الكلمة الكاملة والحرفية للسيد حسن نصر الله

أتوجه في هذا اليوم الجميل والطيب الى كل الامهات خصوصا الى امهات الشهداء الى امهات الجرحى والمعتقلين والمسجونين ظلما والاسرى الى امهات كل مقاوم وجندي مرابط في مواجهة التهديدات التي يواجهها بلدنا وشعبنا وامتنا الى كل ام والى امي ايضا بالتحديد عبر شاشتكم المباركة لاهنئهن في هذا اليوم ونعبر لهن نحن الابناء عن المحبة والمودة والتقدير والافتخار بهذا الجيل من الامهات الذي ربى هذا الجيل من المقاومين ومن الشهداء ومن المضحين في كل عناوني التضحية .

نحن نفخر بهذا الجيل من الأمهات، هناك أمهات في الثلاثينات والاربيعات قدموا فلذات أكبادهن. هذا الجيل من الامهات هو المصنع الاساسي الذي شارك في صنع انتصارات المقاومة، ونعول على هذه التربية الطبية الطاهرة الاصيلة لانتاج هذا الجيل، وسلاحنا الاول بعد التوكل على الله في مواجهة كل الاخطار هم شبابنا.

 

عن احتمال تهيئ اسرائيل لعدوان

هذا الذي تم تداوله في الايام الاخيرة خصوصا في بعض الصحف ووسائل الاعلام وبعض التحليلات انا استبعده نحن نستبعد قيام عدوان اسرائيلي أو حصول حرب في المدى المنظور،اقول استبعد لاننا لا نستطيع ان نقطع بشيء فالقطع غير علمي وغير منطقي لكن المعطيات التحليل الاستنتاجات الوقائع تأخذنا الى هذه النتيجة انا استبعد ذلك.

اعتقد أن اسرائيل لن تقدم على عدوان يؤدي الى حبر او الى حرب دون موافقة اميركية، هذا من مقتضيات العلاقة الاستراتيجية التجارب السابقة تؤكد ذلك وحرب تموز كانت بطلب أميركي من ارادة بوش بهدف تغيير الشرق الاوسط. اسرائيل لا تشن حرب الا باذن اميركي، وادارة أوباما نستبعد ان تعطي اذنا بالحرب لأنها ادارة  راحلة، واي حرب اسرائيلية على لبنان هي مغامرة كبرى ونتائجها بالحد الادنى بالنسبة للاميركي والاسرائيلي قد تكون مجهولة فهل يخاطر على مقربة من الانتخابات الرئاسية الاميركية؟ ما هو المشروع الذي يريد ان يصل اليه؟ الموضوع قابل للنقاش لكن بالتحديد انا اقول لا تقدم اسرائيل على عدوان او حرب دون موافقة اميركية.

قصة الصراع القائم بعد تحرير عام 2000 وحرب تموز 2006, الاسرائيلي عادة اذا اراد ان يذهب الى حرب لا يعمل عند الانظمة الرسمية العربية هو طبعا و للاسف بعض العرب يعملون عند اسرائيل لكن اسرائيل لا تعمل عند احد من العرب هذا محسوم ومنها أنظمة وجواسيس هذه الانظمة واضحة ومعروفة، الاسرائيلي عنده حسابات ويعمل لمصلحة الكيان الاسرائيلي وبالتالي الحرب يجب أن يكون لها اهداف وتحقق نتائج ويكون لها جدوى والكلفة بالنسبة لاسرائيل مهمة جدا سواء البشرية أو المعنوية او المادية.

ما قامت به المقاومة في لبنان انها وصلت من خلال جهوزيتها وعقلها ومصداقيتها وميدانها وموقفها أوصلت الاسرائيلي الى مكان واضح جدا عنده ان اي حرب على لبنان كلفتها باهظة جدا، ولذلك عليه أن يوازي بين الجدوى والكلفة وهذا ما تعمل عليه المقاومة ومستمرة في العمل عليه.

الكلفة أي الخسائر البشرية فاسرائيل حريصة على ارواح المستوطنين وانه لا يترك جثة الجندي التابع له وهذه نقطة ضغط يمكن استخدامها طالما هو يستهدف ناسنا واهلنا والاسرائيليون يعرفون وهم يصرحون بذلك ان المقاومة في لبنان تملك من الصواريخ الفعالة ما يمكن ان يصل الى اي نقطة من فلسطين المحتلة. هم يقولون ذلك وهذا صحيح بالتأكيد.

بين هلالين” نحن نتكلم عن حرب نحن ندافع فيها عن شعبنا واهلنا  لاننا معتدى علينا ” لانه احيانا  قد يقال انك تريد ان تقوم بذلك، لا انا اتكلم اذا فكر العدو الاسرائيلي بشن حرب على بلد يجب ان يحسب حساباته وانا اقول له قم بحساباتك ونحن نفعل له هذه الحسابات

اذا عندما نكون في موقع المعتدى عليه ونريد ان ندافع عن شعبنا وبلدنا ويأتي الاسرئايلي ويقول انه يريد ان يضرب مدن ويدمر احياء ويشرد ويهجر ويضرب البنية التحية ويعيد لبنان الى 50 سنة للخلف وهناك من تكلم عن 300 سنة، فنحن بالمقابل نقول له ، نحن لسنا ضعافا، سآخذ مثلا عاما، قبل ايام تكلمت عن اللامونيا في حيفا، ومع العلم صار بعدها ضجة ونقاش وانهم ينقلون الخزانات الى اماكن اخرى ، هم اصابهم بالامونيا كما اصابنا نحن اللبنانيون بالنفايات، اينما ارادوا اخذ النفايات الناس تقول لا لن نستقبلها ، هكذا اصب الكيان

المشكلة ليست في خزانات الامونيا في حيفا فقط، فهناك أيضا مصانع بتروكيمائية تستخدم الامونيا اذا هناك حجم كبير من الامونيا سوف يبقى موجودا ولو في هذه المصانع ، واذا تم استهدافها سيؤدي الى نفس حجم المخاطر . لنوسع البيكار قليلا الاسرائيلي خصوصا في العقود الاخيرة يبدو أنه اما يملك ضمانات دولية وعربية وآسف ان اقول انه يمكن ان يكون لديه ضمانات عربية أو لديه حسن ظن بالانظمة العربية ان هذا الكيان لا يتم استهدافه بصواريخ حقيقية وجدية فلذلك اتى بنى مجموعة كبيرة من:

المصانع البتروكيميائية  ومعاهد ومراكز ابحاث ومصانع ذات طابع بيولوجي، مفاعلات نووية وليس فقط مفاعل واحد، مستودعات لما يبقى من النووي، والنفايات النووية وما يبقى منها،  ومستودعات لرؤوس نووية… ، بالاعم الاغلب هذه المصانع والمفاعلات والمعاهد موجودة اما داخل المدن أو بجوارها، جوار المدن مثلا كاحدها يبعد عن اشدود 10 كلم او 15 كلم ، عن تل ابيب 20 كلم او 25 كلم وبعضها ملاصق للمدن اي يبتعد عنها كلم او اثنين، هذه أهداف اذا الاسرائيلي قام بقصف بلدنا وبتدمير بنيتنا التحتية فحقنا الطبيعي الشرعي والقانوني وبكل المعايير ان نضرب أي هدف في فلسطين المحتلة  يمكن أن يردع العدو او جعله ينكفئ عن العدوان.

لنتفرض أننا ضربنا هذه الاهداف، هو يتكلم عن ان لبنان اين يصبح يرجع 50 سنة الى الوراء،  الكيان الصهيوني الى أين سيعود، كل اناسه اين يصبحون؟؟ عندما اتكلم بهذا النوع من المصانع والمراكز والمفاعلات، حتى لو لم نقصد  لكن عندما تكون هذه المراكز داخل المدن ومن حقنا أن نقصف المدن ردا على قصف مدننا ماذا يمكن ان يحصل ، الاسرائيلي هنا سيقوم بالحسابات، ونحن لدينا لائحة كاملة بالاهداف، نحن لا نتكلم فرضيات عامة ، لدينا لائحة كاملة بالمصانع بالمفاعلات والمخازن والمراكز واماكن تواجدها واحداثياتها الدقيقة، واذا كان يراهن على القبة الحديدة والعصا السحرية فهذا كله لن ينفع ، يمكن ان تكون له نتائج محدودة  مع الامكانات المتوفرة للمقاومة لا شيء سينفع وبالتالي الاسرائيلي يعرف أن كلفة الحرب على لبنان كبيرة جدا وباهظة جدا واكبر من اي جدوى يمكن ان يتطلع اليها ويسعى الى تحقيقها وانا هنا لدي رسالة للناس بكل المدن في الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة ان ينتبهوا هم الى انفسهم ويطالبون الحكومة ويعرفون ان هذه الحكومة لا تسأل عنهم ويطالبون الحكومات، الحكومة الحالية والادارات الحالية ان تخرج هذه المراكز والمصانع والمفاعل من بين المدنيين ومن داخل المدن ومن الاماكن القريبة وتبعدها ما امكن، لانني سأكون واضحا جدا فاي حرب على لبنان تستهدف شعب لبنان وبنيته التحتنتية سنخوضها بلا سقف ولا حدود ولا خطوط حمراء. اذا كان هكذا الكلفة اكبر بكثير من اي نتيجة يمكن ان يحققها هذا اذا كان يستطيع اصلا ان يحقق النتيجة التي يتطلع اليها، هل يستطيع العدو الاسرائيلي مع هذه المقاومة وحتى مع بيئة هذه المقاومة المستهدفة اسرائيليا والآن عربيا وغير ذلك  وهو حاول سابقا ان يصل الى نصر حاسم وسريع وبين واكيد، لا ، ونحن بعد التوكل على الله نعمل بجدية في الليل والنهار وبالتالي ضمن هذه المحاسبات نستبعد حصول حرب.

في نهاية المطاف قد يكون هناك حمقى…

لنا قدرة على أن نضرب أي هدف نريده داخل فلسطين المحتلة، نملك هذه القدرة بحول الله وعونه وفضله….

 

ردا عن سؤال حول ان كان لديهم معطيات اكيدة ان لديهم معطيات نووية اخرى وان لديه رؤوس نووية في الخزانات 

طبعا هناك معاهد بيلوجية تصنع ما تحتاجه أو ما تصدره. عل كل ولكي لا نفصل اكثر لكي نترك  ” شي لبعدين” عندما انظر الى الكيان أقول هم يعرفون أن الحكومات العربية والجيوش العربية لديها اسلحة جو وصواريخ وصواريخ دقيقية، كيف بنوا المفاعل والمصانع والمعامل داخل المدن وقريب من المدن كيف قاموا ببنائها بالمدن؟ لا أفسر ذلك سوى بالضمانات، ان آخر هم الحكومات العربية واغلب الحكومات واغلب الجيوش – كي نحفظ حق بعض الدول- انه لن يطالكم احد بسوء وخذوا راحتكم واعملوا ما تريدون بفلسطين، ابنوا مفاعلات ومصانع ومدن وتجمعات سكنية هائلة العالم العربي الرسمي في عالم آخر….

نحن لا نقدم ضمانات امنية للعدو، نحن نقول له لا تعتدي، عندما نتحدث عن هذه المقدرات،  نحن واضحين، نقول سنحمي بلدنا وشعبنا وسنواجه الغطرسة الاسرائيلية، فعندما لا يعتدي ولا يشن حرباً، هذا الهدف من موضوع الردع، لكن لا احد منا يقدم ضمانات، اصلاً لسنا في موقع تبادل الرسائل مع العدو، هو قد يرسل احياناً، لا يرسل لنا، قد يرسل للدولة، نحن لسنا معنيين بتقديمم اي اجابة، لدينا معادلة واضحة، لا تعتدي على لبنان اذا اعتديت سيقابل بالردع المناسب.

عن خطاب نتنياهو في الامم المتحدة وتحدثه عن امتلاك حزب الله سلاح كاسر للتوازن

انا لست معني ان اكشف واشرح ما يقصده، ولا اعلم ما توصيفه للسلاح الكاسر للتوازن، بالمقابل اقول، من حق المقاومة والجيش اللبناني والشعب كما هو حق جيوش المنطقة ان تملك اي سلاح يمكنه امن الدفاع عن وجودها وامنها القومي وسيادتها واذا يمكنه ان يفعله فليفعله، مرحلة التهديدات تجاوزناها منذ زمن، هو في الليل والنهار يعمل، منذ الانتهاء من 14 اب 2006 حتى اليوم في الواقع لا يوجد معركة عسكرية لكن في العمق يوجد معركة جهوزية وامنية بين المقاومة والعدو، والعدو يعمل ليلاً نهاراً للنيل من المقامة بكل الوسائل المتاحة له، ونحن سنواجهه، الوقاحة تصل الى حد انه يحق لنتنياهو ان يمتلك اسلحة نووية وبشكل علني وامام عيون العالم، وانت لا يحق لك ان تمتلك سلاحاً دفاعياً تواجه به العدوان ويسميه سلاحاً كاسراً للتوازن ويجب ان يواجه وان يعاقب، منطق لا نسلم له.

عن تدريب ومناورات حزب الله

من عام 2006 ما يقال دائما عن مناورات وتجهيز وتدريب ونقل قوات، ليس جديداً هذا من عام 2006 اسرائيل كما نعتبرهم عدو نتكلم ايضاً عن بعض ايجابياتهم، التي نتمنى ان تتعاطى حكوماتنا وجيوشنا بنفس الطريقة، حرب تموز قاموا بلجنة وتحقيق غير اللجان الفنية التخصصية داخل الجيش وعملوا وعالجوا من عام 2006 وهم يسدون ثغرات، واكتشفوا انهم ليس الجيش الذي يمكن ان يخرج للحرب في اي وقت، ما يعملونه هو استمرار لما بدأ به العدو على اثر هزيمته في حرب تموز، وهو يستكمل جهوزيته ومناوراته وخططته والبدائل وهذا نراقبه بشكل دائم، ونواكبه دائماً معلوماتياً وند\رسه ونقيمه، اخواننا يدرسونه ويقيمونه، ممكن احد في باله ان حزب الله مشغول في سوريا، والوضع الداخلي، لدينا فريق عملهم الموضوع الاسرائيلي كل ما يقوم به الاسرائيليون ويقولونه وما يفعله وما يمكن معرفته يحللونه ويدرسونه ويتابعونه ويقيمونه ويواكبونه، ويعمل على ضوئها اجراءات، هل هذه الحركة الاخيرة تعني ان العدو يحضر لشن حرب لا ليس بالضرورة.

عن احتمال تجاوز الاسرائيليين

بعض الضباط الكبار الاسرائيليين يتكلمون بهذا اللغة عند القيادة العسكرية لدى العدو،  واخواننا يواكبونه بشكل جيد، قد يكون هذا تحدي يحتاج لمواجهة، المعركة بين الحروب، بمعنى انه لا يخرج الى حرب، لكن يأتي يستهدف مجموعة اهداف، يقوم بعملية عسكرية ويستهدف اهداف هنا وهنا وانه ضرب الاهداف التي يريدها وانه لا يريد حرب، ويفترض ان المقاومة لا ترد، يريد ان يراهن على اجواء داخلية لبنانية وامور اخرى، او ترد برديود ضعيفة او غير متناسبة، فيكون سجل هذه المرحلة، ثم بعد فترة يبحث عن مجموعة اهداف ويقوم بضرها واستهدافها، سواء كانت هذه الاهداف اهداف عسكرية بحتة او بشرية، هذا يسمونه المعركة بين الحروب، هو يفترض  انه اذا قام باعتداءات من هذا الحجم، قد تكون هناك ردود افعال يمكن تقبلها او استعابها، يعني يبني على ضعف ردود الافعال، قد يكون هناك في كيان العدو من يفكر بهذه الطريقة، انا اقول لهم انتبمعزل عن حجم المعطيات والمعلومات التي لديهم او الاهداف التي يتطلعون اليها، انا سأكون واضح، سأكون واضح نحن لا نقبل بمعركة من هذا النوع، لا نقبل بحل الوسط.

هناك شي قامت به المقاومة، البعض عند التكلم عن جدوى المقاومة، ينزعجون لاننا نتكلم حق ومنطق ووقائع، منذ قيام كيان العدو عام 1984 وما قبل، جنوب لبنان ولبنان يتعرض لاعتداءات اسرائيلية، من 2000 الى 2006 امن وامان، لم يكن لبنان الذي يهاجم بل اسرائيل،  لنلغي 33 يوم بحرب تموز، من 14 اب لليوم امن وامان، الاسرائيلي يحسب الف حساب حتى عند ضرب هدف، قبل مدة ضرب هدف عسكري على الحدود اللبنانية السورية ردينا عليه، لنقول له ان اي اعتداء سنرد عليه، اليوم نحن هذا الانجاز الكبير للشهداء والمجاهدين والجيش والشعب والمقاومة، الذي لا دخل لهم فيه لا يعترفون به، نحن لا نطلب اعترافهم، نحن لا نفرط به، ولا نقبل ان يأتي الاسرائيلي ويقوم بمعادلة جديدة من هذا النوع، انه يضرب اهداف ونفوم ردود بسيطة ومتواضعة وان المقاومة مردوعة، اذاً هو يمشي خطوات لا يذهب الى الحرب، اقول لهم هذه مغامرة غير محسوبة، كل ما في لبنان ممكن ان يتدحرج، اذا هو يتكلم عن ردوة افعال محسوبة او مدروسة، هو لا يمكنه ان يضمن كيف ممكن ان تتدحرج الامور ونحن لن نسلم وستكون ردودنا على اي اعتداءات بهذا السياق بما يخدم الهدف لحماية البلد،  لا اريد ان اضع ضوابط وحدود لهذه الردود، اقول للاسرائيلي ينبغي ان يتوقع اي شيء منا ولا يخطئ بالتقدير لان هذا الموضوع لن نقبل به ولن نتسامح معه.

حتى من عام 2000و2006  نحن لا نتسامح بأي عدوان، هناك شيء اللبنانيين متسامحين به، الخرق الدائم للسيادة على مستوى الجو، بالبر قد يصل الى الخط ويقول هذا خهط اخضر وازرق، ملتبس، في الماء قد يدخل بضعة امتار ويخرج، لكن هناك استباحة للجو لسماء لبنان ليلاً نهاراً، الى اي مدى ممكن السكوت عن هذا الامر، هذا له بعدين، الاول البعد السيادي، قد يقول احد هل نفتح مشكلة لاجل السيادة؟ من سائل عن السيادة اصلاً، اسرائيل تنتهك سيادة لبنان كل يوم قد لا يعني لكثير من الناس، البعد الثاني اخطر بالمباشر موضوع له علاقة بالكرامة الوطنية والمعنويات وكيان دولة ووطن، استغرب بعض الناس يتكلمون عن لبنان والهوية اللبنانية، والدولة ولا يسألون عن سيادتها في مقابل العدو،هناك ما هو اخطر هو الموضع الامني، اليوم اللبنانيين مشغولين وبحق ويجب ان يكونوا على درجة عالية من الحساسية، في موضوع الانترنت غير الشرعي، نقارب فقط من زاوية اقتصادية ومالية، انه يأخذ من طريق خزينة الدولة، نقاربه ايضاً من الزاوية الامنية انه باب واسع للاختراق الامني الاسرائيلي ليدخل الى المؤسسات والمراكز والبيوت، البعض يقاربه من الزاويتين والبعض الاخر من الزاوية الاقتصادية، هناك اخطر من الانترنت غير الشرعي الذي هو طائرات الاستطلاع التي تجوب القرى والمدن وتصوروالاحياء وتصور التفاصيل في البلد،، اي دولة في العالم  تقبل السكوت عن هذا الموضوع؟ الدولة والحكومة معنية بالمواجهة لانه خطر على الامن القومي، لا يكفي بالاستنكار، اذا هذه الدولة تراهن على مجلس امن دولي، تعمل معه، الامم المتحدة، ولنرى بطولات جامعة الدول العربية، ان يا اخي هناك دولة عربية تنتهك سيادتها في كل يوم وكل يوم يهدد امنها القومي.

الدولة اللبنانية معنية بمواجهة هذا الموضوع الاستنكار لا يكفي واستمرار الطائرات بالاستطلاع هو من جملة التحضير لاي عدوان يمكن ان يحصل في المستقبل وبالتالي هذه عيون العدو وانت تسمح لهذه العيون ان تسرح وتمرح في بلدك.

يجب تأمين سلاح للجيش لاسقاط هذه الطائرات الاستطلاع لكن هذا الموضوع ممنوع، وحتى لو توفر المال اللازم للجيش اللبناني ليشتري سلاحا من هذا النوع لن يسمح للبنان ان يمتلك سلاحا من هذا النوع وهذا الامر يجب ان نجد له حلا اذا الدولة والحكومة والبلد كله لا يستطيع ان يجد حلا لهذا الموضوع فنحن كمقاومة معنيين ان نبحث له عن حل ويمكن ان نجد له حلا لكن فلنستنفد في الاول هذه المطالبة وهذه الخطوة .

انا لا اتكلم من زاوية السيادة بل من زاوية الامن القومي من زاوية توفير الفرص للعدو ليستكمل كل معطياته وكل معلوماته في الليل والنهار ويحدث معلوماته وهذا يجعل البلد كله في دائرة الخطر ويجب ان نجد حلا لذلك في وقت ما .

نحن لا نلزم أحدا بشي نحن نتكلم عن بلدنا ورؤيتنا واضحة، دائما أؤكد أننا لا نلزم حلفاؤنا بشيء في كل الخطابات والمناسبات.

القيادة الاسرائيلية الحالية السياسية والعسكرية لانهم ليسوا اغبياء لم يخرجوا الى الحرب حتى الان لان الحرب على لبنان لا يخرج اليها الا غبي فهم يعرفون كلفتها ونتائجها.

نحن لسنا معنيين بأن نتبلغ رئاسل من اسرائيل حتى بالواسطة طرف هذا الموضوع هي الدولة اللبنانية من خلال الامم المتحدة او الدولة الاوروبية الفلانية يبلغون الحكومة اللبنانية يقدمون التطمينات وتعليقات معينة، واللقاء الثلاثي الذي يحصل بالناقورة يبحث بهذه المواضيع.

ونحن من الطبيعي ان نتطلع او ان نعطى علما بان الاسرائيلي يهدد او يطمئن لكن في سياستنا وثقافتنا لسنا معنيين بتهديده ولسنا معنيين بالتطمينات التي يقدمها لاننا نعتقد ان الذي يحمي لبنان هو هذه المعادلة نحن نعمل على المعادلة .

الاسرائيلي كان يملك غطاء غير علني في حرب تموز كان هناك غطاء عربي والاسرائيلي لا ينتظر بيان استنكار، الاسرائيليين بحرب تموز حكوا نفس المنطق في الحروب على غزة حيث قالوا أن بعض المسؤولين في الحكومات العربية طالبونا أن لا نوقف الحرب وانه في لبنان اكملوا كي ننتهي من المقاومة هذه خطوط مفتوحة والاسرائيلي يعرف رغبات بعض الانظمة الرسمية العربية وبالتالي لا يقدم ولا يؤخر الفائدة من التصريح العلني فائدة نفسية، فالقرار الاسرائيلي عندما يريد القيام بحرب لا يسأل عن غطاء عربي ولكن مصلحته والموافقة الاميركية هي التي تأخذه على الحرب ونحن نأسف ان بعض الانظمة العربية تصل الى هذه النقطة .

المقاومة في لبنان عندما نتكلم بالموضوع الاسرائيلي، هذا المحور موجود فيه المقاومة اللبنانية والفلسطينية، سوريا، العراق، إيران ومعنا جزء من الشعوب العربية والاسلامية وأحرار العالم وهو قناعتهم وثقافتهم ووجدانهم ما زال هنا بالرغم من كل ما تم القيام به على مدى مئة عام هذا محورنا في مواجهة اسرائيل وهم أيضا جزء من محور العمل كل من موقعه.

 

 

بالمحور بالكامل غير دقيق، لا اريد ان اقول صحيح ام غير صحيح، مثلا بعض المحللين السياسيين او الكتاب في لبنان او المنطقة يعتبرون انهم ” لقطوا شغلة عهلى محور المقاومة” ان هذه روسيا جزء من محور المقاومة وهي على اتصال بالاسرائيليين وتنسق معهم ووفود.. من من اهل المقاومة قال ان روسيا اصبحت جزءا من محزر المقاومة لا محور المقاومة قال هذا ولا روسيا قالت ذلك، روسيا هي دولة كبيرة قوة احدى القوى العظمى في العالم ، عمليا نحن صرنا فيلاعالم متعدد الاقطاب وهي قطب اساسي عالمي لها علاقاتها واتصالاتها ومصالحها ومشاريعها تتقاطع ىمع قوى اقليمية احيانا وقد لا تتقاطع احيانا اخرى لذلك نحن لا نصنف روسيا انها جزء من محور المقاومة وهي لا تصنف نفسها كذلك ..

 

س: انا اتحدث عن سوريا وليس عن محور المقاومة هعل انتم تشكلون محورا ام مجرد اطراف تنسقون فيما بينها ؟؟

ج: لا نحن نشعر او نعتقد اننا في موقع واحد في سوريا ..

فيما يعني الملف السوري والموضوع السوري نحن الاربعة في موقف وموقع واحد .. بشكل عام ، لانه يمكن ان يكون هناك اناس في موقع واحد لكن في مرحلة من المراحل في بعض الاهداف والتكتيكات قد يختلفوا فهذا لا يعني تطابق 100% اصلا لا يوجد محور من هذا النوع او جبهة تتطابق 100% في كل شيء، لكن بشكل عام في مجمل المعركة واستهدافاتها السياسية والموضوع الميداني والتواصل على مختلف الجبهات فيما يعني هذا الملف نشعر اننا في موقع واحد

البعض في العالم تعاطى بأن القرار الروسي في المجيء الى سوريا قرارا مفاجئا، ولكن هذا الامر كان يناقش على مدى اشهر بين القيادة الروسية والقيادة السورية والايرانية وانا لا ادعي انه تم مناقشة هذا الامر معنا ولكن نحن كنا على اطلاع بهذه النقاشات، على مدى اشهر كان هناك تقاش بالخيارات والمطلوب من ايران ومن روسيا ومن سوريا ومن بقية الحلفاء، مجموعة النقاشات وبمستويات عالية جدا ورفيعة جدا وشكلت لجان متخصصة امنية وعسكرية وسياسية وصلت للقرار وبالتالي روسيا وبوتين عندما أخذ قراره بالدخول الى المعركة لم يكن قرارا مفاجئا لايران أو لسوريا وما شاكل، ونحن نعرف ان هناك من يحب ان يسلي نفسه في المنطقة وفي لبنان كثر اي بعض السياسيين، فقالون روسيا اتت فستخرج ايران من المعادلة السورية وستخرج حزب الله من المعادلة السورية وستمسك بالقرار السياسي السوري والقيادة السورية لن تستطيع ان تفعل شيئا وان ايران قلقة جدا وحزب الله قلق والاسد قلق  وان هذه الخطوة لا ندري ماذا ركب بها الروس والاميركان ..نحن نقرأ ونضحك ونقول هؤلاء مساكين ليس لديهم معطيات،  بل هذا الموضوع نوقش على أعلى مستوى فوصل الى هذه النتيجة.

النقاش بين الدول الثلاث كان على مستوى القيادات العليا ووزارات الخارجية ووزراء دفاع ورؤساء اجهزة امنية او جهات امنية ورئاسات الاركان، هذا امر اكيد ونعرف تفاصيله ، على مدى اشهر..

الامر غير مرتبط بجسر الشغور وادلب بل قبله باشهر على مدى 4 او 5 اشهر بالحد الادنى هذا النقاش قائم قبل سقوط جسر الشغور وادلب ..

في البداية لا اعرف كيف بدأ بدأ من وزراء الخارجية او وزراء الدفاع ولكن اعرف ان هذا النقاش كان على هذا المستوى ….

س: كتب بان الاتفاق حسم بعد كل هذه المشاورات عندما زار قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني الرئيس بوتين، هل هذا دقيق؟؟

ج:  الافضل ان يعلق عليه الايرانيون انفسه

س: ردا عن سؤال عن مستوى القيادات العليا

ج: وصولا الى الرئيس بوتين والرئيس الاسد والى سماحة السيد القائد في ايران وسماحة الشيخ الروحاني والى كل المستويات العليا وبالتالي كان يناقش هذا الموضوع بين الدول على على المستويات ، حتى في مرحلة من المراحل كان العراق ايضا كان جزء من النقاش

س: العراق المالكي ام العبادي

ج: لا مشكلة الحكومة استمرار

وعلى ضوء النقاشات تم تشكيل غرفة عمليات وطوارئ والآن موجودة  في بغداد فيها ممثلون عن العراق وروسيا وإيران وسوريا نتيجة النقاشات وهي تعل تتبادل معلومات .

س: حزب الله خارج…

ج: نحن لسنا دولة

س: هل حزب الله جزء من هذا التنسيق والتشاور؟

ج: الغرفة الموجودة في بغداد لا ارتباط لنا بها

س: حزب الله اين من هذه المعادلة انتم جزء من التشاور ام من اعلامكم ؟؟

ج: لا نحن يؤخذ راينا ونعطي رايا وطرف بالتشاور

س: في كل تلك المرحلة التي سبقت القرار الروسي بالدخول وما بعدها

ج: طبعا التشاور معنا هو ايراني – سوري

س: ليس هناك اتصال مباشر بين حزب الله وروسيا

ج: هناك اتصال مباشر ولكن نحن لا ندخل مع الروس في هذه النقاشات العسكرية الامنية الاستراتجية السياسية الكبيرة، هذا عمل دول

اساسا نحن في سوريا دورنا دور مساعد ونعمل من خلال هذا الموقع ولا دعي شيئا اكثر من ذلك

س: في هذه القرارات الاستراتيجية والتحولات انتم جزء من هذا الامر وانتم جزء من تشاور ولستم جزء من اعلام اي ان يخبروكم

ج: صحيح

 

الانسحاب الروسي

الانسحاب الروسي من سوريا هو انسحاب جزئي شبه كبير يمكن ان يقال كبير فهذه مسألة نسبية ، خاصة في موضوع كبير او شبه كبير او وسط، فلنوصف هذا الموضوع بدقة لانه تم بناء تحليلات سياسية كبيرة وعريضة وتوقعات ما انزل الله بها من سلطان،  المشكلة ان هناك اناس ” بيطوشوا دغري ” اي ان الذين حللوا عندما اتت روسيا انه سيكون على حساب ايران في سوريا وعلى حساب القيادة السورية حللوا بالمقابل انم هذا الانسحاب سيخلي سوريا لايران، لا الاول صح ولا الثاني صح، حجم الموضوع أن قوة روسية جاءت في البدايات ضمن تصور عسكري معين لاستعادة مناطق وتغيير المعادلة في الحد الادنى وحينها قالت روسيا ان لديها مهمة من 4 الى 6 اشهر وضعوا تصورهم هذا وانه يمكن ضرب الكثير من الاهداف والحاق اذى شديد في بنية الجماعات المسلحة وخصوصا داعش والنصرة .

 

 

لالحاق اذى شديد للجماعات المسلحة وخصوصاً داعش والنصرة، هذا بجزء كبير انجز، حجم الاهداف التي اصيبت وضربت البنية العسكرية والمخازن وجماعة النفط المهرب الى تركيا وغيرها، البنية القيادية والتركيبة خلال الاشهر الماضية لحق به اذى شديد وتلقى ضربات قاسية جداً، وكانت الامور ستكمل بهذا الاتجاه، ويوجد القوة الجوية الروسية تواكب عمليات الجيش السوري وحلفائه، حصل حادث الطائرة الروسية، عندما قامت تركيا باسقاط طائرة روسية، نقل الوضع الى مرحلة جديدة بالكامل، واصبح تحدي كبير بين الطرفين وتهديد روسي انه اي طائرة تركية ممنوع ان تخترق الاجواء السورية وكانوا بالسابق يخترقونها، وهدد الرئيس بوتين باسقاط الطائرة والروس تعاطوا ان قد تتطور الامور مع الاتراك، قد يصبح هناك صدام روسي تركي او اكبر من ذلك، كتدخل حلف الناتو لان تركيا عضو به، هذا الامر دفع لروسيا ان ترسل قوات لم يكن مقرر ان تأتي وهم لا يحتاجوها، حتى في مستوى من الدفاعات الجوية لم يكن هناك قرار ان تأتي، عند حصول هذا الحادث تطور الموقف بشكل سلبي بين الروسي والتركي، الروسي دفع بقوات جديدة الى سوريا الى البحر البحر والمينا والداخل، الان واضح ان الموقف السياسي ما زال سلبي بين الطرفين لكن الجو لم يعد جو صدام عسكري  بمعنى ان الاتراك التزموا ضوابطهم وبالفعل ولا طائرة تركية تخترق الاجواء السورية، وتمت معالجة الموضوع فما هو الحاجة لبقاء هذه القوات؟ لا حاجة، القوة التي جاءت الى سوريا بسبب احتمال تدهور الوضع مع الاتراك لم يعد لها حاجة، اثنان القوة الكبيرة التي جاءت في البداية وانجزب كثير من الاهداف، القوات الروسية في سوريا قبل قرار الانسحاب اكبر من الحاجة الميدانية، هذه الحيثية الامنية والعسكرية لاخراج القوات، هذا يريح القليم؟ ليرتاح، يريخ الوضع الدولي لروسيا؟ يوظفه باراحة الوضع الدولي، ويعطي دفع اكبر لمفاوضات الحل السياسي؟ لا مشكلة لكن لكل الذين حللوا وخوفوا واقلقوا وفزعوا، لا ما يحتاجه الميدان في سوريا من قوة جوية وامكانات روسية لا تزال موجودوة وقال بوتين انه اذا احتاج الامر يرسل بساعات، هذا يدل انه لا تغيير بالقرار والموقف السياسي، يوجد شيء له علاقة بالاجراء.

نحن لم يتم التشاور معنا في هذه النقطة ولم نتوقع ذلك، لكن اخذنا بعلم بذلك قبل الاعلان عن القرار والبدء بتنفيذه، كنا نعلم ان روسيا ستقوم بهذا الشيء، لذلك لم نكن قلقين لاننا نعلم الخلفيات وتفاصيل الامور، هناك ناس سحبونا من روسيا يومها.

عن القرار الروسي كخطوة للحل السياسي

يساعد عندما قلت يخفف الاحتقان الاقليمي والدولي، اعتقد انه بخلفيات مختلفة الروسي يريد حل سياسي في سوريا وايران والقيادة السورية تريد ذلك منذ البدايات، لكن الطرف الاخر كان يرفض بشدة، ويراهن على اسقاط الوضع في سوريا، الاميركيون الان لانهم عجزوا وفشلوا هم وحلفاءهم ورأوا ان الامور في سوريا اين ستصل، والبنتاغون اعلن انه سيغلق المشروع لتدريب المعارضة المعتدلة التي كلفتهم 500 مليون، اتى 75 واحد تدربوا والذين جاهزين لقتال داعش 5، هم اعلنوا ذلك، الاميركي وصل الى مكان انه ايقن انه لا يمكن انجاز المهمة في سوريا بالوسائل العسكرية، الا اذا هو يريد ان يأتي ليقاتل سيأتي لمغامرة وهو لا يريد ارسال قوات الى سوريا، من جهة اخرى وصلوا الى مكان يسألون ما البديل وانهم اخطأوا في ليبيا، ونقل الاصدقاء ان هذا حكي في فيينا وجنيف من قبلهم وبشكل مباشر، واحياناً عندما كانوا يوجهون كلامهم لبعض  حلفائهم الاقليميين المصرين على الذهاب بعيداً في الخيارات العسكرية،  حتى لو شارك بعملية عسكرية واسقط النظام البديل على الارض داعش ونصرة، هذا واقع الميدان، بلا  كل المكابرة للسعودية وتركيا، ومعارضة الاوتيلات والسفارات، الميدان السوري ومناطق المعارضة هناك مناطق تحت سيطرة داعش ولا شريك لها مساحة ضخمة جداً، وفي مناطق اخرى السيطرة لعدة فصائل للمعارضة والطرف الاقوى هم جبهة النصرة، مثلاً في محافظة ادلب يوجد شيء اسمه جيش الفتح لكن الفصيل الاكبر وصاجب القرار الاساسي في جيش الفتح هو جبهة النصرة، وعند اخذ قرار لتصفية اي فصيل البقية تتفرج كما حصل في الايام الاخيرة، الاميركي والاوروبي يعتعبر انه حتى لو ساهموا  باسقاط النظام بالقوة العسكرية، من البديل، هل هؤلاء الذين في  الخارج والمؤتمرات يمسكون بالارض؟ هم ليأتوا الى دمشق يجب على الرئيس الاسد ان يؤمن لهم حماية امنية، هل يتجرأون على المجيء الى مناطق المعارضة؟ هذا عامل اخر ايضاً، نعم تقول لي الامريكي يريد حل سياسي اقول نعم لكن يخدم اهدافه، واهاف حلفائه، لا الشعب السوري، الهدف هو السيطرة على سوريا والسيطرة على النظام لتصبح سوريا دولة تابعة.

 

حول شخص الرئيس

في شخص الرئيس بما يمثل وبالتالي هناك تيار كبير في سوريا له قناعات مواقف رؤيا واستراتيجية المطلوب ان يكون هذا ايضا خارج النظام بالكامل وبالتالي ما عجزوا عن اخذه بالحرب يريدون اخذه بالسلم وهذا لن يقبل به الذين قاتلوا في سوريا خلال خمس سنوات ولا الذين دعموا سوريا خلال خمس سنوات.

الحل السياسي يعني الوصول الى تسوية ما تحافظ على الرئيس وعلى البنية الاساسية للنظام وتوجد مكانا للمعارضة المعتدلة في ادارة سوريا, عندما نتكلم عن حل سياسي في سوريا نتكلم عن تسوية اما الحل السياسي الذي يعني الالغاء والقاصاء وتحقيق الهدف الذي عجزوا عن تحقيقه بالقوة العسكرية هذا ليس حلا سياسيا هذا خداع سياسي.

منذ يومين وزارة الخارجية الروسية قالت ان المطالبة برحيل الرئيس الاسد مخالف للقوانين الدولية هذا واضح بالنسبة للروسي بالنسبة لحلفاء سوريا بالنسبة لايران هذا موقف حاسم واضح ونهائي, مصير الرئاسة في سوريا جتى الدستور في سوريا ومستقبل سوريا لا يصح ان يمليه احد بعد على سوريا اي دولة في العالم هذا الامر يجب تركه للشعب السوري أنفسهم ضمن اليات يمكن الاتفاق عليها في جنيف او في فيننا بين السوريين انفسهم برعاية دولية.

في الاول كان شرط التفاوض رحيل الرئيس الاسد وان المعارضة التي تلتزم القرار الدولي والاقليمي, قرار المعارضة السورية الان هو بين العواصم الاقليمية وواشنطن كان يقال انه لا نذهب الى التفاوض الا بشرط مسبق وهو رحيل الرئيس الاسد لكن اليوم رحلوا الى التفاوض وكم من الوقت على التفاوض والرئيس الاسد موجود, وان نذهب الى التفاوض ولكن بدء العملية السياسية خطوات العملية السياسية هو ذهاب الرئيس الاسد وهذا ما يصر عليه السعوديون الاتراك يمكن أن يكونوا أكثر واقعية من النظام السعودي حيال شرط رحيل الرئيس الاسد.فخسائرهم ضخمة بما جرى حتى الان في سوريا فخسائر تركيا هي اكبر بكثير من خسائر النظام السعودي لكن الان الوضع الدولي لا يقول انه في بدء العملية السياسية يرحل الرئيس الاسد بل يتكلم عن عملية انتقالية وعن انتخابات بعد 18 شهر يعني ان الرئيس الاسد باقي 18 شهر حتى يكون هناك انتخابات رئاسية مبكرة ان سارت هذه العملية .

الاحداث تقول ان الناس عم تنزل طبيعي انو تنزل لان معطيات الميدان تتغير وتختلف الخيارات البدائل الظروف الميدانية القليل من العقل والقليل من المنطق تصل الناس الى التسوية في سوريا.

الذي يعطل أي تقدم في الحل السياسي هو السعودية بالدرجة الاولى وممكن ان تأتي تركيا في الدرجة الثانية الذي يحاول ان يمنع الوفد المفاوض من الذهاب ويضع شروط صعبة ويعقد الامور ويرفع سقف الشروط هو السعودي الذي لا يريد أن يتقدم الحوار والمفاوضات في جنيف ولا ان تنطلق العملية السياسية في سوريا وبالحد الادنى ممكن اننا سننتظر الى الانتخابات الرئاسية الاميركية لعل النظام السعودي يراهن على تحول ما ان الانتخابات الاميركية تأتي بادارة جديدة يعمل مع هذه الادارة الجديدة على مسار مختلف عن المسار الذي تسيره الان الادارة الحالية ل1لك انا لا اتوقع تقدم في العملية السياسية ولا في الحل السياسي الا ان توصل الاميركيون الى حل, يا سعوديون يا اتراك نحن نريد القيام بتسوية مصالحنا ومصالحكم تفترض ذلك ما تواخذني روحوا نضبوا بهذه الحالة ممكن ان تسير الامور.

 

عن الخلفيات الحقيقية لتصنيف حزب الله بالمنظمة الارهابية من قبل السعودية ومن وقف معها من مجلس التعاون الخليجي

الموضوع 100% عند السعودية والاخرون يماشونها ويجاملونها والسعودية تملك سطوة خاصة ومكانة خاصة في جامعة الدول العربية وفي مجلس التعاون الخليجي وفي العالم العربي لان الدول القوية الكبيرة المؤثرة في العالم العربي استهدفت وهي مشغولة بنفسها وشؤونها الداخلية ومصائبها وحروبها الاهلية, السعودية الان تملك في مكان ما سطوة المال حيث تحتاجها بعض الدول وسطوة الاعلام والفتوى أي التكفير الديني وسطوة التكفيريين فأي دولة تعاند اليوم قليلا في السياسة الخارجية او بالموقف العام للسعودية يفلتون عليها داعش والقاعدة والجمعات التكفيرية لذلك هناك من يحسب حساب للسعودية وترى انت ان السعودية سواء في كشف علاقاتها مع اسرائيل هناك سكوت في العالم العربي وهذا الموضوع لا علاقة له بسوريا مختلفون في ليبيا ايضا والعراق واليمن وهناك اشخاص كان يجب ان يدينوا تطور الانفتاح السعودي الاسرائيلي سكتوا عن هذا الموضوع نتيجة هذه الحسابات لذلك السعودي عندما ذهب الى هذه الخطوة مجلس التعاون الخليجي لا يهمها الامر بالحد الادنى بعض دول مجلس التعاون الخليجي نحن ما نعرفه معلوماتنا السابقة والحالية انه ممكن ليس في هذا المناخ لكن لا احد يمكنه ان يقول لا .

 

 

 

عندما راحوا الى وزراء الداخلية العرب ثم وزراء الخارجية العرب ثم على القمة العربية – عندما سيأخذونه- لانهم سيأخذونه الى القمة العربية، فهذا جزء من معركة ، هذا الموضوع الحكومات العربية لن تفتح مشكلا فيه مع السعودي، الدولة التي لديها اعتبارات مختلفة تأخذ موقف، هذا اموضوع العراق سواء بالداخلية العرب او الخارجية العرب لم يكن باستطاعته ان ان يجامل به، لانه ايضا مستهدف الحشد الشعبي مع حزب الله ، الجزائري له وضعيته وحساباته والتونسي ايضا في مكان ما اخذ مسافة، اللبناني لان هناك حكومة لبنانية ووحدة وطنية وظروف لها علاقة بلبنان ولكن بقية الدول العربية كلها اعتبرت انها ليست معنية السعودي الآن يضع من يريده على لائحة الارهاب، اغلب الدول العربية ليس لديها مشكلة في هذا الموضوع وانا ذكرت الجزائر

اذا من يعتبرنا حقيقة اننا ارهاب هم آل سعودي وليس السعودية ومن يحمل قناعاتهم .. انا اريد ان اخفف الموضوع ، كنا نتمنى على الدول العربية ان يأخذوا موقف ولكن ” يا خيي ظروفكم هيك مع السعودي ماشي الحال”…

لماذا السعودي ؟؟ السعودي تكلمنا كثيرا بهذا الموضوع في الاسابيع الماضية وااختصره

هو نتيجة تراكم له علاقة بمشروع السعودية في المنطقة ، وهناك المشروع السعودي في لبنان انفق عليه مليارات الدولارات باعتراف السعوديين انفسهم وهاهي ويكيليكس ، والاميركيون يتكلمون بالموضوع

 

 

عن المشروع السعودي في لبنان

من الـ2005 المشروع السعودي في لبنان تحكيم فريق ليصبح له السلطة الكاملة على البلد، اقصاء الآخرين يعني كل 8آذار كان مطلوب اقصاءها واقصاء التيار الوطني الحر – عندما اقصي فعلا- وانهاء حالة المقاومة في لبنان، هذه المقاومة هناك تقاطع سعودي اسرائيلي

س: كانت تريد انهاء حالة المقاومة في لبنان؟؟

ج: طبعا ، في الـ2006 …

س: بصدق ، غير انها اعتبرت انكم قمتم بمغامرة غير محسوبة هل هناك مشروع سعودي في لبنان بالغاء حالة المقاومة في لبنان ؟؟

ج: نعم  وعندما اتت حرب 2006 السعودي كان مع هذه الحرب بالكامل وكان يعمل على استمرار الحرب ان تحقق هدفها ولدنا معطيات بهذا الموضوع وليس لان هناك مشكلة نتكلم بهذا الآن

س: هل يمكن ان تعطينا معطيات جدية ان السعودية فعلا تريد انهاء هذا الامر ؟؟

ج: لدي معطى ” بيعمل مشكل بالبلد” وانا لا اريد ذلك، لدي معطى له علاقة بآخر اسبوع بالمفاوضات التي كانت تحصل بمجلس الامن الدولي ، في حرب تموز والنقاشات التي كانت تصير في الحكومة اللبنانية والتوجيهات التي كانت تعطى لبعض الافرقاء في الحكومة اللبنانية، اذا فتحت هذا الملف فسيكون مشكل كبير ، اجله،

س: السعودي كان وراءها

ج: طبعا ، يأتي وقته انشاء الله

هناك من كان يعمل لكي تستمر حرب تموز ولا تتوقف عندما توقفت ،  وكيف تقول انت في المقدمة نقطة على اول السطر، نقطة على اول السطر ، سطر جديد نتكلم به لاحقا.

هذا لبنان ، سوريا معروف ان هناك مشروع سعودي

س: نحن فعلا قد لا يصدق البعض خصوصا في اسرائيل اننا على الهواء مباشرة فعلا

ج: يصدقوك، لا احب ان اتكلم مسجل، عندما سألوني نسجل او نتكلم على الهواء ، قلت لهم لا على الهواء انا احب ان اتكلم على سجيتي وليس مسجل

في سوريا مشروعهم فشل ، في العراق مشروعهم فشل ، وكان الوزير الراحل سعود الفيصل يصرخ كل السنوات الماضية وراح الى اميركا وقدم تصريحات طويلة عريضة ومعروفة وليس هناك داعي من استحضارها ، يحكي عن الفشل الذي حصل في العراق بالنسبة لمشروعهم ، هذا مشروعهم في اليمن فشل، فلندع فلسطين جانبا لانه لدي ايضا كلام في هذا الموضوع وصولا الى المشروع الاضخم والاهم وهي حرب نظام آل سعود على الجمهورية الايرانية في ايران وطبعا هي ليست المسألة الوحيدة ، البعض يأتي ويقول لك المشكلة هي السعودية – ايران، لا ليس كذلك بل جزء من المشكل ، اصلا لو كان باستطاعة السعودية ان تمسح النظام الاسلامي في ايران من 1979 لمسحته، عملت على مسحه ولم تنجه بالتحريض للاميركي وللمجتمع الدولي وبدفع صدام حسين للحرب ، بانفاق 200 مليار دولار اعطوها لصدام حسين في حرب صدامية على ايران ، ومرة ذكرة وايد ذلك انه في لقاء مرة للامير نايف كان ولي عهد ووزير داخلية مع احد المسؤولين الايرانيين قال له نحن دفعنا 200 مليار دولار ويجب ان ننتبه في ذلك الوقت سعر النفط والدولار كم كانت قيمته ، لو كنا سنقيسهم على اسعار اليوم يكون المبلغ اكبر بطثير من 200 مليار دولار، اعطوا 200 مليار دولار لصدام حسين لحسم هذه الحرب معكم ولو كنا قادرين ان نعطيه اكثر لاعطيناه اكثر، هل هناك وضوح اكثر من ذلك ؟؟

هناك حرب سعودية على ايران لا علاقة له بالتشيع والشيعة ، ايران كانت شيعية قبل الجمهورية الاسلامية ، الشاه محمد رضا بهلوي بالمعنى المذهبي كان شيعي وكان يزور عند الامام الرضا والضريح وزوجته ارسلها الى النجف الشارف تزور ضريح امير المؤمنين علي بن ابي طالب والسعودية كلها تعرف ان ايران شيعية ،  المشكلة مع الشاه  لم تكن ان ايران شيعية ، بل ايران خرجت من جائرة السلطة الاميركية وأنها لن تعد بالمشروع الاميركي والحرب على ايران قام بها آل سعود من اول يوم والعراق كان أداة في هذه الحرب، صدام حسين عقليته شخصيته وايضا طموحاته اخذته في هذا الاتجاه واكملوا ولم يتوقفوا يوما. الفشل الاخير كل الدنيا تعرف أن النظام السعودي عمل كي لا يحصل الاتفاق النووي الايراني ووبعدما وقعوا الاتفاق السعودي عمل حتى لا ينفذ هذا الاتفاق والآن لا نعلم هل هذا الاتفاق سينفذ ام لا او سيكون هناك تعثرات في تنفيذه ، اعلم وليعلم المشاهدون ان النظام السعودي سيعمل في الليل والنهار في كل مراكز القرار في العالم حتى لا ينفذ هذا الاتفاق .

عندما فشل مع ايران ومع العراق وسوريا ولبنان وفي اليمن، عاصفة الحزم بعد بضعة ايام يكون لها سنة، هم اعتبروا انفسهم رايحين شمة هوا باليمن، وانا اعتبر انه حتى في البحرين فشل طالما هناك انتفاضة شعبية سليمة في البحرين فشل، وانما مشروعه كان وهذا قاله الامير نايف لهذا المسؤول الايراني الحل في البحرين هو ان يعود  البحرينيون الى بيوتهم وان يسكتوا عن المطالبة بالاصلاح، البحرانيون يواصلون المطالبة بالاصلاح، عندما يتطلع بالفشل هنا وهنا وهنا وهنا عندها يتم تحميل احد مسؤولية ، هذا واحد زائد الصوت الواضح والعالي والشجاع لحزب الله

بالنهاية حزب الله ليس جمعية خيرية تصدر بيان وخير انشاء الله ، حزب الله  له مكانة في العالم العربي والاسلامي، رغم كل ما يقال عن ان خلال الخمسة سنوات تشويه وتخريب واتهامات بموضوع سوريا وغيرها ولكن اعلم ان حزب الله ما زال يحظى بمكانة كبيرة في العتلمين العربي والاسلامي ، وعندما حزب الله المقاومتة التي هزمت اسرائيل والتي سكتت وصبرت على كل الجراح التي لحقت بها من النظام السعودي خلال كل تلك الفترة السابقة، ولكن في التطورات الجديدة خلال عام من يوم موضوع اليمن  ، حزب الله عندما يخرج ويتكلم بالصوت العالي يلقى صدى في كل العالم العربي والاسلامي نحن لسنا حبة، لبنان وحجم  حزب الله فلندعه جانبا ، نتكلم بالبعد المعنوي والنفسي، وانت تعرف ان هذا النظام لا يتحمل احد له مصداقية صوته يصل ان يعترض عليه او ينتقده، ما هي جريمة الشهيد الشيخ نمر النمر حتى يقطع راسه بالسيف؟؟ هل حمل سلاح هل قام بعملية امنية هل غطى عمل مسلح؟ كان سلميا وكان ينتقد الجماعة ، هم لا يتحملون ، فورا الى قطع الرؤوس والفتاوى جاهزة ، وبعدها حزب الله يقول له انت فعلت كذا وان ها مشروعك… انا اعتقد ان تراكم السنوات الفشل + الجرأة ، ان اليوم يأتي السعودي الى مجلس الداخلية العرب، كيف يسرجي احد ان يفتح فمه؟؟؟ وزراء الخارجية العرب كيف ذلك؟؟ وزير خارجية لبنان الذي نشكره على مواقفه في الجلستين كيف يقول انه لا يسير بذلك، ارفض اعترض اتحفظ كله نفس النتيجة عند السعودي، هناك من يقول رفض اعترض تحفظ امتنع، عند السعودي كلها شبيهة ببعضها انك تقف في قبال الارادة الملكية السامية هذا لا يتحمله السعودي

هذا لا يحتمله السعودي، فضلاً عن الموقف الذي يتعلق بالموقف العراقي، هذا الواقع، اعتقال احد العلماء الكبار في منطقة الاحساء، اسمه سماحة الشيخ حسين ال راضي، ذنبه ان في خطبة الجمعة رفض توصيف ان حزب الله منظمة ارهابية، اتت سيارات اعتقلته من منزله بطريقة فيها نوع من الترهيب للمنطقة، هذا نظامك يخاف من الكلمة، من كلمة الحق، يحسبون كل صيحة عليهم وبالتالي كيف سيسكت حزب الله، هذا الصوت والحنجرة؟ لجأ لمجموعة خطوات، الضغط على اللبنانيين، لم يكن لديه مشكلة في لبنان، الن تسقط الحكومة وان يتقاتل اللبنانيين لانه مزعوج من موقف حزب الله، لا مشكلة له السعودي، لكن في النهاية اللبنانيين مختلق التيارات السياسية مهما اختلفنا واضح يوجد حرص في البلد لا نريد ان نصل الى مكان نخرب البلد، ونرى المنطقة حولنا كيف، يريد ان يأخذنا الى لائحة الارهاب.

عن ما قيل ان حزب الله وراء التدريب في البحرين والملف الذي قدم الى العرب

في السابق عندما كان يخرج هكذا بيانات في الاعلام او ما شاكل كنا نعتبر، انه لا داعي للرد، لانه كلام يحتاج الى نقاش هادئ، في مقابلة او خطاب، كل ما قيل وهذا يبين المظلومية، الموضوع ليس البحرين، بل السعودي، في موضوع البحرين كل ما يقال ان حزب الله سلح احداً في البحرين هو اتهام كاذب لا اساس له من الصحة، نحن لم نرسل سلاحاً الى البحرين ولم نعط اي اخ في البحرين سلاحاً، اثنين لم ندرب، ثلاثة لم نشكل اي خلايا امنية في البحرين، وقد ذكرت عذا الموضوع في احد الخطب، انتم تتهموننا بكذا وكذا وكذا ونحن لم نفعل ذلك، فكيف اذا فعلنا ذلك، يههدنا،نحن لو قمنا بذلك كان الوضع مختلف، نحن منذ بدء الاحداث في البحرين كنا ندعو الشعب البحريني الى سلمية في التظاهرات واتباع القيادة العلمائية ومقدمتهم اية الله الشيخ عيسى قاسم حفظه الله، وهم التزموا بهذا المنهج، بالتالي ليس نحن من يوقل للشعب البحريني افعل هكذا ولا تفعل ذلك، نحن لا نتدخل بهذا الموضوع، كبار العلماء في البحرين وعلى رأسهم سماحة الشيخ قاسم اخذوا هذا المنهج، التزمت به مجموعة من الجمعيات البحرينية، ممكن في بعض المجاميع او الجهات لديها وجهة نظر مختلفة في داخل الوضع البحريني، لكن نحن في الموضوع العسكري لم نشارك ولم نساعد ولم نتدخل وليس لنا علاقة بهذا الامر لا من قريب ولا من بعيد، واي تهمة توجه لحزب الله لنا نح بهذا الموضوع هي تهمة كاذبة وظالمة، واذا بني قرار العرب او هذه الجامعة العربية على هذا فهو مبني على باطل، انا لا اقول ذلك لانني اخاف من شيء ابداً، على راس السطح نحن في سوريا والعراق، نحن لا يمكن اذا حزب الله له علاقة بالموضوع الامني او العسكري في البحرين وانفي، في النهاية نسكت لا نقول لا او نعم، انا بشكل رسمي اقول لوزراء الخارجية العرب والداخلية اذهبوا ودققوا بالمعطيات التي تقدم لكم التي على اساسها تنساقون مع قرارات يريدها السعودي او النظام في البحرين.

عن حوار مع السعودية

نحن ندعو بالمنطقة للحوار والتسويات السياسية الا مع اسرائيل، حوار ايراني سعودي، ايراني خليجي، عراقي سعودي، سوري مع دول الاقليم، حوار السوريين مع بعضهم واللبنانيين مع بعضهم، نحن لم نكن نريد صدام مع احد، نحن نقاتل اسرائيل على الحدود بالمنطقة الحدودية، جاء من يستهدف هذه المقاومة ومحورها اضطررنا للمواجهة والقتال ومن اول يوم كنا ندعو للحل السياسي والحوار السياسي وايران بذلت جهداً، وايران بذلت جهد، من الذي اقفل الابواب؟ السعوديين، لا يريدون حوار، الايرانيين بكل الحكومات السابقة كانوا يريدون حوار معها، وهذه الحكومة الجديدة تريد حوار، ومن اول يوم سماحة الشيخ روحاني عنما اصبح رئيساً في اول مؤتمر صحفي قال نحن نريد حوار مع السعودية، لم يردوا عليه، وزير خارجية ايران دكتور ظريف عنما تسلم المسؤولية، قال نريد الحوار مع السعودية، وقال يريد ان يزور السعودية، لم يعطوه موعداً، ذهب للدوحة والكويت ومسقط وبيروت وتكلم بنفس الموضوع، انهم جاهزون لحوار مع السعودي، السعودي لا يريد حواراً لا مع ايران ولا مع سوريا ولا مع حزب الله لان مشكلته اريد ان اجد له عذر، انا اريد للحوار من اي موقع؟ عندما رأى الخسارات الفادحة في المنطقة، يذهب من موقع ضعيف؟ لا بل من القوي، اذا اردت ان اجد له حجة ، حتى ذهب لموضوع اليمن كان يستسهل الأمر وانها اسبوعين او ثلاثة او شهر تحسم المعركة، وملك الحزم وامراء الحزم، السعودية تفرض هيبتها على العالم، من موقع القوة تأتي للحوار، هذا لم يحصل، نحن ندعو الى كل اشكال الحوار

نحن ندعو الى كل اشكال الحوار على امتداد العالم العربي والاسلامي بين الجول وبين الحكومات وبين المكونات السياسية وبين الاحزاب ولا نمانع من اي حوار ونعتقد ان هذا هو التاريخ المطلوب لكن المشكلة اليوم ان لدينا نظام على درجة عالية جدا من الغضب والتوتر انه يقيم معركة مع حزب ليلا نهارا عندما يكون بهذا المستوى من التوتر يبدو انه غير مهيء بان يدخل بحوارات مع احد .

نحن تمنينا على الجميع عدم تحميل الناس مسؤولية.المشكل معنا حلوا مشكلتكم معنا واتركوا الناس منذ بضعة أيام قيل أن مجموعة اعتقلت في الكويت تهرب مخدرات وهؤلاء ينتمون الى حزب الله ويتصلون بأفراد من حزب الله في سوريا ولكن هذا “حكي فاضي”،وان هناك خلية في الامارات العربية المتحدة خلية حزب الله تحاكم, والله ما منعرف حدا منهم من الان فصاعدا سيتم تركيب اتهامات لاناس مظلومين لان هذا جزء من سياق المعركة اما في السابق هناك بعض الناس الموجودون في الخليج لم يكونوا حقيقة من حزب الله لكن ممكن انهم متعاطفين طردوهم العرب وهذه ليست طريقة هذا دليل ان لا دخل لهم لا في العرب ولا في العروبة ولا الاسلام العرب في الجاهلية الجهلاء لم يكونوا يعملون بهذه الطريقة.

 

عن العلاقة مع الفصائل الفلسطينية

تحالفاتنا في الاساس لم تقم على اساس ديني او حتى على اساس الالتقاء الفكري وانما كانت تحالفات سياسية, علاقتنا مع كل الفصائل الفلسطينية علاقة ممتازة، منشأ العلاقة أن هذه الفصائل لها موقف واضح ومحسوم من اسرائيل،بعض الاسلاميين اشكالهم علينا ان تحالفاتنا على أساس سياسي نحن في لبنان لم نقم بتحالفات على اساس ديني او فكري وانما على اساس سياسي وهذا تكوين 8 آذار،قبل في العام 1997عندما حاولنا اجراء لقاء احزاب ومؤتمر البريستول دعينا كل الاحزاب السياسية اللبنانية بان نلتقي معها على خط سياسي وصداقتنا اليوم في العالم العربي على هذا الاساس لذلك حتى في الفترة الماضية هناك قوى سياسية وطنية عروبية او قومية او يسارية في العالم العربي كانوا اقرب الينا حتى بالود والمشاعر من بعض الاسلاميين المفترضين وبالتالي كان هذا هو الاساس ولا داعي للتعديل فيه لان السياسة عندما تخلط الموقف ممكن ان تجد علماني واسلامي مثل بعضهم بهذا الموقف.

 

عن عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان وخطابه تجاه حزب الله في الاونة الاخيرة

في لبنان كل شخص يمكنه النظر من الزاوية التي يريدها منذ اليوم الاول لعودة الحريري وذهابه الى الاحتفال وخطابه شن هجوما طويلا عريضا على حزب الله ومنذ ذلك اليوم حتى الان بخطابه وبخطاب وزراء ونواب ومسؤولي تيار المستقبل ووسائل اعلام تيار المستقبل لم يهدؤوا لحظة,يمكن للشخص ان يرى الايجابية “انو عم بقول انا ما عندي مشكلة للجلسو معك” هذه ايجابية لكن هذه الايجابية آتية في مناخ سلبي جدا ولذلك الحوار موجود بين حزب الله والمستقبل وهو مكمل, نحن مبدأ اللقاء بين حزب الله وتيار المستقبل نقبل به ونترجمه من خلال الحوار الموجود بين الوفد المشترك الذي يشارك هناك  لكن لم نرى ايجابية الا قصة انا حاضر ان اجلس او التقي فلان لكن ما قبله ما بعده؟ وحتى من يريد الجلوس مع الاخر في اللهجة في اللغة في الادبيات والسلوك عليه ان يهدي الجو قليلا في الوقت الذي لا يتصرفون هم بهذه الطريقة ولا اعتقد انه يمكنهم التصرف بهذه الطريقة فالمطلوب منهم اكثر من ذلك لكنهم يحاولون بما يتناسب مع الوضع اللبناني ان يجمعوا بين حقيقة الوضع اللبناني والطلبات السعودية في هذا المجال.

 

 

س: ما المطلوب من دولة الرئيس سعد الحريري والتيار .. يخفف اللهجة يعني او يوقف الانتقادات ، اصلا هناك خلاف بينكم وبينهم ، اختلافات سياسية واضحة سواء فيما يتعلق بعلاقتكم بالسعودية ودول الخليج والموقف من سوريا

ج: ليس مطلوب اي شيء، هناك حوار قائم ، واذا كان المقصود انا وهو، اذا كان الحوار الذي يسير بين حزب الله وتيار المستقبل يتقدم ويصل الى اماكن معينة يحتاج لنجازها او استكمالها او حل عقد اساسية الى لقاء بيني وبينه فلا مشكلة، ليس لدينا نقاش بالمبدأ، ولكن هل الآن يوجد حاجة فعلية للقاء من هذا النوع ، سنرى اللجنة اين ستصل، هناك امر هم يقولونه صحيح وانا اقوله، ان اي لقاء سيصدر عنه نتيجة سياسية ، اذا المقصود تخفيف الاحتقان وكذا ، الاخوان..، اذا المقصود ان نناقش بالملفات الاخوان يناقشون بها، اذا المقصود حلحلة مشاكل البلد ، طيب مشاكل البلد معروفة القنوات والطرق التي يجب ان نسلكها،  هل هناك استعداد لهذا الموضوع ؟؟ ليس ظاهر، الامور في البلد مقفلة فياكثر من مكان في موضوع رئاسة الجمهورية مقفلة ، بموضوع قانون الانتخاب مقفلة وهو مهم جدا جدا جدا ، بموضوع اعادة تكوين السلطة مقفلة هذا غير المشاكل، ونتكلم هنا عن البوابات والحلول الاساسية التي تأخذ البلد الى الحل  اليوم هناكهناك مشكلة اسمها الشراكة الحقيقة وهذا بلد لا يبنى الا على الشراكة، ويحتاج الى اعادة تكوين سلطة واقانون انتخاب  الحل العادل والحقيقي الذي يعطي كل الناس احجامها ولا يحق لها من بعده ان تشتكي هو قانون النسبية.

النسبية بالنسبة لتيار المستقبل خط أحمر – عم قلك وين مقفلة – غير قابل للنقاش، وبالتالي نبحث عن قوانين انتخاب لاتظبيط وتلزيق وقصقصة وتركيب يصادر فيها احدنا الآخر ، كل قوانين الانتخاب الموجودة لا تتعبر عن الاحجام الحقيقية للقوى والتيارات السياسية. جاهزين ان نفتح هذا الباب ” يا الله” نذهب الى المفاتيح الاساسية. بالشأن اليوم العالم عم تتواصل مع بعضها وماشي الحال .

 

رئاسة الجمهورية

نحن لدينا موقف هناك مرشح طبيعي ونحن دعمنا هذا المرشح ونؤيد انتخابه لرئاسة الجمهورية.

القوات اللبنانية يعرفون حقيقية العلاقة بين حزب الله وحركة أمل ودولة الرئيس بري، القوات بما يقولونه علنا وهلق شو بدي بيللي عم يصير بالجلسات الداخلية ويللي عم يوشوشوا واضح انهم يدقون اسفين بين حزب الله والتيار الوطني الحر انا اتهمهم بهذا ، هم يريدون خلق مشكل بيننا وبين التيار، كل العالم تتهمنا بتعطيل الانتخابات الرئاسية ـ طيب اذا نزلنا الآن لننتخب قطعا لا ينتخب العماد عون المعادلة معروفة ، نحن لا ننزل ننتخب وهذا حقنا ، القوات يقولون انه لو فعلا يريد الحزب العماد عون رئيسا للجمهورية كان يضغط على حليفه الاساسي ـ طبعا اصوات الرئيس بري هي التي تغير المعادلة لماذا لا يضغط عليه؟؟ هل هكذا يجب ان تكون العلاقات السياسية في البلد ان تضغط الناس على بعضها ؟؟ هذا اولا ، خصوصا حلفاء،  ثانيا علاقتنا مع بري ليست قائمة على الضغط، لا هو يضغط علينا ولا نحن نضغط عليه ، هناك من يجلس في الوسط ويقول انا افتعل مشكل اما بين حزب الله والتيار الوطني الحر او بين حزب الله والرئيس بري وهذا عون ما يشغل في هذا الاتجاه واضح، او مشكل بين حزب الله والوزير فرلنجية ، نحن بالرغم من ان موقفنا محرج للوزير سليمان فرنجية ويفترض الوزير فرنجية واخواننا في تيار المردة انه غدا لو ذهب حزب الله الى الجلسة وبقية الحلفاء ويحصل نصاب الوزير فرنجية يصير رئيسا للجمهورية اذا ، نحمل مسؤولية أن فرنجية لن يصبح رئيسا للجمهورية، هذا ثمن بالنسبة لي ولزملائي ، ثمن على المستوى النفسي والعاطفي كبير وليس جيدا فهو صديقنا وحليفنا  لأننا ملتزمون بموقف ومقتنعين به، لست محرج اخلاقيا بل ملتزم اخلاقيا ومقتنع بالخيار هذا.

بأي منطق يمكن الضغط على الرئيس بري

علاقتنا مع بري علاقة احترام ونقاش، وتناقشنا كثيرا في هذا الموضوع، والاخوان في التيار الوطني الحر يعرفون ما هي محصلة النقاشات وملاحظات الرئيس بري وملاحظاته يتكلم بها في العلم وليس في الجلسات الداخلية ، نتناقش وهناك امور نتفق عليها وامور نختلف عليها ولكن اذا اختلفنا لا يصبح مشكل بين امل وحزب الله ،  نحن متفاهمون على ادارة الخلاف فيما بيننا، لن يحصل مشكل مع أمل لا على موضوع رئاسة الجمهورية او غيرها  وملتزمون بموقفنا وكل ما نستطيع أن نفعله ليصل عون الى الرئاسة فعلناه ونفعله ومن لا يريد تصديقي فهذا شأنه، انا ابني العلاقة على اساس الصدق والقناعة، نحن صادقون بهذه القناعة والالتزام  ولكن احيانا يأتي احد في النصف يطلب منك موقف ويريد ان يصنع اشكالا وفتنة، العلاقة ليست كذلك.

س: الا يشكل تقدم القوات خطوة باتجاه ترشيح العماد عون الا يشكل هذا مدخلا لحوار بينكم وبين القوات  كجزء من الحوار الوطني؟

ج: الحوار الوطني على طاولة الحوار

س: الا يشكل مدخل لحوار بينكم وبين القوات

ج: يحتاج لنقاش، لا اعتقد ان الامور ناضجة الى هذا الحد ، تحتاج الى نقاش ووقت من الطرفين

امس مثلا احد كبارهم يقول نحن قاطعنا الحكومة والحوار الوطني لان حزب الله مشارك بالحكومة وحزب الله مشارك بالحوار الوطني ونحن نقبل ان يشارك حزب الله في الحكومة او بالحوار الوطني بعد ان ينسحب من سوريا، ايه ينطر الامور تحتاج الى نقاش وظروف ووقت خير انشاء الله ، ” لقدام منشوف”

س: هل صحيح ان الرئيس الفرنسي طرح هذا الموضوع على الرئيس روحاني عندما زار باريس قبل فترة

ج: الفرنسيون حكوا مع اليارانيين والرئيس تكلم ، وسابقا كان هناك وفود تذهب الى طهران وفي القاء مع الرئيس روحاني اخذ الجواب الذي تعطيه ايران للجميع ، فاذا تكلم رئيس او وزير نفس الشيء هذا شأن داخلي لبناني وما يتفق عليه اللبنانيون حتى انني اظن انه لو اتفق المسيحيون على اي شيء لا مشكلة لدينا وهذا شأن لبناني لا نتدخل >

 

لدينا التزام واضح، التزامات ايضاً، هذا الموضوع يجب ان يتناقش به المعنيين بشكل اساسي، وبالتالي بالنسبة لنا طالما عون يقول أنه مرشح فنحن معه، لا يوجد لدي شيء اخر قابل للنقاش.

عن امكانية وجود رئيس وسطي

بالمنطق العقلي ممكن، نحن نريد رئيسا قويا ثابتا لا يشترى بالمال ولا يخاف من الاعلام ولا يرتعب أمام القوى الاقليمة والدولية، اذا رئيس يشرى بالمال ويخاف من السعودية والاميركيين، يعني هناك كارثة في البلد، فرنجية مؤهل ليكون رئيسا للجمهورية ونثق به، هو حليفنا وصديقنا وكلنا كنا نناقش هذا الموضوع واعتبرنا خيارنا المنطقي، الذي يمتلك المواصفات والحيثييات هو عون وذهبنا الى عندما تدعم مرشحاً لا يعني انك ترفض لياقة الاخرين، بالنهاية يوجد رئيس واحد.

عن الخشية من تهديد من الداخل كجماعات تكفيرية

الامر قائماً، المنطقة كلها مفتوحة على هذه الاحتمالات، لا احد يمكنه نفي هذا الموضوع بشكل قاطع ابداً، دائماً نحن بحاجة الى الوعي والمتابعة الامنية الحثيثة الدقيقية، سواؤ من قبل الاجهزة الامنية او الناس، والجيش، هذا الاحتمال يبقى قائماً، مؤشرات لا يوجد، هناك موضوع السفينة التي قيل انه اوقفوها اليونانيين، يحتاج الى تدقيق، نحن لا يوجد لدينا وضوح، اذا كان يوجد فيها سلاح واتية الى ميناء طرابلس هذا مؤشر ان هناك احد يريد اخذ البلد الى مكان ما، لبنان جزء من المنطقة يتأثر بأحداثها و يحتاج دائما الى التحصين الامني.

 

 

عن ما قيل ان لروحاني تحفظات على حزب الله

اريد ان اوضح امر ما، سواء له علاقة بسيادة الرئيس سماحة الشيخ حسن روحاني، او مختلف التيارات في ايران منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران، التوضيح مفيد للنخب وايضاً للناس والمراقبين والمحللين ومن يقرأ بالسياسة ويوقومن بالتقديرات، منذ انتصار الثورة الاسلامية وكان الامام الخميني موجود كان هناك تيارات سياسية متفاوتة، اليوم يسمونهم اصلاحيين ومحافظين، يمين ويسار ووسط، ويوم محافظ واصلاحي ومعتدل والان محافظ معتدل واصلاحي متطرف واصلاحي معتدل واصلاحي متطرف، كان يوجد تيارات سياسية كبيرة في ايران، وهناك وجهات النظر من بينها الموضوع الاقتصادي والسياسات الخارجية والقضايا الثققافية والاجتماعية، في موضوع اسرائيل وفلسطين، ولكن في موضوع القضية الفلسطينية ومقاومة الاحتلال الاسرائيلي، وبالتحديد في موضوع حزب الله، لا خلاف بين هذه التيارات على الاطلاق، هناك اجماع على على المستوى الفكري والمستوى السياسي والرؤية العقائدية، وهناك علاقة وطيدة قديمة ومودة بين حزب الله والقيادات الاساسية المختلفة في هذه التيارات، نحن لسنا نقطة اشكال، لا عمل لنا بالخلافات بين التيارات الايرانية داخل ايران، يهمنا ايران كجمهورية اسلامية الداعمة للقضية الفسلطينية ولحركات المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني، خلال كل الفترة الماضية تعاقبت عندما تحصل انتخابات في ايران او المجلس، يأتي رئيس جديد تطلق التحليلات عن علاقة حزب الله مع الرئيس الجديد، تبدل رؤساء وحكومات والعلاقة كانت دائماً حسنة ومن جيد الى افضل، وهذا الامر ينطبق على سماحة الشيخ حسن روحاني، الذي علاقتنا معه قديمة على المستوى الشخصي وصداقتنا معه قديمة عندما امين مجلس الامن القومي، وفي ايران تناقش كل قضايا السياسات الخارجية والاستراتيجية والامنية والاساسية في المجلس الذي كان امنيه ويدير جلساته ومواكب هذه الملفات ويوجد معرفة قريبة جداً ونعلم قناعاته وافكاره،، والجمهورية الاسلامية نظاماً وقائداً وحكومة ورئيساً وشعباً مجلساً وعلى اختلاف تياراتها السياسية ما تكنه من محبة ومودة لهذه المقاومة وحركاتها وبالخصوص لحزب الله وما ايضاً ما تملكه من قناعات ومن رؤى لا نقاش فيه على الاطلاق.

عن زيارة نصرالله ايران واللقاء مع روحاني

ليس سراً، ظروفنا الامنية لا تساعد على زيارات علنية او معلنة، لا اقول متى، لكن بعد انتخابه وحتى الان، يوجد فاصل زمني كبير، في يوم من الايام وفقت لزيارة الجمهورية الاسلامية والتقيت بسماحة الشيخ وكان لقاءاً موسعاً وطيباً وعميقاً  وتم التأكيد فيه على كل العلاقة التي تحدثت عنها والعلاقة القديمة القائمة فيما بيننا، هذا الموضوع بالنسبة للاصدقاء والمؤيدين يجب ان لا يكون نقطة قلق، وبالنسبة للمراهنين والمتربصين لا داعي ان يعذبوا انفسهم باللعب على هذا التفصيل الذي هو تفصيل بالعمق قد يكون ايراني، ليس كثيراً له علاقة بموضوع فلسطين والمقاومة وحزب الله.

عن الراحل محمد حسنين هيكل والعلاقة مع مصر وزيارتها

الزيارة كانت للتعازي، بالسياسة ووضع المنطقة، وضع مصر صعب، ويوجد الحساسيات الاقليمية والظروف القائمة لا تساعد على قيام علاقة واضحة او ثابتة ومستقرة، الاستاذ هيكل، جيلنا جميعه يعلمه من خلال كتاباته ومقالاته واطلالاته الاعلامية، لم يكن هناك معرفة شخصية بين وبينه لبعد استشهاد هادي، هو كان متأثر جداً باستشهاد هادي وارسل لي برقية تعزية علنية في ذلك الوقت، وكان هناك حساسيات كبيرة حول حزب الله في ذلبك الوقت وبدها زار لبنان والتقينا، وطلب زيارتي للتبريك والتعزية بشهادة ابني والتقينا، كان اول لقاء مع فارق السن وهو رجل كبير في السن والمقام لكن تعاطى باحترام وتواضع وشعرت بأني اجلس بين يدي اب حقيقي وتفاجئت بالعطف الذي ابرزه لي والاحترام وتحدث عن استشهاد ابني في الجبهة من هنا بدأت العلاقة وكان كلما ياتي الى لبنان كان يطلب ان نجلس 4 و 5ساعات وكانت لقاءات مؤنسة نتحدث بها في وضع المنطقة واحيانا كنا نتطرق الى الوضع اللبناني لانه بالنسةب له كان هذا الموضوع تفصيل وكان يهتم جدا ويسمع رأينا ويتعاطى باحترام كبير مع ما نعرضه ونقدمه ويناقش بموضوعية ويزودنا بمعطيات كانت مفيدة جدا وفي حرب تموز كان له موقف كبير في المعطيات التي قدمها واستمرت هذه العلاقة حتى بعد ذهابنا الى سوريا ودافع عنا في المحافل المصرية والتلفزيونات والصحف وكان لديه رؤيا متقدمة جدا بل في اخر لقاء عندما زارنا في لبنان قلت له “انت تبالغ في تأثير حضورنا في سوريا وقال انه لا يبالغ بل انتم لا تستوعبون تماما حجم الفعل والتأثير لحضوركم في سوريا” وبقي مدافعا عنا في اصعب الظروف بوفاته العالم العربي يخسر استاذا كبيرا ومفكرا ومناضلا.

قليلون من صمدوا امام سطوة المال والاعلام والتكفير والترهيب قلة جدا واحد منهم هو محمد حسنين هيكل خسارتنا كبيرة لانه ليس من السهل ان تجد شخصية بهذا الحجم تدافع عنك في العلن وتتحمل اعباء وتبعات هذا الموقف والدفاع.

 

عن وجود تنسيق مع الاسد والقيادة السورية عند دخول سوريا وهل الخروج من سوريا وارد في الافق المنظور

كان بالتنيسق الكامل فلا يمكن ان ندخل الى سوريا لنكون في هذا الموقع دون تنسيق وموافقة وهذا الامر الرئيس الاسد وعدد من المسؤولين السوريين اخبروه بشكل واضح وعلني.

كل ما يقال عن اسحابنا من سوريا في الظروف الحالية غير صحيح، ذهابنا الى سوريا مرتبط بهدف ويقائنا في سوريا مرتبط بهذا الهدف، ونحن ذهبنا الى سوريا لنساهم في منع سقوط سوريا في ايدي داعش والنصرة وفي ايدي الجماعات التكفيرية وكان واضح لنا منذ الشهور الاولى حتى قبل ان ندخل الهوية الفكرية والسياسية للجماعات المسلحة التي تقاتل في سوريا وان هذه الجماعات لا تتحمل انتخابات ولا ديمقراطية وهؤلاء يكفرون من يقف على صناديق الانتخابات،هذه الجماعات التي حملت السلاح في البدايات ولازالت الان تسيطر وبعدها اصبحت داعش والنصرة وكثير من الاسماء الاخرى تحمل نفس الفكر لكن لا تسمى بداعش والنصرة لكنها هي بالفكر التكفيري ورفضا للكثير من هذه الخيارات فنحن ذهبنا لنساهم في منع سقوط سوريا في يد هذه الجماعات المسلحة من اجل سوريا ومن اجل لبنان ومن اجل فلسطين اذا سقطت سوريا في يد داعش والنصرة ستذهب سوريا ويذهب لبنان هذا اللي قاعد عم بنظر بالدنيا كلها يوجد حرب استباقية لبناني لبناني تقاتل بالجرود حتى لا تسقط سوريا؟ هي الان في الجرود هل انتم قادرون على حسم معركة في الجرود؟ تفضلوا واحسموها خذوا القرار الجيش يقدر لكن هل هناك قيادة سياسية في لبنان تجرأ ان تأخذ قرار وتقول للجيش اللبناني اذهب واحسم المعركة في جرود عرسال؟ فكيف وسوريا لازالت موجودة جزء كبير لازال في هذا الموقع فكيف ان سقطت سوريا في يد داعش والنصرة؟

نحن ذهبنا لهذا الهدف وطالما هذا الهدف يحتاجنا سنكون حيث يجب أن نكون،ينسحب الايراني يبقى الايراني يخرج الروسي نحن حزب الله قدرنا ووظيفتنا ومصيرنا ومصير أخواننا في سوريا واحد لا يمكن التفكيك فيه نحن معنيون ان نبقى الى ان يتحقق هذا الهدف نحن لن نذهب حتى الان نحن قادرون على ارسال قوات أكثر الى سوريا ولكن لا نستخدم الحسم العسكري، نحن نريد حل سياسي في سوريا وتسوية سياسية في سوريا وحقن الدماء في سوريا  وأن تتحقق بعض مطالب المعارضة المحقة في اطار التسوية السياسية وهناك تحول كبير حتى في الوضع الداخلي في سوريا مع الحفاظ على الاساسيات طالما المسوؤلية تتطلب منا ان نكون نحن سنكون سنبقى هناك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر تحديث: 22 مارس، 2016 1:28 ص

مقالات تهمك >>