القاعدة لا تمثل سنة لبنان

أكد النائب غازي يوسف أن تفجير السفارة الايرانية في بيروت وأي تفجير آخر من هذا النوع هي تفجيرات من صنع القاعدة ولا تمثل الطائفة السنية الكريمة.

أكد النائب غازي يوسف أن ما جرى من تفجير للسفارة الإيرانية في بيروت وقتل وجرح الأبرياء “ليس كما تدّعيه بعض أوساط 8 آذار في اتهامها للسعودية أنها هي من تسعى بشتى الوسائل إلى خراب لبنان، بل بالعكس فالأمر هو ردّة فعل على اشتراك حزب الله في المعارك التي تجري في سوريا – كما جاء في بيان 14 آذار أيضا”.ً

يوسف، وهو نائب شيعي عن بيروت في “تيار المستقبل”، قال في حديثه لـ”جنوبية” إن “أيّ ردّة فعل غير واردة على الإطلاق، بدليل أن إيران لم تتهم السعودية”، بل وجهت أصابع اتهامها مباشرة إلى إسرائيل، ويعود ذلك إلى أن إيران مدركة ما آلت إليه الأمور وتداعيات الغرق في المستنقع السوري، ومدى تأثيره على لبنان مباشرة”.

وأضاف يوسف في معرض سؤالنا عما إذا وصلت الأمور إلى مرحلة خطرة تجعل بعض أبناء الطائفة السنّية في لبنان يفجّرون أنفسهم بسبب الإحباط، فقال: “ليس صحيحاً، فالذي يجري هو تفجيرات هو صنع “القاعدة” حصراً وهذا أسلوبها، وليس الطائفة السنّية الكريمة، وربما يكون إبراز عضلات من تنظيم “القاعدة” بمعنى: نحن قادرون على الوصول إلى عقر داركم بسهولة تامّة”.

السابق
بحاجة إلى وطن… ليستقل
التالي
معلومات جديدة حول التفجير واقتراب من كشف هوية الانتحاريَين

اترك تعليقاً