تعرّف بالصور على هذه المعالم السياحية الـ6 التي اندثرت خلال السنوات الـ5 الماضية!

تعرفوا على المعالم السياحية الاثرية والطبيعية التي تسبب الانسان بتلفها ودمارها، فاندثرت واصبحت اثرا بعد عين.

لا شك أن المعالم السياحية والتراثية تعتبر من أهم المرافق التي تهتم بها الدول وتحافظ عليها، وهي تحرص على وضع قوانين صارمة عند زيارة هذه الأماكن، كي لا يتم تشويهها أو القيام بتدميرها من قبل السائحين والزائرين، فليس من السهل المحافظة على الأماكن الأثرية والرائعة، وأكبر مثال الحريق الذي شبّ في كاتدرائية نوتردام في باريس هذا العام، والذي كان من أكبر الخسائر التي واجههتها فرنسا، لكن هذه الكنيسة ليست هي الوحيدة التي خسرها العالم. ففي السنوات الخمس الماضية اندثرت العديد من المعالم السياحية العالمية واصبحت ذكرى برسم الانسانية.

ومن هذه المعالم السياحية التي اندثرت خلال السنوات الـ5 الماضية

 

1- كاتدائية نوتردام – باريس – فرنسا

كاتدرائية نوتردام في باريس بفرنسا قبل وبعد الحريق الهائل الذي سبب دمارها بصدمة كبيرة لدى الكثيرين، ولم يعرف حتى الأن سبب هذا الحريق، حيث كانت هذه الكاتدرائية من أهم المعالم الأثرية في العالم وكان يقصدها الكثيرون وهي تعود الى فترة القرن الثاني عشر، إلى أن إندلع الحريق في 15 نيسان عام 2019م واجتاحت النيران الجزء العلوي من الكاتدرائية بما في ذلك برج الجرس والمستدقة المركزية التي انهارات أيضاً.

كاتدرائية نوتردام في باريس بفرنسا قبل وبعد الحريق الهائل الذي سبب دمارها بصدمة كبيرة لدى الكثيرين، ولم يعرف حتى الأن سبب هذا الحريق، حيث كانت هذه الكاتدرائية من أهم المعالم الأثرية في العالم وكان يقصدها الكثيرون وهي تعود الى فترة القرن الثاني عشر، إلى أن إندلع الحريق في 15 نيسان عام 2019م واجتاحت النيران الجزء العلوي من الكاتدرائية بما في ذلك برج الجرس والمستدقة المركزية التي انهارات أيضاً.

 

2- حديقة شجرة جوشوا الوطنية – كاليفورنيا – الولايات المتحدة الأمريكية

حديقة جوشوا في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية قبل وبعد تخريبها،  فقد كانت تتميز هذه الحديقة بنظام بيئي رائع من نوعه وكانت تعتبر من أكثر النباتات غرابة في العالم، لكن في يناير عام 2019 أغلقت هذه الحديقة لمدة 35 يوماً وبعد فتحتها لمدة اسبوعين بدون حراسة قام  عدد من زوارها بقطع الاشجار، والكتابة على جدرانها، يذكر أنها بحاجة الأن من 200 الى 300 عاماً لتتعافى من الاضرار التي لحقت بها من جهل الناس وعدائيتهم.

حديقة جوشوا في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية قبل وبعد تخريبها،  فقد كانت تتميز هذه الحديقة بنظام بيئي رائع من نوعه وكانت تعتبر من أكثر النباتات غرابة في العالم، لكن في يناير عام 2019 أغلقت هذه الحديقة لمدة 35 يوماً وبعد فتحتها لمدة اسبوعين بدون حراسة قام  عدد من زوارها بقطع الاشجار، والكتابة على جدرانها، يذكر أنها بحاجة الأن من 200 الى 300 عاماً لتتعافى من الاضرار التي لحقت بها من جهل الناس وعدائيتهم.

 

3- معبد بل – تدمر – سوريا

تدمر قبل الدمار وبعده، كانت مدينة تدمر في سوريا تعد واحدة من أهم مواقع التراث في العالم والتابعة لليونسكو، ومن أهم المباني التراثية فيها هو "معبد بل" الذي كان يحتوي على آثار ضخمة تعود الى عصر الحضارة اليونانية والرومانية وبعض من التراث المحلي، كما كانت تضم أكثر من 1000 عمود، وقناة رومانية تحتوي على 500 مقبرة، والتي لم يتبقى منها الأن سوى زوج من الأعمدة الصامدة وسط الدمار الذي حدث عام 2015م أثناء الحرب السورية.

تدمر قبل الدمار وبعده، كانت مدينة تدمر في سوريا تعد واحدة من أهم مواقع التراث في العالم والتابعة لليونسكو، ومن أهم المباني التراثية فيها هو “معبد بل” الذي كان يحتوي على آثار ضخمة تعود الى عصر الحضارة اليونانية والرومانية وبعض من التراث المحلي، كما كانت تضم أكثر من 1000 عمود، وقناة رومانية تحتوي على 500 مقبرة، والتي لم يتبقى منها الأن سوى زوج من الأعمدة الصامدة وسط الدمار الذي حدث عام 2015م أثناء الحرب السورية.

 

4- تمثال حورية البحر الصغيرة  – كوبنهاجن – الدانمارك

تمثال حورية البحر الصغيرة قبل وبعد التخريب، حيث صنع هذا التمثال عام 1909م في مدينة كوبنهاجن الدنماركية، وبعد مدة قصيرة من صنعه تعرّض للعديد من أعمال التخريب حيث قطع رأس الحورية مرتين وفقدت ذراعها وتم ترميمها، وفي عام 2017 تم رشها بالطلاء الأحمر والكتابة عليها عدة مرات من قبل المخربين الذين كانوا يشعرون بالملل أو في حالة ثمالة آنذاك.

تمثال حورية البحر الصغيرة قبل وبعد التخريب، حيث صنع هذا التمثال عام 1909م في مدينة كوبنهاجن الدنماركية، وبعد مدة قصيرة من صنعه تعرّض للعديد من أعمال التخريب حيث قطع رأس الحورية مرتين وفقدت ذراعها وتم ترميمها، وفي عام 2017 تم رشها بالطلاء الأحمر والكتابة عليها عدة مرات من قبل المخربين الذين كانوا يشعرون بالملل أو في حالة ثمالة آنذاك.

 

5- شاطئ الكزيرة – سيدي إفني – المغرب

شاطئ الكزيرة قبل وبعد الإنهيار، حيث كان على شاطئ الكزيرة في منطقة تدعى سيدي إفني بالمغرب زوجان من الأقواس الجميلة، كانت تعد علامة ورموز المغرب المعروفة، والتي جذب آلاف السياح قبل ان ينهار أحد الأقواس عام 2016م، ولم يتبقى منها الان سوى كومة من الانقاض على ساحل شاطئ الكزيرة، وقام السكان المحليون بإلقاء اللوم على السلطات المحلية، نظراً أنهم قبل الانيهار بعدة شهور لاحظوا بعض الشقوق والضخور التي بدأت بالسقوط، وباعتقادهم كان من المفترض على الدولة ان تقوم بدعم هذه الأقواس لحمايتها.

شاطئ الكزيرة قبل وبعد الإنهيار، حيث كان على شاطئ الكزيرة في منطقة تدعى سيدي إفني بالمغرب زوجان من الأقواس الجميلة، كانت تعد علامة ورموز المغرب المعروفة، والتي جذب آلاف السياح قبل ان ينهار أحد الأقواس عام 2016م، ولم يتبقى منها الان سوى كومة من الانقاض على ساحل شاطئ الكزيرة، وقام السكان المحليون بإلقاء اللوم على السلطات المحلية، نظراً أنهم قبل الانيهار بعدة شهور لاحظوا بعض الشقوق والضخور التي بدأت بالسقوط، وباعتقادهم كان من المفترض على الدولة ان تقوم بدعم هذه الأقواس لحمايتها.

 

6- بحيرة ماكنزي – تسمانيا – أستراليا

كانت بحيرة ماكنزي الواقعة في تسمانيا الأسترالية قبل الحريق واحدة من أكثر البحيرات الخلابة في المنطقة، وفي ك2 وشباط عام 2016م حدث حريقُ هائل للغابات والتي ألحقت الضرر بالبحيرة أيضاً، وبحسب رأي الخبراء أن هذه البحيرة تحتاج وقتاً طويلاً لتعود الى طبيعتها.

كانت بحيرة ماكنزي الواقعة في تسمانيا الأسترالية قبل الحريق واحدة من أكثر البحيرات الخلابة في المنطقة، وفي ك2 وشباط عام 2016م حدث حريقُ هائل للغابات والتي ألحقت الضرر بالبحيرة أيضاً، وبحسب رأي الخبراء أن هذه البحيرة تحتاج وقتاً طويلاً لتعود الى طبيعتها.

 

7- صخور بريهام – يوركشاير – بريطانيا

حفرت الرياح والأمطار والجليد صخور "بريهام" قبل 320 مليون سنة أي أنها تكونت قبل أن تظهر الديناصورات على الأرض، وذلك في شمال "يوركشاير" البريطانية، تُعدّ هذه الصخور واحدة من أهم المعالم الوطنية للتراث، وفي ثوانٍ معدودة عام 2018م أقدم 5 شُبان في لحظة طيش على إطاحة إحدى صخور بريهام العالية والمتوازنة في الهواء الطلق الى ان تفتتت أحجارها، ليدونوا بعد ذلك أسمائهم عليها فقط للتسلية.

حفرت الرياح والأمطار والجليد صخور “بريهام” قبل 320 مليون سنة أي أنها تكونت قبل أن تظهر الديناصورات على الأرض، وذلك في شمال “يوركشاير” البريطانية، تُعدّ هذه الصخور واحدة من أهم المعالم الوطنية للتراث، وفي ثوانٍ معدودة عام 2018م أقدم 5 شُبان في لحظة طيش على إطاحة إحدى صخور بريهام العالية والمتوازنة في الهواء الطلق الى ان تفتتت أحجارها، ليدونوا بعد ذلك أسمائهم عليها فقط للتسلية.

اقرأ أيضاً: لوحة فنية عملاقة في مصر تجمع «مبانٍ شعبية» في مشهد واحد !

آخر تحديث: 20 مايو، 2019 12:16 م

مقالات تهمك >>