في صفوف الجيش بالإضافة الى سقوط 7 جرحى عُرف منهم حسين دندش وربيع نصر ورواد خليل وسامر يوسف.
وبحسب مصادر مقربة من النصرة وداعش، يبدو أن القرار اتخذ باحتلال “عرسال”. فجبهة النصرة سلمت كل مواقعها لداعش في الاسبوعين الاخيرين.
بحسب وجهاء عرسال بدأ التململ يظهر عند العرساليين وقد بانت خيوطه الأولى بشكل عام حين استقر النازحون السوريون في البلدة. والسيناريو الذي يعد سيؤدي باهالي عرسال الى اطلاق الصرخة وطلب النجدة… ربما من حزب الله. وذلك بحسب ما كان الامين العام لحزب الله قد قال سابقاً: «ستطلبون مساعدتنا».
بذلك تخسر الثورة السورية المنطقة الداعمة والبيئة الحاضنة في عرسال، التي تدفع دفها لتصبح بيئة معادية لداعش والنصرة، وللثورة السورسة استطرادا. مع العلم أنه ما زال سبب تخلي النصرة عن مواقعها غير معروف..

وكانت قد اندلعت اشتباكات بالاسلحة الرشاشة داخل بلدة عرسال في حي الشفق بين عناصر من “داعش” ومجموعة زهران علوش من “الجيش الحر”، ليل امس، على خلفية عمليات خطف “داعش” سوريين بقوة السلاح استمرت من الساعة الثانية عشر حتى الساعة الاولى ليلا مع وقوع العديد من الاصابات.

السابق
جريمة في بخعون الضنية ضحيتها قتيلة وجريحتان
التالي
ظريف: فرض عقوبات اميركية جديدة على ايران يهدد التوصل الى اتفاق

التعليقات معطلة.