«قمة تونس» ترفض قرارات الرئيس الأميركي بشأن الجولان والقدس

أكد قادة وزعماء الدول العربية رفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخير حول سيادة إسرائيل على الجولان السوري، محذرين أي دولة من أن تحذو حذو الولايات المتحدة في الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، كما أكدوا أن الدول العربية ستلجأ إلى مجلس الأمن لاستصدار قرار ضد الاعتراف الأميركي.

وشدد القادة العرب في البيان الختامي لقمة تونس الثلاثين اليوم (الأحد)، على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، رافضين الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل، وكذلك جميع الخطوات الأحادية الإسرائيلية لتغيير الوضع القانوني لمدينة القدس.

وأدن البيان محاولات إيران العدوانية الرامية إلى زعزعة الأمن وما تقوم به من تأجيج مذهبي وطائفي في المنطقة، مشدداً على رفض التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية.

وقال القادة العرب إن «التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للبلدان العربية تعد انتهاكا لمبادئ حسن الجوار ولقواعد العلاقات الدولية ولمبادئ القانون الدولي ولميثاق منظمة الأمم المتحدة».

وأدانوا استمرار عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية إيرانية الصنع على السعودية من الأراضي اليمنية، معربين عن مساندتهم للجهود الإقليمية والدولية لإعادة الشرعية إلى اليمن.

وأكدوا على سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التي تحتلها إيران.

إلى ذلك، أشار القادة إلى ضرورة العمل على التوصل إلى تسوية حقيقة وثابتة للأزمتين السورية والليبية، مؤكدين على وحدة أراضي العراق وإدانة التدخلات التركية في شماله، وكذلك على استقرار لبنان.

واستنكروا في البيان تشويه بعض الجماعات المتطرفة لصورة الإسلام، منددا بأعمال الإرهاب والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان، ومنها ما يحدث ضد مسلمي الروهينغا في ميانمار، كما طالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لوقف جميع الانتهاكات في العالم.

آخر تحديث: 1 أبريل، 2019 9:57 ص

مقالات تهمك >>