بعد اعتداءات النهار .. النبطية تتوقع الأسوأ هذه الليلة!

اعتداء نبطية

تعيش النبطية اجواءا من التوتر بعدما أقدمت شرطة بلدية المدينة التابعة للثنائي “حركة أمل” و”حزب الله”بالإعتداء على مجموعة من المحتجين في تحركهم السلمي المستمر منذ أيام.

وعلى الرغم من حشد قوى الأمر الوقاع لمحازبيهم بوجه المعتصمين أمام سراي النبطية وقيامهم بمنع التصوير والنقل المباشر في محاولة للتعتيم الإعلامي على ما يجري في النبطية عاد المتظاهرون واحتشدوا بكثافة وبازدياد أمام السراي متحدّين محاولات القمع وفض الإعتصام.

وبدا واضخا الاستياء الشعبي على ما أقدم عليه محازبو الثنائي، الا ان هذا لم يمنع أهالي النبطية من التخوف من الإعتداء عليهم مجددا لا سيما بعد منتصف الليل بعد مغادرة الإعلام ساحة العتصام في النبطية، وذلك بحسب ما أفادت احد الأهالي لـ “جنوبية” في المدينة، الى ذلك وبحسب المعلومات عن قطع التيار الكهربائي عن شارع السراي بالنبطية.

إقرأ ايضا: فيديوهات توثق اعتداء الثنائي امل وحزب الله على المحتجين في النبطية

هذا ونتيجة الإعتداء الوحشي، يمكث الشاب هادي نورالدين في مستشفى النجدة بحالة خطرة بعد تعرضه للضرب بآلة حادة على الرأس والرقبة خلال الإشكال. الى ذلك افيد بعد الإشكال ان مستشفى النجدة في النبطية بحاجة ماسة الى دم من كل الفئات.

الى ذلك افادت الووكالة الوطنية ان الجهود المبذولة من جهات امنية وحزبية اثمرت، مساء اليوم، وادت الى إنهاء الاحتجاج الشعبي الذي كان قائما امام سراي النبطية، وتخلله عصرا اشكال أوقع عددا من الجرحى.
وخلت باحة السراي الخارجية من المحتجين الذين انضموا الى الاحتجاج القائم عند دوار كفررمان، وانسحبت وحدات الجيش، فيما عملت عناصر قوى الامن على تنظيم السير.

من مستشفى النجدة الشاب هادي نورالدين بحالة خطرة بعد تعرضه للضرب بآلة حادة على الرأس والرقبة#النبطية_تنتفض#لبنان_ينتفض

Gepostet von Hasan Noureddine am Mittwoch, 23. Oktober 2019
السابق
بالفيديو.. مسلحون من التيار الحر يعتدون على متظاهرين في مزرعة يشوع
التالي
ما صحة قطع طرقات دعما للحريري؟