الجماعة الإسلامية تدين العنصرية ضد اللاجئين السوريين

تكررت في الأيام والأسابيع الماضية عمليات حرق مخيمات اللاجئين السوريين، حيث واكب ذلك عمليات إضطهاد وإيذاء طاولت العديد من هؤلاء اللاجئين العزّل، بالإضافة إلى العديد من ممارسات العنف والترهيب اللفظي في تصريحات وخطابات مسؤولين في الدولة، في هذا الصدد يهمنا في الجماعة التأكيد على التالي:

– إننا في الجماعة حريصون على عودة كافة اللاجئين السوريين إلى ديارهم، وذلك لتفويت الفرصة على المخططين لتغيير ديموغرافية المنطقة، من أجل إعادة توزيع النفوذ فيها والهيمنة عليها، لكن المطلوب عودة آمنة بضمانة الأطراف الدولية الفاعلة في الساحة السورية.

– ندين كل الخطابات والتصريحات العنصرية التي تستبطن النيل من الطائفة السنية الكريمة عند الكلام عن ملف اللجوء، ونحذر من هذه اللغة اللاوطنية التي يتغذى عليها بعض الفئويين ويستمدون حضورهم من إذكائها.

اقرأ أيضاً: العنصرية… برميلٌ أَسَدي  

– ندعو إلى الالتزام بمواثيق حقوق الانسان في التعامل مع ملف اللاجئين وتنظيم وجودهم بما لا يخل بصون حقوقهم ومتابعة الالتزام بواجباتهم كما تنص القوانين الدولية، ومحاكمة كل من يتعرض لهم بغير وجه حق.

– نهيب بجميع الأطراف عدم إغفال الشق الإنساني في هذا الملف وخاصة من جرّبوا التهجير أو النزوح، وعدم المساهمة برمي الأطفال والنساء في العراء أو دفعهم مرغمين إلى جلادهم.

– نرفض تحميل اللاجئين السوريين مسؤولية الأزمة الاقتصادية والمعيشية التي هي في حقيقتها نتيجة سوء الادارة وتعامل بعض القوى مع الدولة بمنطق المحاصصة والزبائنية والصفقات.

(المكتب السياسي)

آخر تحديث: 10 يونيو، 2019 12:07 م

مقالات تهمك >>