ماذا في المعلومات السرية التي نشرتها «التلغراف»؟

اعلان

فيما تحدّثت صحيفة «تلغراف» البريطانية عن مهمّة سرّية تقوم بها قوات بريطانية بالتنسيق مع الجيش اللبناني لمراقبة الحدود مع سوريا في بلدة رأس بعلبك، لمنعِ مسلّحي «داعش» من التسَلل عبر سوريا إلى لبنان، وعن تشييد فرَق سرّية بريطانية في تمّوز الماضي 12 برجاً للمراقبة على طول حدود البلدة لمنع سقوطِها في أيدي مسلحي التنظيم، ما سمحَ بمساعدة الجيش في وقف زحف «داعش» باتّجاه مناطق غربي البلاد، أكّد مصدر عسكري رفيع لـ«الجمهورية» أنّ ما نُشِر في الصحيفة ليس سرّاً، فقد سبقَ أن نُشِر في صحيفة «الجمهورية» في تاريخ 23 تشرين الأوّل الفائت، وأكّد الجيش عليه».

وأوضحَ أنّ «المشروع يقضي بمساعدة بريطانيا ببناء أبراج للمراقبة في البقاع والشمال ومناطق انتشار الجيش من أجل ضبط الحدود ومحاربة الإرهاب».

ونفى المصدر نفياً قاطعاً وجودَ «أيّ قوات بريطانية في لبنان، لافتاً إلى أنّ الموجودين هم مِن الفرَق التقنية التي تساعد في بناء أبراج المراقبة»، واستغربَ القول إنّها «موجودة سرّاً، فكلّ الناس ترى الأبراج، وهذا المشروع ليس سرّياً». وأوضحَ أنّ «ما ورد في الـ»تلغراف» موجّه إلى الداخل البريطاني للقول إنّ بريطانيا ما زالت قويّة وجيوشُها تنتشر حول العالم، ولا يعني الداخل اللبناني».

السابق
رسائل فلسطينية من معرض بيروت للكتاب
التالي
اقفال مطعم في صيدا لعدم تقيده بشروط النظافة

اترك تعليقاً