اوساط السنيورة: لقاؤه مع برّي لدرء القطيعة فقط

السنيورة بري

أكدت أوساط قريبة من الرئيس فؤاد السنيورة ان اللقاء الذي جمع الاخير برئيس مجلس النواب نبيه بري يهدف إلى استمرار التواصل بين الطرفين، كي لا يكون هنالك أي قطيعة في المستقبل القريب، إذا ما كان هناك اي تحرك إقليمي لحل الازمة الحاصلة بين الاطراف السياسية، وبالتالي تكون ارضية الحوار جاهزة للمصالحة والحلّ.

وأشارت الاوساط في حديث لـ”جنوبية” الى أنّ “الطرفين طرحا اشكالية الوضع الداخلي، وقد أكد السنيورة ان قوى 14 آذار، ومن ضمنها تيار “المستقبل”، يصرون على ضرورة انسحاب “حزب الله” من سوريا لتشكيل الحكومة”. وأكدت الأوساط انّه |”لم يتم التوافق على اي حلول لانّ الطرفين يدركان ان مسألة قرار خروج “حزب الله” من المعركة السورية ليس بيد بري ولا بيد الحزب، بل هو قرار اقليمي”.

وأضافت الأوساط: اللقاء كان مقررا قبل زيارة بري الى طهران، وقبل سفر السنيورة الى بلجيكا، وذلك في سياق المحافظة على خيط التواصل بين 8 آذار و14 آذار، ولاستمرار التواصل فيما بينهما، لا سيما وان لقاء سابق جمع الطرفين تناول ملف النفط وسبل حل الازمة، وطرح الطرفان اقتراح الذهاب الى الامم المتحدة لتقوم بمعالجة وحلّ وايجاد مخرج للخلاف على الحدود البحرية مع اسرائيل وقبرص.

وختمت الاوساط: الاكيد ان هذه الاجتماعات ستستتبعها مجموعة من اللقاءات الدورية الاخرى. لكن في الوقت الحالي لا يعول على هذا اللقاء بنتائج مهمة بل لا يعتبر أكثر من كونه طريق لمنع القطيعة.

السابق
حذر وترقب في مخيم عين الحلوة
التالي
دفاعاً عن الديمقراطية …

اترك تعليقاً