من التحقيق مع ديما صادق: لماذا تقولين «كلن يعني كلن»؟

واجهت الإعلامية ديما صادق صباح اليوم تهمتين على خلفية الدعوى التي وجهها ضدها حزب الله، وبحسب مصادر مطلعة فإنّ الأسئلة كانت "هلامية" إلى درجة أنّه بدا مثار "سخرية" لمن عرفوا طبيعتها، وبدا معاقبةً للـLBCI وديما صادق بسبب تغطيتهما الحراك المدني والتركيز على عبارة "كلن يعني كلن"، وليس لأي سبب آخر.
اعلان

متابعةً للشكوى التي قدّمها حزب الله ضدّ الزميلة ديما صادق، والتي مثلت أمام المباحث الجنائية صباح اليوم، وبحسب مصادر مطلعة على مسار القضية، فإنّ المباحث الجنائية وجهت إلى صادق أثناء التحقيق تهمتين: «الأولى تستند إلى بوست غير مسند نسبه موقع إلكتروني إلى صادق من دون وجود أي أصل له في جميع حساباتها أو أي دليل عن صدوره عنها».
وتابع المصدر: «التهمة الثانية هي على خلفية تغطية صادق للحراك المدني، والتي كانت تشدّد خلال طرح أسئلتها على الضيوف على عبارة “كلن يعني كلن”».
وبحسب المصدر يبدو أنّ ما تتعرض له ديما صادق اليوم من تهم ملفقة خصوصًا فيما يتعلق «بالبوست» الذي لا أساس له إلاّ نسبه إليها من قبل موقع إلكتروني، هو بمثابة استكمال لإزالة صورة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على الهواء مباشر من بين صور رؤساء الأحزاب والزعماء، أثناء حلقة كانت تديرها ديما صادق مباشرة، خلال تغطيتها للحراك المدني.
كما أجمع المطّلعون على الشكوى التي قدمها حزب الله ضد الإعلامية ديما صادق أنّها كانت “صادمة” بكل المقاييس القضائية و السياسية. لا بل ذهب البعض الى حد اعتبارها فضيحة لحزب الله. إذ عجز الحزب تماما عن تقديم أيّ صورة عن حسابات ديما صادق الخاصة تثبت أنّها هي صاحبة المقولات والادعاءات التي نشرها الحزب ومصادره في الاعلام. وذلك بخلاف كل ما صرح به من أنّه قدم مستنداً مأخوذاً من حسابها الفيسبوكي.

وتساءلت الأوساط العدلية: كيف يمكن لحزب بنفوذ حزب الله ان يخطو خطوة كهذه؟

إقرأ أيضاً: حزب الله بين مي شدياق وديما صادق

السابق
مستند حزب الله ضد ديما صادق: صورة عن ويب سايت !!!
التالي
باسم فغالي.. يوضّح سبب نشره «الصورة الفاضحة»