أولمرت يتحدث عن حرب تموز: حاولنا استهداف نصرالله ولكنه «تملص» من الضربات!

اعلان

في تصريح مُلفت أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ​إيهود أولمرت ان “اسرائيل حاولت اغتيال الأمين العام لحزب الله السيد ​حسن نصرالله​ خلال حرب ​لبنان​ الثانية، في تموز 2006، ولكن استطاع التملص من ضربات ​الجيش الإسرائيلي​”.

أضاف أولمرت في حديث لموقع “إيلاف”: “إسرائيل نجحت في تدمير ​الضاحية الجنوبية​ ل​بيروت​ تدميرًا كاملاً، وكانت رسالة واضحة لحزب الله”.

إقرأ أيضاً: «نرفض إرهاب الأزعر نصرالله».. وسم يجتاح «تويتر»!

وعن استهداف قائد ل​فيلق القدس​ التابع للحرس الثوري الإيراني ​قاسم سليماني​، أوضح أولمرت أنه “لم يكن ضمن لائحة الأهداف في حرب لبنان الثانية، وربما يكون تواجد في لبنان حينها، وكان في مواقع قصفناها أو شارك في اجتماعات مع حسن نصرالله و​عماد مغنية​ خلال الحرب، وهرب معهم عند استهدافنا لهم، وأؤكد لك أننا لم نحاول استهدافه”، مشيراً الى ان “قاسم سليماني كان يعرف الكثير من الأمور، وكان يعلم جيدا لماذا عليه الحذر مني، وسيأتي يوم أكشف عن ذلك، وكان يعرف أن حياته كانت على شفا الهاوية، وقلت قبل شهرين من استهدافه واغتياله أن سليماني يعرف أن ​الحياة​ في هذه المنطقة ليست آمنة”.

كما وكشف أولمرت أنه كان بصدد لقاء رئيس النظام السوري ​بشار الأسد​ في ​أنقرة​ بوساطة رئيس ​الحكومة​ التركي آنذاك ​رجب طيب أردوغان​، والأسد صعد إلى متن الطائرة في ​الشام​ إلا أنه عدل عن رأيه ولم يصل أنقرة.

السابق
عون يتحدّث عن «مخطط مرسوم»: ما حصل بالأمس ليس «عفوياً»!
التالي
كورونا الوافدين تابع.. 3 إصابات في صور ترفع العدد الى 61!