الطبيب عياش يطالب القوى الامنية بمعاقبة مسرّب صورة الشقيقين (زعيتر) لتفادي الذئاب المنفردة

الطبيب النفسي الدكتور أحمد عياش، هاله كما هال الكثيرين انتشار صورة متهمين في أحد الفروع الأمنية وهما في اللباس الداخلي (تتحفظ عن نشرها) هذا السلوك الأمن يتنافى مع هدف لجم الجريمة، بل يعطي نتيجة عكسية.. لماذا؟ يجيب د. عياش بهذه الرسالة التي وجهها الى الجهة الأمنية التي تتحمل مسؤولية الفعل غير الأخلاقي وغير القانوني.

جانب القوى الامنية اللبنانية
تحية وبعد…
شاهدت صورة الاخوين من آل زعيتر وهما بالثياب الداخلية، مقيدين و واقفين بإذلال أمام العناصر الامنية، عطفا على حادثة اطلاق النار على مطعم الآغا.
يهمني ان أوضح، انّ تعميم الصورة ليشاهدها المواطنون لا تخفف من عنف، ولا تلجم حالات اخرى مشابهة، فقد ثبت عدم جدوى حكم الاعدام بالمشنقة، وبالمقصلة، ورميا بالرصاص، أو بقطع الرأس أمام الجمهور أو الإعدام بالكرسي الكهربائي، في منع ارتكاب جريمة القتل فكيف الحال بجرائم سرقة واطلاق نار في بلاد على حافةالانهيار الاقتصادي، والانكى انها على حافة الانهيار الأخلاقي.

لقد شاهدنا الشاب عبر فيديو على اجهزة التواصل الاجتماعي وهو يهدد ويتوعد، وعلى القانون ان يأخذ مجراه، لا خلاف ابدا، إنما تعميم صورة أخوين مذلولين مقيّدين وبثياب داخلية، لا يليق بالجمهور أولاً، ولا يليق بحسن اخلاق قوى أمنية تحدثت عن ذئاب منفردة وعن الحالات النفسية لمجرمين، لا يظنن أحد ان هذه الطريقة في التعامل كرد فعل على حدث امني ما، يتناسب واخلاق مؤسسة امنية مسؤولة، من واجبها ليس فقط العقاب، بل التأهيل والمعالجة والارشاد، والتوجيه لمن يرتكب جرما أيّا كان الجرم، وليس بتحطيم المجرم الصغير وتحويله لشرير، ولذئب منفرد، ناقم على الدولة وعلى كل الناس ….

اقرأ أيضاً: والدة الأخوين زعيتر تعرض ملابس ابنها الحزبية ورسالة لنصرالله: «نحنا مش زعران الضاحية»

كل الناس تعرف من اطلق رصاص الرحمة على واجهة اقتصاد ومستقبل وآمال الوطن، وما زالت الناس تنتظر إلقاء القبض على القتلة الحقيقيين للدولة، الذين يتسببون بفقر الناس وامراضها النفسية والانتحار والادمان، ويتسببون بتكاثر الشخصيات غير المتزنة، التي تستسهل اطلاق الرصاص والعبث بالامن في بلاد ما عاد فيها اي ركن للاستناد عليه لتحقيق الاتزان النفسي-الاجتماعي-الاخلاقي-المعيشي…
نطالب بمعاقبة من سرّب صورة الشقيقين، لاننا لا نريد للذئاب المنفردة ان تتكاثر، كما نطالب ان يأخذ القانون مجراه مع الشابين الاخوين اللذّين خرقا القانون.

آخر تحديث: 18 يونيو، 2019 2:26 م

مقالات تهمك >>