دراسات دولية عن النفط والغاز في لبنان

عندما تُعدّ اكبر شركة دراسات والاكثر قراءة في العالم تقريرا خاصا عن قطاعي النفط والغاز في لبنان، فإن ذلك قد يعكس مدى الاهمية التي يحتضنها هذا القطاع بالنسبة للاستثمار العالمي . ويأتي ذلك بعد دراسات اخرى عن قطاعي الاتصالات والاقتصاد الرقمي اللبنانيين وكلها ملفات واحدة وباتت تحت الاضواء بقوة.

 

يبدو ان الاهتمام بالاىستثمار في النفط والغاز في لبنان اصبح عنوانا يجذب مختلف شركات التوظيف ورجال الاعمال، ليس في لبنان فحسب، بل على المستوى الدولي. ودفع هذا الاهتمام الدولي مراكز الدراسات الى إعداد التقارير التي تدرج للبيع على الصفحات الالكترونية.

ويحلل احد التقارير الاتجاهات المستقبلية للاستثمار في اقتصاد النفط والغاز في لبنان. ويستعرض التقرير موضوع استخراج واستثمار النفط والغاز والمعلومات الاساسية والضرورية على مستوى الضريبة والتشريعات القانونية التي تحكم هذا القطاع.

ويوضح التقرير ادق التفاصيل حول الاطار التعاقدي الذي عرض على الشركات للحصول على الرخص اللازمة، ويعرض ايضا العوامل التي تؤثر على الربحية من ناحية، وعلى تحديد حصة الدولة اللبنانية من الانتاج النفطي. ويتطرق الى المتغيرات الخاصة بلبنان على الصعيد السياسي والاقتصادي وصولا الى المناخ الاستثماري في قطاع النفط والغاز.

يأتي هذا التقرير الذي يسوّق بين الشركات ورجال الاعمال والخبراء والدول على المستوى العالمي بعد تقريرين سابقين تناولا الاقتصاد الرقمي واقتصاد الاتصالات في لبنان، الامر الذي يلقي الاضواء على القطاعات الاقتصادية الواعدة على الساحة اللبنانية والقادرة على جذب الاستثمارات والاهتمامات الدولية.

وتُقرأ تقارير شركة UPSTREAM (وهي الاكثر قراءة في العالم) والتي تخصّص نشاطاتها لقطاعي النفط والغاز وعالم الاعمال، من قبل 35 الف رجل اعمال ومسؤول شركات الاكثر تأثيرا في 104 دول.

وتعمل الشركة من خلال 32 خبيرا موزعين على 14 منطقة حول العالم. وكانت شركة عالمية اخرى، وهي كندية، قد اعطت لبنان المرتبة السابعة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا على مستوى الجاذبية والأهمية في ملفي النفط والغاز. وجاءت قطر في المرتبة الاولى ثم الامارات العربية المتحدة ثم سلطنة عمان ثم اسرائيل ثم الكويت ولبنان وبعده البحرين والاردن واليمن وسوريا والعراق.

 

السوق اللبنانية

تراوح سعر الدولار الاميركي في سوق القطع الاجنبي في بيروت امس حول مستوى 1509 ليرات بعد ان كان ارتفع الى هذا المستوى منذ يومين، اي بعد انقضاء مهلة تسديد الضريبة على القيمة المضافة.

 

اما في بورصة بيروت الرسمية للاسهم، فقد تحسّن حجم النشاط امس ليرتفع الى 710263 سهما قيمتها 6.7 مليون دولار بعد ان دعمت صفقة خاصة كبيرة على اسهم بنك بلوم فئة GDR النشاط المذكور، اذ بلغت 400 الف سهم قيمتها 3.56 مليون دولار اميركي. وقد ارتفعت اسعار الاسهم المذكورة 0.56 في المئة الى 8.90 دولار.

وفي حين تراجعت اسهم سوليدير الفئة (أ) بنسبة 0.46 في المئة الى 12.81 دولارا، استقرّت اسهم الفئة (ب) على 12.79 دولارا. وزادت اسهم عودة العادية 0.47 في المئة، واستقرت اسهم بلوم بنك العادية على 8.50 دولار، في حين زادت اسهم BLC الفئة (I) واحد في المئة الى 101 دولار.

وزادت اسهمالفئة (I) من بنك بيروت 0.37 في المئة الى 26.60 دولارا. واخيرا، تراجعت اسهم شركة هولسيم 0.06 في المئة الى 14.50 دولارا. وفي ختام التداولات، ارتفعت القيمة السوقية للبورصة 0.24 في المئة الى 10.968 مليار دولار.

 

أسواق الصرف العالمية

كان الدولار الاميركي شبه مستقر امس مقابل كل من اليورو والين الياباني عند مستويات 1.3596 دولار لليورو، و102.12 ين. وكذلك استقر حول مستوى 0.90 فرنك سويسري.

لكن الدولار الاسترالي تابع ارتفاعه مع تحسن نظرة البنك المركزي للتوقعات الاقتصادية والتضخّم، الأمر الذي أهّل الدولار الاسترالي لتحقيق افضل اداء منذ شهر ايلول الماضي. وزاد امس بنسبة 0.26 في المئة الى 0.8972 دولار اميركي، لتبلغ نسبة ارتفاعه هذا الاسبوع اكثر من 2 في المئة.

اما اليورو، فقد ارتفعت مكاسبه بعد ان احبط البنك المركزي الاوروبي توقعات المستثمرين باليورو عندما ترك اسعار الفائدة مستقرة في القارة الاوروبية. وكانت التقارير الاقتصادية الاميركية جاءت لمصلحة تحقيق الدولار الاميركي المكاسب هذا الاسبوع. لكن هذه المكاسب بقيت محدودة مع تحسّن سوق الوظائف الاميركية بأقل من التوقعات، رغم تراجع نسبة البطالة.

 

الاسهم العالمية

تعافت الاسهم الاميركية في بورصة وول ستريت امس بعد الظهر بدعم من تقارير الوظائف، خصوصا مع تراجع نسبة البطالة في الولايات المتحدة الاميركية وزيادة ارباح الشركات. وزاد مؤشر داو جونز بنسبة 0.12 في المئة الى 15648 نقطة. وارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 0.33 في المئة الى 1778.25 نقطة. كما زاد مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.44 في المئ الى 4075.03 نقطة.

في اوروبا، لقيت الاسهم دعما من التقارير الاميركية. وزاد مؤشر داكس الالماني بنسبة 0.31 في المئة الى 9285 نقطة. وزاد مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة 0.33 في المئة الى 6579.46 نقطة.

وارتفع مؤشر كاك الفرنسي 0.57 في المئة الى 4212 نقطة. وقادت الاسهم اليابانية الاسهم الاسيوية صعودا ليقفل مؤشر نيكي الياباني مرتفعا بنسبة 2.17 في المئة على 14262.41 نقطة. وزاد مؤشر شنغهاي بنسبة 0.56 في المئة الى 2042 نقطة. وارتفع مؤشر هانغ سنغ في بورصة هونغ كونغ بنسبة 1.00 في المئة الى 21636.85 نقطة.

 

الذهب

ارتفع الذهب امس بنسبة 0.45 في المئة الى 1262.80 دولارا للاونصة. كما زاد سعر الفضة بنسبة 0.09 في المئة الى 19.94 دولارا للاونصة. لكن التوقعات العامة للذهب تبقى نزولية مع تحسّن النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة الاميركية، والابتعاد عن ضخ السيولة النقدية في الاسواق. هذه السياسات كانت وراء الارتفاعات الكبيرة لاسعار المعدن الاصفر في السنوات الماضية.

 

النفط

زادت اسعار النفط الاميركي في نيويورك بعد ظهر امس بنسبة 0.46 في المئة الى 98.29 دولارا للبرميل. وارتفعت اسعار مزيج نفط برنت الخام في اوروبا بنسبة 0.72 في المئة الى 107.96 دولار للبرميل. وما زالت اسعار النفط تلقى دعما من برودة الطقس واستمرار التوتر في منطقة الشرق الاوسط.

السابق
هل ما زال تفاهم حزب الله والتيار الوطني الحر حاجة لطرفيه؟
التالي
أين نحن كثورة؟

اترك تعليقاً