الباحث علي مزرعاني يطلق «فهرست جبل عامل»

أطلق الباحث علي مزرعاني كتابه الموسوعة “فهرست جبل عامل –  لبنان الجنوبي، 1906- 2013″، خلال احتفال نظمه “المجلس الثقافي للبنان الجنوبي” في قاعة “مركز كامل يوسف جابر الثقافي” في النبطية، بحضورالنائب عبد اللطيف الزين، النائب ياسين جابر ممثلاً بالمحامي جهاد جابر، العميد الركن محمد أنور بدران ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، أمين عام المجلس الثقافي حبيب صادق، عضو هيئة الرئاسة في “حركة أمل” خليل حمدان وحشد من الشخصيات والفعاليات والمهتمين.

وأعرب الزميل كامل جابر باسم “المجلس الثقافي للبنان الجنوبي” عن فخر واعتزاز المجلس بكل ما يصدره علي مزرعاني من كتب وموسوعات تغني مكتباتنا العامة والخاصة.
ورأى أنّ ما جمعه علي مزرعاني من أغلفة الكتب التي تناولت على مدى أكثر من مئة عام، ما كُتب عن جبل عامل في التاريخ وجنوب لبنان في الحديث، وما دار من قضايا ومواضيع في رحاه، لم يكن بالأمر الهيّن أو السهل، وربما لن يكون هذا الأمر بتاتاً لولا صبر علي مزرعاني وتأنّيه وطول باعه وأريحيته.
واعتبر الباحث علي شعيب أن “كتاب علي مزرعاني، فهرست جبل عامل – لبنان الجنوبي، يكتسب أهمية في وقت برزت منذ فترة ظاهرة كتابة تاريخ الجنوب الانتقائية، أي القطع مع الماضي الجنوبي في خدمة موقف سياسي معين، وهذا لا يقل خطورة عما سبقه في إلحاق تاريخ الجنوب بتاريخ جبل لبنان، وتبرز في كتاب علي مزرعاني كل الاتجاهات بتعارضاتها وصراعاتها ووجهات النظر المختلفة، بمعنى آخر إن تاريخ الجنوب سلسلة من الأحداث المتراكمة شارك في صنعها كل أبناء الجنوب، ولا مبرر اليوم لتجاهل دور اليساريين الجنوبيين وحتى الأعيانية الجنوبية”.
وقال المؤرخ منذر جابر: “كانت الكاميرا عندنا، وما تزال، عدّة تنصّت بشعة بالعين، تتوزعها الطرقات لدواع أمنية، والسوبرماركات لدوافع في الأمانة وضبط السرقات واللصوص، وتتوزعها بعض غرف المدارس الخاصة لمراقبة عطاء المعلمين، ونحن الذين نكتب في التاريخ، وما زلنا نسكن في ورقة وقلم، يأتينا علي مزرعاني، ومن مسكنه في الصورة والرسمة، ليقول لنا إن روايتي ليست كروايتكم، فالأفكار والروايات مرمية بلا حدود، على قارعة الطريق كما يقول الجاحظ، أما الصورة، والأهم ملكة التصوير، فهي ملك يمين علي، وقد جعلت منه الرائد الأول في ميدانه”.
وأكد المربي ماهر الحاج علي باسم النائب ياسين جابر أن علي مزرعاني “حمل جبل عامل في قلبه، احتضنه ذكريات تراكمت وأحلاماً أزهرت وعبقاً توالد، ليعيد في داخله ترتيبها وتكوينها واسترجاعها، إنها مسيرة عمره وحكايا أيامنا وأحداث ماضينا، وقد جسد العصامية بكل تجلياتها، حتى أنه عانى من المصاعب وواجه التحديات وهو يجهد للملمة البقية الباقية من تراثنا قبل أن يضيع”.
وفي ختام الإحتفال منح رئيس فرع “المجلس الثقافي للبنان الجنوبي” في النبطية، سمير فياض، مزرعاني وسام المجلس “الذهبي” تقديراً لجهوده وعطاءاته الثقافية والفنية في البحث والتصوير الفني، بعده وقّع مزرعاني كتابه للحضور.
يذكر أن كتاب “فهرست جبل عامل – لبنان الجنوبي” هو عبارة عن عناوين للكتب والمنشورات والصحف، التي تناولت لبنان الجنوبي وجبل عامل منذ مطلع القرن العشرين إلى يومنا هذا، وقد وثقت كي تبقى حية لأطول مدة ممكنة، وكي يسهل على الباحثين في تاريخ جبل عامل العودة إليها متى أرادوا، للتوفير عليهم عناء البحث والتفتيش.
يتألف الكتاب من 167 صفحة من الحجم الكبير، ويحتوي على 12 فصلاّ تتضمن: جبل عامل عبر التاريخ لغاية العام 1958، ترسيم الحدود، القرى السبع ومزارع شبعا، لبنان الجنوبي مابين عامي 1965 و1981 ، إجتياح العام 1982 وتداعياته، لبنان الجنوبي ما بين عامي 1985 و2000 ، حزب الله والمقاومة الإسلامية، لبنان الجنوبي وعدوان تموز 2006، بلدات ومناطق، وجوه وشخصيات، أدب وثقافة، الصحافة الجنوبية، الملصق السياسي ومتفرقات. ولمزرعاني مجموعة إصدارات منها: “النبطية في الذاكرة”، “قضاء النبطية في قرن 1900- 2000″، “النبطية والنبطية بين السياسة والأمن 1881 – 2014” وهو قيد الإعداد.

السابق
أربعة اجوبة على اربعة أسئلة علمية
التالي
النفط في أدنى مستوياته في 5 سنوات

اترك تعليقاً