فرنسيان بين جلاّدي «داعش»

“(…) ميكائيل دوس سانتوس هو الفرنسي الثاني الى جانب ماكسيم هوشار الذي امكن التعرف عليه في شريط قطع الرؤوس الذي عرضته الدولة الإسلامية الأحد. واستناداً الى معلومات اولية رسمية، فان دوس سانتوس شاب اعتنق الاسلام حديثاً وذهب الى سوريا منذ فترة قصيرة وهو معروف لدى الاجهزة الامنية… في هذه الاثناء يواصل المحققون في عدد من الدول الأوروبية والآسيوية محاولتهم التعرف على هوية الجهاديين الآخرين الذين ظهروا في الشريط… وثمة اقتناع لدى اجهزة الاستخبارات الفرنسية بأن جهاديين فرنسيين سبق لهم ان شاركوا في عمليات قطع رؤوس قبل الشريط الاخير. ويقدّر عدد الفرنسيين الذين ذهبوا الى العراق وسوريا بنحو 1132 بينهم 376 شاركوا فعلاً في القتال. ونحو 23% لم ينشأوا وسط ثقافة اسلامية”.

السابق
ماذا يجذب الجهاديين الأجانب للقتال مع «داعش»؟
التالي
مبنى الصيادين في صور إلى الواجهة مجدداً

اترك تعليقاً