«نادي بلدربيرغ»… لا أرى لا أسمع لا أتكلم!

بحضور نحو 130 شخصية عالمية من كبار السياسيين والشخصيات المرموقة في مجالات الصناعة والمال والجامعات والعمل والإعلام، يتواصل الاجتماع الـ67 لـ”نادي بيلدربيرغ” السري وراء أبواب مغلقة في منتجع فخم في مونترو في سويسرا، لمدة أربعة أيام.

إيلاف: نادي بلدربيرغ (Bilderberg Group) هو مؤتمر سنوي غير رسمي تتم المناقشات في مؤتمره، خلف جدار من السرية الشديدة، حول العديد من الموضوعات العالمية والاقتصادية والعسكرية والسياسية.

خلال الجلسات السنوية لهذه المجموعة المؤثرة لا تدوّن أي محاضر، ولا يسمح لأي وسائل إعلام بالتواجد، ويحضر الفعالية فقط من تلقى دعوة شخصية، ولا يسمح للمشاركين بالتحدث عمّا جرى فيها.

أجندة الاجتماعات
وقال بيان للمجموعة إن المشاركين ينتمون إلى 23 دولة، ومن أبرز الموضوعات الرئيسة للمناقشة في هذا العام هي:
1: نظام استراتيجي عالمي مستقر
2: ماذا بعد بالنسبة إلى أوروبا؟
3: تغير المناخ والاستدامة
4: الصين
5: روسيا
6: مستقبل الرأسمالية
7: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
8: أخلاقيات الذكاء الاصطناعي
9: سلاح وسائل الإعلام الاجتماعية
10: أهمية الفضاء
11: تهديدات الإنترنت

اقرأ أيضاً: أبرز محطات التوتر بين أميركا وطهران خلال شهر

وأشار البيان إلى أنه بسبب الطبيعة الخاصة للاجتماع، يشارك المشاركون كأفراد، وليس بأي صفة رسمية، وبالتالي ليسوا ملزمين باتفاقيات مؤسساتهم أو مواقع عملهم، وعلى هذا النحو، يمكن أن يستغرقوا وقتًا للاستماع إلى الأفكار وجمعها.

لا يوجد جدول أعمال مفصل، كما لا توجد قرارات مقترحة، ولا يتم التصويت، ولا يتم إصدار بيانات السياسة.

يضيف البيان إن اجتماع Bilderberg هو منتدى للمناقشات غير الرسمية حول القضايا الرئيسة. وتُعقد الاجتماعات وفقًا لقاعدة Chatham House، التي تنص على أنه يحق للمشاركين استخدام المعلومات الواردة، ولكن لا يجوز الكشف عن هوية المتحدث (المتحدثين) أو انتمائهم أو عن مشارك آخر.

حكومة العالم
ويعتبر نادي بلدربيرغ المثير للجدل، حسب توصيفات خبراء وعارفين، “الحكومة السرية للعالم”، حيث هناك أربع منظمات شبيهة ينسب إليها تخطيط النظام العالمي الجديد إلى منظمات مغلقة سرية تضم في صفوفها ممثلين مؤثرين للنخبة العالمية.

كانت وكالة (سبوتنيك) الروسية عرضت في وقت سابق لهذه المنظمات والجمعيات العالمية السرية وهي:

• النادي البوهيمي: إذ في شهر يوليو من كل عام، ومنذ عام 1899، يتجمع في مكان الاستجمام الفاخر “البستان البوهيمي” في ولاية كاليفورنيا بشكل حصري، الرجال فقط من أعضاء النادي البوهيمي المغلق. ومن بين المشاركين عادة رؤساء سابقون ورجال أعمال بارزون وفنانون وناشرون من وسائل الإعلام.

شعار النادي، “العناكب التي تنسج شباكها، لا تقدم إلى هنا”، وعلى أرض بستان البوهيمي تقام مخيمات وفيها يتوزع المشاركون، وذلك حسب النشاط العملي الذي يمارسونه. وهناك أيضًا مدرج على شكل مسرح روماني يتسع لألفي شخص.

رمز النادي المذكور، صخرة كبيرة على شكل بومة، وفي وسط البستان تنفذ طقوس عبادة محددة. وهناك يوجد تمثال للقديس الكاثوليكي يوحنا من نيبوموك، الذي يعتبر بمثابة الراعي للنادي. وفقًا للأسطورة، قتل هذا الكاهن بعد رفضه كشف محتوى اعتراف الملكة لملك بوهيميا.

• مجلس العلاقات الخارجية. وهو مؤسسة أميركية خاصة تعمل في مجال دراسة مسائل وقضايا السياسة الخارجية. وتصدر مرة كل شهرين مجلة “Foreign Affairs”، والمجلس يضم 4900 شخص، بينهم مسؤولون كبار، وعلماء ورجال أعمال وصحافيون وحقوقيون معروفون.

يقال إن هذا المجلس يعتبر مركز الأبحاث الأكثر نفوذا في الولايات المتحدة، وفي بعض الأحيان توجه إليه تهمة التآمر لإنشاء حكومة عالمية.

* اللجنة الثلاثية: تأسست المنظمة في عام 1973 بوساطة ديفيد روكفلر، ويشارك في عملها ممثلو البزنس والوسط العلمي من أميركا الشمالية وأوروبا الغربية وآسيا (كوريا الجنوبية واليابان). وأعلن أن هدف اللجنة الثلاثية، هو “تعزيز قيام تعاون أوثق بين المناطق المتقدمة الرئيسة في العالم التي تتقاسم المسؤوليات القيادية في النظام الدولي”.

وكان السيناتور الجمهوري السابق باري غولدووتر، وصف في كتابه ” بدون اعتذار”، نشاطات المنظمة بأنها عبارة عن محاولة لتوحيد المراكز الأربعة للسلطة: السياسية والنقدية والفكرية والروحية” بهدف خلق “قوة اقتصادية عالمية تتفوق على سلطة الحكومات السياسية”.

• مجموعة العمل في مجال الطاقة التجارية: (Commercial Energy Working Group) وهي عبارة عن مجموعة لوبي مؤثرة في الولايات المتحدة، ولكن تبقى مجهولة حتى الآن، المصالح التي تمثلها. وهي لا تملك أي مواقع في الإنترنت وليست لديها حسابات في الشبكات الاجتماعية ويقول بعض الصحافيين إنها تعمل عبر شركة محاماة Sutherland Asbill& Brennan في واشنطن.

بلدربيرغ
إلى ذلك، فإنه بالنسبة إلى مجموعة بلدربيرغ التي تبدأ اجتماعاتها السرية اليوم الخميس في سويسرا، كانت تأسست المجموعة عام 1954 بمبادرة من عدد من أثرياء العالم ومن أصحاب النفوذ والسلطة. ويعود اسم المجموعة إلى فندق بلدربيرغ في قرية أوستيربيك بهولندا، حيث عقد فيه أول اجتماع للمجموعة عام 1954. ويمثل الأوروبيون ثلثي أعضاء المجموعة والبقية من الولايات المتحدة.

الاجتماع الأول 1954: شارك في الاجتماع الأول، 70 شخصية، أتت من 12 دولة أوروبية. وهو عبارة عن حلقات دراسية دامت ثلاثة أيام، من 29-30 مايو 1954، بالقرب من مدينة آرنم في هولندا. توزع الضيوف خلالها في فندقين قريبين، إلا أن المناقشات جرت في المقر الرئيس، والذي أعطى اسمه للمجموعة. طُبعت الدعوات، على أوراق رسمية تحمل شعار قصر سودييك.

الاجتماع الثاني: وهو عقد في باربيزون في فرنسا، من 18 إلى 20 مارس 1955. في واستلزمت فكرة تنظيم المؤتمرات بشكل سنوي لتأسيس أمانة دائمة لها. وانسحب الأمير بيرنهارد بعد فضيحة استغلاله نفوذه (فضيحة لوكهيد مارتن). فتنازل عن الرئاسة لرئيس الوزراء البريطاني السابق دوغلاس هوم (1977-1980).

رؤساء النادي
ترأس النادي منذ تأسيسه الأمير الهولندي بيرنهارد، أليك دوغلاس هوم رئيس الوزراء البريطاني السابق، والتر شيل المستشار السابق والرئيس الألماني، اريك رول المحافظ السابق لبنك انكلترا، اللورد بيتر كارينغتون الامين العام السابق لحلف الناتو، اتيان دافينيون نائب الرئيس السابق للجنة الأوروبية، والرئيس الحالي منذ 2012 هنري كريستايان.

مجلس الإدارة
يتشكل مجلس الإدارة من: جوزيف أكرمان، روجر ألتمان، فرانسيسكو بينتو بلسماو، فران برنابيه، هنري دي كاستري، خوان لويس سبريان، دبليو. ادموند كلارك، كينيث كلارك، جورج أ. ديفيد، اتيان دافينون، أندرس ألدروب، توماس اندروز، فيكتور هالبرستاد، جيمس أ. جونسون، جون كير أف كيلوشارد، كلاوس كلاينفيلد، مصطفى كوش، ماري خوسيه دروان-كرافيس، جيسيكا ت. ماثيوز، تييري دي مونبريال، ماريو مونتي، ايغل ميكلبوست، ماتياس ناس، جورما اوليلا، ريتشارد ن. بيرل، هيذر رايسمان، رودولف شولتن، بيتر د. ساذرلاند، ج. مارتن تايلور، بيتر أ. تيل، دانيال ل. فاسيلا، جاكوب والنبرغ.

النواة الصلبة
أما أعضاء النواة الصلبة الخفية فهم: كارل بيلت، أوسكار برونر، تيموثي كولينز، جون ايلكان، مارتن فيلدشتاين، هنري كيسنجر، هنري ر. كرافيس
نيلي كروس، بيرناردينو ليون غروس، فرانك ماكينا، بياتريكس ملكة هولندا
جورج أوزبورن، روبرت س. بريتشارد، ديفيد روكفلر، جيمس د. وولفنسون، روبرت ب. زوليك.

الاجتماعات السنوية
وتعقد اجتماعات المجموعة بشكل سنوي في أوروبا، ومرة كل أربع سنوات في الولايات المتحدة أو في كندا. حيث يتم حجز فندق الاجتماع كاملاً ويضرب حوله نطاق كامل من السرية وتمنع وسائل الإعلام من الاقتراب، ولا يتم تقديم بيانات للصحافة حول الاجتماعات. كما أن على أعضاء المجموعة أن يقوموا بأداء قسم السرية.

لجنة دائمة
وتوجد لجنة تسيير داخلية للمجموعة تقوم باختيار الأعضاء الجدد وفق مؤهلات محددة من بينها عدم معاداة السامية ودعم الحركة الصهيونية. ويعرف عن أعضاء المجموعة بشكل عام إيمانهم بنظرية فابيان الاشتراكية التي تطالب بـ”السيطرة الديمقراطية على جميع أنشطة المجتمع”.

وترى النظرية أن أفضل سيطرة على الإنسان هي عبر “الحكومة العالمية”، وهي نظرية يشترك فيها فابيان مع الشيوعية.

آخر تحديث: 1 يونيو، 2019 1:33 م

مقالات تهمك >>