مظاهرات الجزائر أوضحت كيف تتشكل المقاومة ضد الاستبداد

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبته، رولا خلف، تقول فيه إن الجزائر بينت كيف تتشكل “المقاومة ضد الاستبداد”.

وتقول رولا إن الشعب الجزائري “الصبور قرر أن ينتفض، فبعد عقود من الإساءة خرج إلى الشارع ليعبر عن رفضه” لترشح الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، لانتخابات نيسان.

وتضيف أنه من المعلوم أن بوتفليقة “عاجز تماما” وهو في الواقع “صورة” يقف خلفها مجموعة من العسكريين ورجال الأعمال والمخابرات، يحكمون البلاد.

وذكّرت بأن الجزائريين كانوا يراقبون ما يجري من بعيد، لأنهم لم يتخلصوا من صدمة عقد من الحرب الأهلية في التسعينات، فلم يتحركوا حتى عندما انتفض جيرانهم في 2011، ولكن هناك حدودا للصبر حتى عند الذين تعودوا على تحمل الألم.

اقرأ أيضاً: مظاهرات تجتاح ولايات الجزائر ضد ترشح بوتفليقة والأمن يتصدى للمحتجين

وترى الكاتبة أن مسيرات الجزائريين اليوم دليل على “عودة المقاومة” في العالم، بعدما تراجعت قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان. وتذكر أمثلة على المقاومة في العالم، من بينها إزاحة رئيس وزراء ماليزيا، رزاق نجيب، بتهم الفساد وانتخاب الإصلاحي أبي أحمد في أثيوبيا، وكذا الاحتجاجات في فنزويلا من أجل إسقاط نظام نيكولاس مادورو.

وتضيف أن المقاومة تعود أيضا في الولايات المتحدة عبر انتخابات التجديد النصفي التي منحت مجلس النواب للديمقراطيين، وكذلك المحاكم التي تصدت لقرارات ترامب ضد المهاجرين. وتشير أيضا إلى تواصل الاحتجاجات في السودان ضد الرئيس عمر البشير، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب “جرائم حرب”.

لكن تقارير المنظمات الحقوقية تحذر من استمرار تراجع حقوق الإنسان في العالم، فالبرازيل انتخبت رئيسا يميل إلى “الممارسات الاستبدادية”، بحسب الكاتبة، التي ذكرت أيضا بأن البرلمان المصري أقر تعديلات دستورية تسمح للرئيس، عبد الفتاح السيسي، البقاء في الحكم حتى 2034.

ومع ذلك، ترى الكاتبة أن هناك مقاومة في العالم، وأن الجزائر مثال “لم يكن متوقعا”.

آخر تحديث: 7 مارس، 2019 2:29 م

مقالات تهمك >>