طفلة سورية تقاوم الموت في مستشفيات بعلبك: كلفة العملية أكبر من مقدرة الوالد!

لا تقتصر أزمة النازحين السوريين في لبنان على الأوضاع المعيشية وإنّما الطامة الكبرى هي الأزمات الصحية التي تواجههم.

تجلس الطفلة السورية مرح عبد الباسط عيوش البالغة من العمر 10 سنوات في مستشفى الريان في بعلبك وذلك بسبب حاجتها لعملية مستعجلة إثر إصابتها بتكدس لأكياس المياه على الكلى.

اقرأ أيضاً: هل يصحو الأمير النائم من غيبوبة الـ11 عاماً؟

عملية عيوش تكلفتها تقارب الـ7 مليون، فيما لم تتكفل المفوضية إلاّ بثلاثة منها.

هذه العائلة النازحة من الحرب السورية إلى مخيم المعلمين في عرسال، تقف عاجزة أمام حالة مرح إذ لا يملك الوالد المتطوع في الأمم والذي لا يتجاوز مدخوله الشهر الـ200$ المبلغ المتبقي وهو 4 ملايين.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

العملية ليست العائق الوحيد في حياة فرح، فهي مصابة أيضاً منذ ثلاث سنوات بحالة من ضعف العضلات والشلل، وقد توفى أخيها (مؤيد) سابقاً في المرض نفسه.

أما فيما يتعلق بالجمعيات، لم تلقَ الطفلة أيّ مساعدة حتى اللحظة، لتظلّ حياتها رهناً بتحرك أو بلفتة من أصحاب المال والضمير!

آخر تحديث: 4 مارس، 2017 10:48 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>