هل سمعت أنين الاطفال يا عاهر قصر الشعب؟

بين ارهاب روسيا وارهاب سوريا إدانة وصمت..

أوّل أمس انفجار في موسكو ضحاياه من الابرياء استنكره العالم بأجمعه وانهالت التعازي الى ديكتاتور الكرملين من كل أصقاع المعمورة، قبله شاحنة تدهس مدنيين في برلين او في باريس او في اي دولة او بلد في هذا العالم فيستشيط العالم غيظاً وتبدأ المواساة الرسمية والشعبية والتهديدات تتطاير من كل حدب وصوب مهددة بالانتقام.

اقرأ أيضاً: مجزرة كيماوي جديدة في سوريا: «خان شيخون» برسم الضمير العالمي

أما أمس فقد أضحى خبراً عادياً أن تقصف طائرات هتلر العصر مستشفى هل سمعتم بهذا التعبير سابقاً.
مستشفى أي المكان الذي يعالج بها المرضى وتضمد جراح المصابين والمحرم قصفها دولياً وأممياً…. أما عند نظام هتلر العصر وبدعم روسي ايراني وإغماض عيون العالم فلا محرمات والعالم صامت خانع للعبة الكبار ومن المؤكد أن الحجة جاهزة لدى اختصاصيي المقاولة أن إرهابيين يعالجون في هذه المستشفى كما جرت العادة مع محلليهم واعلامهم
هل رأيتم الصور التي ترد من خان شيخون يا حقراء الانسانية؟
هل سمعت أنين الاطفال يا عاهر قصر الشعب؟
إنسانيتكم سقطت..
أممكم سقطت..
ضميرٌ جديدٌ أضيف الى ضمائر اللغة العربية هو ضميركم المتوفي ولا سبيل لأعادة متوفٍ الى الحياة…..
لعنتكم صرخات الاطفال الى يوم القيامة

آخر تحديث: 5 أبريل، 2017 11:37 ص

مقالات تهمك >>