الجهاديون شوّهوا صورة المعارضة

جاء في افتتاحية الصحيفة: “اطلاق الصحافيين الأربعة من شأنه اثارة الفرح، لكن الارتياح الذي خلفته عودتهم الى الحرية يجب ألا يدعنا ننسى لماذا ذهب هؤلاء الصحافيون الاربعة الى سوريا على رغم الخطر المزدوج المحدق بهم من نظام بشار الأسد والجهاديين التابعين لداعش… واذا كنا اليوم نتحدث عن حرب أهلية، فعلينا ألا ننسى أنه قبل ثلاث سنوات كانت ثورة سلمية قمعها النظام بصورة وحشية… أكثر من 150 الف شخص قتلوا، ونحو ثلاثة ملايين سوري نزحوا الى الخارج من غير ان يتحرك المجتمع الدولي لوقف هذه المأساة ذات الابعاد الاقليمية والدولية… والراهن ان المأساة السورية بدأت تنّفر الرأي العام الغربي وتتعبه، وخصوصاً بعدما شوّه الجهاديون صورة المعارضة”.

السابق
جانب خفي في اطلاق الصحافيين الفرنسيين
التالي
الانباء: هل يعود الحريري إلى بيروت لحضور جلسة الانتخاب؟

اترك تعليقاً