شيراز: عايزة أتجوز رجل وسيم وحنون

"الرحلة" نقطة تحول في حياتي.. و"المسافر" نقش اسمي بالذهب
اكتشفت موهبتي بنفسي وأحلم بالنجومية
القاهرة – رشا أحمد:
احترفت المصرية الأم والسورية الأب شيراز التمثيل قبل نحو 4 سنوات شاركت خلالها في سبعة مسلسلات وفيلمين سينمائيين, اما البطولة المطلقة فهي تنتظرها بعد تعاقدها على بطولة عمل تلفزيوني جديد مع احد النجوم.
شيراز تحلم بدور كوميدي يكشف موهبتها بصورة كاملة وتتمنى العمل مع الفنان محمد سعد الذي تعتبره عملاق الكوميديا في مصر.

البداية الفنية جاءت ساخنة بثلاثة مسلسلات دفعة واحدة وفيلم سينمائي, ألست معي أنك محظوظة?
قد أكون محظوظة ولكني أيضا أمتلك الموهبة التي تستحق هذا الظهور القوي, الى جانب أنني درست التمثيل بالقاهرة في معهد الفنون المسرحية وحصلت على دورات متخصصة في الأداء الحركي والتمثيل, بورشة اعداد الممثل لدى محمد عبد الهادي أستاذ التمثيل ومنها رشحت للعمل الفني بناء على توصية خاصة منه بعدما لمس بداخلي العشق الشديد للتمثيل والاصرار على النجاح, واستجاب له صناع الدراما التلفزيونية في مصر,, فشاركت في مسلسلات " هيما " مع الفنانة عبلة كامل و" كلمة حق " مع الفنانة مرفت أمين و"بنات فوق الثلاثين " مع الفنان محمود قابيل وذلك في أول ظهور لي في مصر قبل نحو اربع سنوات وأيضا شاركت في البطولة الجماعية لفيلم " شارع 18 ", وكان حظي جيدا حيث عرض مسلسلان في شهر رمضان 2008 والثالث في معظم القنوات الفضائية بعد ذلك والفيلم حقق نجاحا كبيرا ويكفي أنه من أكثر الأعمال الفنية التي حققت ايرادات جيدة في صيف 2008 السينمائي.
من ساند موهبتك أو تحمس لك بعد ذلك?
الفنان محمود قابيل تحمس لي بشدة وساندني بقوة ولهذا أعتبره الأب الروحي لموهبتي الفنية وقدوتي وكان ذلك بمثابة نقطة تحول حقيقية في حياتي, فشاركت بعد ذلك في نحو 4 مسلسلات جديدة أبرزها " أدهم الشرقاوي " مع الفنان محمد رجب فيلم "المسافر" الذي قام ببطولته الفنان العالمي عمر الشريف, خالد النبوي وسيرين عبد النور.
لهذا العمل تحديدا ذكريات بداخلك بالتأكيد وبخاصة انه شارك في مهرجانات عدة, فماذا عنه?
أولا كان شرف كبير ترشيحي لعمل يقوم ببطولته الفنان العالمي عمر الشريف وعندما رشحت له اعتقدت أن الأمر مزاح ولم أصدق أنني سأقف أمامه الا بعد أول يوم تصوير وقد شارك الفيلم في العديد من المهرجانات الدولية والعالمية,و حصل على الجائزة الرسمية لمهرجان الرباط المغربي, وتم عرضه في المسابقة الرسمية لمهرجان فينسيا السينمائي الدولي,وافتتح مهرجان أبو ظبي وشارك أيضاً في مهرجانات في لندن وروما ودمشق اضافة سوق مهرجان برلين وأعتقد أن هذا كله يدعو أي فنان الى الفخر, ولا أنسى كلمة الفنان عمر الشريف لنا كفريق عمل الفيلم " أنتم هنا تكتبون أسماءكم بأحرف من ذهب في تاريخ السينما المصرية ".
ألست معي أن البطولة الفنية تأخرت عنك ?
ربما البطولة الدرامية التلفزيونية هي التي تأخرت ولكني قدمت البطولة السينمائية الجماعية في فيلم " شارع 18 ", وأنا في طريقي للبطولة التلفزيونية حيث وقعت عقدا للعمل التلفزيوني " الرحلة " الذي يعود به النجم أحمد عز للدراما التلفزيونية, ولهذا أراهن في تحقيق هذا العمل أعلى نسبة مشاهدة في رمضان المقبل ويكفي أن النجم أحمد عز يشارك به.
ما الدور الفني الذي تتمنين الترشح له?
حاليا أبحث عن عمل فني كوميدي ولن أهدأ حتى أعثر عليه سواء في التلفزيون أو السينما.
كوميدي, لماذا?
لدي شعور قوي أنني سأحقق ذاتي في الأعمال الكوميدية وسيكون لي نصيب كبير بها وخاصة أنني أعشق الضحك والدلع وخفة الظل.
من تتمنين العمل معه كوميديا?
الفنان القدير محمد سعد وأعتبره عملاق الكوميديا في مصر ولن يتكرر وهناك محاولات للنيل منه, لأنه ناجح ويصعب منافسته وهناك نقاد فنيون يحصلون على أموال لهدمه ومهاجمته والاساءة لأعماله الفنية.
أنت سورية وتتحدثين اللهجة المصرية بطلاقة, كيف ذلك?
أنا نصف سورية ونصف مصرية لان والدتي مصرية ولكني عاشقة للهجة المصرية ولا أتحدث مع أسرتي سوى بها فهي لهجة خفيفة وسريعة التعبير, ثم أنني أقيم في مصر منذ 6 سنوات على الأقل, وبالتالي كان يسهل علي الالمام بكل مفردات اللهجة المصرية, كما أنني عاشقة للدراما المصرية وأتابعها بشغف تعلمت منها الكثير عن اللهجة المصرية بخلاف الأفلام المصرية القديمة والحديثة التي لا أمل من مشاهدتها للتعرف على مختلف المدارس التمثيلية في مصر وللاستمتاع وبحثاً عن الاتقان الكامل للهجة المصرية.
من اكتشف موهبتك الفنية ودفعك الى دراسة التمثيل?
أنا من أكتشف موهبتي, فهذه حقيقة, فلم أتمن يوما أن أصبح سوى ممثلة وكنت دائما أحلم بالشهرة والنجاح والنجومية وأغلفة المجلات, فهذا ما يستحقه المجهود الذي بذلته لصقل موهبتي الفنية.
ما أحلامك?
أريد فقط حب الجمهور والنجاح,ذلك على مستوى حياتي المهنية الفنية, اما على مستوى حياتي الشخصية, فأتمنى الاستقرار العاطفي, وأضافت ضاحكة: عايزه أتجوز..
ما مواصفات فارس أحلامك?
"وسيم, جدع, حازم وفي الوقت نفسه حنون ورقيق.
تريدين " سي السيد " اذن?
لم يعد من هذا النوع من الرجال موجوداً واذا حدث ذلك فان التفريط فيه يصبح دربا من الجنون, فالمرأة بطبيعتها تبحث دائما عن الأمان والحب والدفء وهو ما لن تجده سوى مع رجل بهذه المواصفات.  

السابق
سيرين: أواجه الحسد بالصلاة
التالي
البلاستيك.. وخصوبة الرجال

اترك تعليقاً