علامات ظهور الإمام المهدي كثيرة ومتضاربة

ليس لعصر ظهور الإمام المهدي وقت معيَّن، وإنما تحدده العلامات الواردة في الروايات والأحداث الجارية منذ زمن الغيبة حتى الساعة. إلا أن المتفق عليه في كافة الأديان السماوية أن المخلص سيظهر، في الإسلام يظهر الإمام الثاني عشر محمد بن الحسن العسكري(ع) الملقب بالمهدي المنتظر أو الموعود يظهر بعد صرخة الملاك جبرائيل يسمعها العالم أجمع، تعلن عن ظهوره الشريف، يرافقه النبي عيسى بن مريم(ع) ونخبة من الأولياء والصالحين، ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

لظهور الإمام المهدي(عج) نوعين من العلامات: حتمية وعامة. الحتمية كشروق الشمس من المغرب وصرخة جبرائيل. العامة كتردي الحالة الاجتماعية والتفكك الأسري والفساد الأخلاقي وقطع الرحم.

اختلاف الآراء

تختلف الآراء في المجتمع حول علامات الظهور لكنهم يربطون الروايات بالأحداث الجارية والواقع المعيش كالأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والصحية والاجتماعية في العالم إلى المنظومة الفلكية والظواهر الكونية حول الظهور وعلاماته. ولقد كان لشؤون جنوبية مجموعة لقاءات مع شرائح مختلفة من المجتمع نسجل وقائعها في الحوار التالي:

منى عفيف نصار من النبطية تعمل في التجارة ومهتمة بظهور مخلص في نهاية الزمن يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً تقول منى: عندما تزيد حالات القتل والموت الفجائي، سكتات قلبية ودماغية.. وتجري الأحداث مجرى الرياح، يُقتل ثلاثة أخوة رجلين وامرأة في الكعبة، فيظهر أعور الدجال بين سوريا والأردن، فيصرخ مُعلناً الظهور مقلداً شخصية المهدي، ليتبعه الناس فيحارب الإمام فتظهر رايات اليماني ويُقال يُسلم الراية بيده اليمين، والخراساني وأصدق الروايات برأي من ما صدر عن أهل البيت النبوة(ع) عن جابر عن محمد بن علي الباقر(ع): “يجيئكم الصوت من ناحية دمشق بالفتح، وتخسف قرية من قرى الشام تسمى الجابية وتسقط طائفة من مسجد دمشق الأيمن ويعقبها مرج الروم وخراب الشام وقَتْلُ أهل مصر أميرهم”.

أما مريم درويش من حومين الفوقا موظفة فتشير إلى العلامات العامة كتردي الوضع الاجتماعي والتفكك الأسري كالطلاق ومعاداة الأخوة والأهل بعضهم البعض، والفساد الأخلاقي من تعرٍ وفجور معلن وغياب الدين والقيم. وهذه علامات مذكورة في القرآن الكريم: “إذ قال تعالى: “ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس”.

آراء أخرى

كان الفساد سابقاً محصوراً بأماكن معينة، أما الآن فقد انتشر في كل مكان. تشبُّه الشباب بالبنات والعكس. وتخلي الأهل عن أولادهم كرمي أب لطفله الرضيع في حاوية النفايات بعد أن ضاق ذرعاً ببكائه، وبعد انفصاله عن زوجته تركا الطفل عند الأقارب ورحلا. وكثرة الطلاق حيث باتت المرأة تطلق زوجها بسبب إعجابها برجل آخر. تُقيم الكثير من النساء المتزوجات علاقات غير شرعية. قطع الأرحام وعدم التواصل الاجتماعي، بل أصبح التواصل الكتروني عبر الفيس بوك والواتس آب.

علامات ثلاث

يتابع علي رسلان(صاحب مؤسسة من العديسة) الروايات الصادرة عن أهل بيت الإسلام، بقوله: تخبرنا الروايات أن لكل زمن نهاية وعلامات تدل عليها منها: يزيد الفسق والفجور ويخرج الناس عن دينهم. وتزيد الحروب وهي من أوضح العلامات، فيظهر السفياني في سوريا ويحتل دمشق، ولقد قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع): انتظروا الفرج من ثلاث: اختلاف أهل الشام فيما بينهم. اختلاف الرايات السود من أهل خراسان. والفزع في شهر رمضان. وإذا وقعت النار في حجازكم وجرى الماء بنجفكم فتوقعوا الظهور (صادرة عن كتاب أئمتنا). ومن العلامات أيضاً تمزيق الآيات في أزقة الكوفة وتعطيل المساجد وانقطاع الحج.

هنا كانت الشام

أما عليا إبراهيم من دمشق وتسكن في الجنوب اللبناني فتقول: الروايات التي نسمعها في سوريا تخبر أنه سيأتي يوم تُباد فيها الشام عن بِكرة أبيها بحيث يقول الناس بعد المرور فيها: هنا كانت الشام. وتتابع عليا: نحن في عصر استثنائي هو عصر ظهور المخلص وزوال إسرائيل من الوجود.

…والحروب

الحروب هي من علامات الظهور يشارك إبراهيم ليلى من ميفدون برأيه ودليله المعارك التي تجري في طرابلس والفرق التي تفتعل الفتن، والإعلام التكفيري ضد المسلمين تؤدي إلى الخراب وإبادة الحجر والبشر. وتتالي الحروب في البلاد، سيؤدي إلى انفجار الحرب العالمية. وتشتعل حرب لمدة ثلاثة أيام يُباد البشر فيها وتأكل الطيور الجثث البشرية.

يرى قاسم عيسى من حومين التحتا(صاحب مقهى) أن فتنة تحدث في الشام فيسقط رئيسها فيظهر السفياني ثم يظهر الإمام المهدي ليحاربه. وجاء في كتاب الجفر يسقط رئيس اسمه كإسم حيوان (الأسد) فتدور حرب طاحنة في سوريا. فتفنى عن بكرة أبيها فيُقال هنا كانت الشام ثم تقع الحرب العالمية ويفنى ثُلثي العالم.

فكرة المخلص عامة

فاتن المصري(باحثة في الأديان من كفرجوز): تؤكد من خلال أبحاثها أن فكرة المخلص وردت في كافة الأديان السماوية، لأن الفساد والظلم سيعمان العالم، بالتالي سيظهر المخلص المنتظر وظهوره سيكون حدثاً غير طبيعي، بالتالي سيحتاج لعلامات وأحداث غير طبيعية تقترن بظهوره.

أدلة عدة

وما هو أعظم من ذبح الإنسان بالسكين أمام مرأى العالم أجمع وقطع رأسه ليكون حدثاً فوق الاحتمال وفوق الوصف ما هو الحدث غير الطبيعي الأعظم من سفك الدماء وذبح الرجال والنساء والأطفال كما يحصل في سوريا والعراق وأفغانستان. أليس هو الظلم والجور بعينه وفوق قدرة احتمال الإنسان، ألا يحتاج إلى مخلص؟ بعد أن ساد الأمر بالمنكر كما في السياسة. والنهي عن المعروف. هذه الأحداث تجري بسرعة كتسارع وتيرة الحياة، وانقضاء الوقت الأيام والشهور والسنين تمضي كرمشة عين ولا تشعر بها. الوقت يمر مرّ السحاب دليل على اقتراب الظهور وانتهاء عصر الغيبة.

…والسلاح النووي

سقوط منظومة الأسلحة العالمية هي من العلامات المهمة برأي الأستاذ لطيف عباس مدير مدرسة حومين. فالسلاح النووي والذري سيتعطل. وتزداد قوة الدول الآسيوية، الصين واليابان، والتطور التكنولوجي سلاح ذو حدين، تقع الحرب ويفنى ثلثا العالم، فيلجأ اللبنانيون إلى جبل عامل المنطقة الوحيدة الآمنة في لبنان، ويحصل الخسف في البيداء بجيش الظالم، ولا ننسى الظاهرة الكونية المتمثلة بانشقاق طبقة الأوزون والتلوث البيئي. وحصول خلل في المنظومة الفلكية وظهور نجم في السماء وظهور مذنبات واقترابها من الأرض هي عرضة للانفجار. كثرة الزلازل والبراكين والهزات الأرضية تؤدي إلى فناء البشرية. زيادة الأمراض والأوبئة: كالسرطان والإيدز والأنفلونزا على أنواعها والأمراض النفسية. كثرة المساجد وزخرفتها وهجرانها. أما المصاحف الشريفة فحليت بماء الذهب من الخارج ولا يُعمل بمضمونها. وكما قال الإمام علي(ع): باع الناس الدين بالدنيا وأكلوا الربا واتبعوا الأهواء واستخفوا بالدماء. وظهرت شهادات الزور وقول البهتان والإثم والطغيان. فأُكرم الأشرار ونقضت العهود. فتميزوا بقلة العمل وكثرة القتل وظهور الجهل.

السابق
فوز أميركيين بجائزة نوبل للكيمياء
التالي
القاضي أبو غيدا يستجوب الوزير سماحة في المعلومات التي تحدثت عن تورط بثينة شعبان بموضوع نقل المتفجرات إلى لبنان

اترك تعليقاً