حاصباني: الموازنة لم ترتق الى تطلعاتنا ولكن…

اكد نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني ان هذه الموازنة لم ترتق الى تطلعات “القوات اللبنانية” لكنها لجمت التدهور الذي كان سيحصل لو استمر الوضع على حاله من دون اتخاذ بعض الخطوات التقشفية والتصحيحية. واردف: “لا يمكننا التوقف عند هذا الحد من دون ألتزام الحكومة من الان القيام بخطوات اصلاحية بنيوية كبرى بدل الاكتفاء ببعض التدابير الخجولة التي طال النقاش حولها في مجلس الوزراء”.

وعلى الرغم من التأثير الضئيل على موازنة 2019 بعدما انقضى منتصف العام، يقول حاصباني ل “النهار”: “قد لا يكون لأي خطوات اضافية اثر كبير في 2019 هذا صحيح، لكن لا بد من التشدد اكثر في بعض الاجراءات التأسيسية لما تبقى من السنة وللسنوات المقبلة مثل الجمارك وضبط الحدود والتهرب الضريبي وتحصيل الرسوم والالتزام بالإجراءات والقوانين لتقليص المصاريف في الادارات، للاستفادة من مفاعيلها اللاحقة”. لكنه يشدد على “اننا لن نصل الى بر الأمان، اذا لم نقم بالاصلاحات الكبرى. وما زال البعض يتفاداها لاسباب متعددة، لكن من الصعب الخروج من ازمة العجز من دونها. واهم هذه الخطوات هو العمل على تقليص حجم القطاع العام وتحويل عدد من الأنشطة ذات الطبيعة التشغيلية الى القطاع الخاص مثل الاتصالات وإدارة المرافىء وتشريك بعض المؤسسات العامة بدل الاستمرار بإمدادها بالمساهمات او محاولة التدخل المباشر في ادارتها.”

ويؤكد ان “من شأن ذلك تقليص الهدر الناتج من المحسوبيات السياسية والفساد من قبل المحميين والعقود المشبوهة، صغيرة كانت ام كبيرة. فعندما يدير القطاع الخاص أشغاله، يكون الأساس هو الإنتاجية وبالتالي يضبط الفساد بعيدا عن السياسة ويكون دور الدولة هو تطبيق القانون وحماية مصالح الشعب العامة من خلال تنظيم ومراقبة القطاعات وليس ادارتها مباشرة.”

وتابع حاصباني: “من القطاعات الاساسية التي يمكن اشراك القطاع الخاص فيها او خصخصتها هي انتاج الكهرباء، وقد بدأنا العمل على ذلك في الخطة التي اقرها مجلس الوزراء، وقطاع الاتصالات وقطاعات النقل والمرافئ. اذا انجزنا ذلك، يمكننا ان ندخل الى الخزينة جراء خصخصة هذه القطاعات اكثر من 8 مليارات دولار والتي تساهم في تخفيض خدمة الدين، وتخفيض الكلفة التشغيلية على الدولة، وادخال أموال جديدة وتعزيز الاقتصاد. وذلك يتخطى ما نتوقع من “سيدر” في الفترة الزمنية عينها، وهو استثمار وليس دينا. اذا قمنا بهذه الخطوات بالتوازي مع الاصلاحات الضريبية والجمركية التي ضمنت في نقاش الموازنة، يمكننا ان ننهض بالفعل من جديد يالاقتصاد والمالية العامة.

من يضمن التنفيذ؟ يجيب: “لا يمكننا الاكتفاء بما اتخذ من قرارات في الموازنة وعلينا ان نلتزم كحكومة الاصلاحات الكبرى وإلا فنحن نطيل عمر الأزمة ونؤجل الانهيار وهذا لم يعد خفيا على الجهات المالية الدولية المراقبة التي تحاول دعم لبنان او الاستثمار فيه.

ويختم نائب رئيس مجلس الوزراء: “ان المراوغة ومحاولات اطالة امد الفوضى القائمة في بنية الدولة والقطاعات الكبرى للاستفادة منها من قبل البعض، سيؤدي للانهيار، وعلينا الان الابتعاد عن الشعبوية السياسية واتخاذ القرارات الموجعة للمستفيدين من ابقاء الحال على حاله وليس للمواطنين”.

(المركزية)

اقرأ أيضاً: الحكومة تتضامن ضد الأسمر والموازنة قيد التداول

آخر تحديث: 20 مايو، 2019 9:22 ص

مقالات تهمك >>